تقرير: الصين تفصل الأطفال المسلمين عن عائلاتهم

تقرير: الصين تفصل الأطفال المسلمين عن عائلاتهم

الجمعة - 3 ذو القعدة 1440 هـ - 05 يوليو 2019 مـ
صور عرضها آباء وأمهات لأطفالهم الذين تم فصلهم عنهم عمدا في الصين (بي بي سي)
بكين: «الشرق الأوسط أونلاين»
أكد تقرير صحافي أن الصين تفصل الأطفال المسلمين في منطقة شينجيانغ بغرب الصين عن عائلاتهم بشكل متعمد، واصفة ما يتعرضون له بـ«الإبادة الجماعية الثقافية».
ويلقي التقرير الذي أجرته شبكة «بي بي سي» البريطانية، الضوء على ما يحدث لأطفال الآباء الذين يتعرضون للاعتقال الجماعي فيما يسمى بـ«معسكرات إعادة التعليم الإلزامية»، حيث قامت الشبكة بالبحث في البيانات المتاحة، وإجراء عشرات المقابلات مع أفراد العائلات.
وأكدت الأمم المتحدة في شهر أغسطس (آب) الماضي، أن الصين تحتجز أكثر من مليون فرد من أقلية الإيغور المسلمة منذ عام 2017 في معسكرات «مكافحة الإرهاب»، لكن بكين نفت ذلك، قائلة إنها تحتجز «بعض المتشددين دينياً»، بغرض «إعادة تعليمهم».
وقال الباحث الألماني الدكتور أدريان زينز، في مقال بمجلة «المخاطر السياسية»، إنه منذ بداية حملة «إعادة التعليم» الإيغورية، قررت الصين بناء عدد كبير جداً من المدارس الداخلية، ونقل أطفال الآباء المحتجزين بها بعيداً عن عائلاتهم، مبررة ذلك بقولها «إن هذه المدارس أفضل لهم من آبائهم في التعلم».
وتشير وثائق رسمية تابعة للحكومة الصينية إلى أن سلطات شينجيانغ تحاول بذلك «استباق خطر احتمال اتجاه أبناء هؤلاء المحتجزين لشن هجوم ضد الدولة».
وتشير البيانات، التي قدمها الدكتور زينز، إلى أن معدل الالتحاق برياض الأطفال في شينجيانغ قد ازداد عن المعدل الوطني، مشيراً إلى أن الدولة أنفقت في جنوب هذا الإقليم فقط 1.2 مليار دولار على رياض الأطفال وتطويرها.
وتابع أن نحو 90 في المائة من التلاميذ في هذه «الرياض» هم من الأقليات المسلمة.
وتقول التقارير الرسمية إن استخدام لغة الإيغور التقليدية محظور في هذه المدارس، حيث يتم إجبار الأطفال على تعلم والتحدث باللغة الصينية.
ويصف زينز ذلك بأنه بمثابة «فرض لأنظمة التعليم والرعاية الاجتماعية» يستهدف «عزل الأطفال عن آبائهم وجذورهم الأصلية ومعتقداتهم الدينية ولغتهم الخاصة»، مؤكداً أن ذلك يجب تسميته بـ«الإبادة الجماعية الثقافية».
ونفى مقال افتتاحي صدر أول من أمس (الأربعاء) في صحيفة «غلوبال تايمز»، التي تصدر باللغة الإنجليزية، ويديرها الحزب الشيوعي، سعي الدولة للقضاء على ثقافة الإيغور، كما نفى احتجاز مليون مسلم من هذه الأقلية، مشيراً إلى أن «مراكز شينجيانغ هدفها فقط القضاء على الأنشطة الإرهابية في مهدها».
وجاء في المقال: «على الرغم من الجهود التي تبذلها الصين لنقل ما يحدث بالفعل في شينجيانغ، إلا أن بعض وسائل الإعلام والسياسيين الغربيين يصرون على نشر أخبار مزيفة وغير حقيقية».
ويعتبر إجراء المقابلات مع الأطفال أو أولياء الأمور المنتمين للإيغور في الصين أمراً مستحيلاً، حيث تتم متابعة الصحافيين الأجانب في شينجيانغ على مدار 24 ساعة في اليوم، الأمر الذي يمنعهم من جمع الشهادات أو التصوير.
لكن بعض الآباء والأمهات قدّموا شهادتهم لـ«بي بي سي» من خلال مقابلات مع عدد من الإيغور الهاربين إلى إسطنبول، حيث قالت إحدى الأمهات، وهي تحمل صورة لبناتها الثلاث الصغيرات، «لا أعرف من يعتني بهن. لا يوجد أي اتصال بيننا على الإطلاق».
وقدم الآباء والأقارب الآخرون تفاصيل عن اختفاء أكثر من 100 طفل في شينجيانغ، في 60 مقابلة منفصلة مع «بي بي سي»، وقال بعض الآباء إنهم فهموا أن أطفالهم في الصين قد «اقتيدوا إلى دار للأيتام» أو إلى «معسكرات تعليم الأطفال».
جدير بالذكر أن أصول الإيغور تعود إلى الشعوب التركية (التركستان)، ويشكلون نحو 45 في المائة من سكان شينجيانغ.
وقال تقرير نشرته صحيفة «الإندبندنت» البريطانية في سبتمبر (أيلول) 2017، نقلاً عن مصادر إيغورية بالمنفى، إن السلطات الصينية أمرت الإيغور بتسليم جميع المصاحف وسجاجيد الصلاة أو غيرها من المتعلقات الدينية، وإلا سيواجهون «عقوبة».
جاء ذلك ضمن قيود جديدة في إقليم شينجيانغ، في إطار ما وصفته بكين بحملة ضد التطرف. وشملت الإجراءات منع إطلاق اللحى وارتداء النقاب في الأماكن العامة، ومعاقبة من يرفض مشاهدة التلفزيون الرسمي.
الصين أخبار الصين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة