حماس: يمكن أن نفاوض إسرائيل بشكل مباشر.. وفتح: هذه خيانة واستقواء بالمحتل

حماس: يمكن أن نفاوض إسرائيل بشكل مباشر.. وفتح: هذه خيانة واستقواء بالمحتل

تصريح أبو مرزوق يثير الجدل لأن الحركة كانت تهاجم باستمرار كل لقاء فلسطيني إسرائيلي
الجمعة - 18 ذو القعدة 1435 هـ - 12 سبتمبر 2014 مـ رقم العدد [ 13072]
موسى أبو مرزوق يصافح جنديا خلال مراسيم تأبين محمد أبو شمالة الذي قتل على أيدي قوات الاحتلال الاسرائيلي في رفح (رويترز)

في تحول مهم ويؤشر على خطط مستقبلية لحركة حماس الفلسطينية قال موسى أبو مرزوق، القيادي المعروف في الحركة ونائب رئيس مكتبها السياسي، إن حماس يمكن أن تضطر إلى مفاوضة إسرائيل بشكل مباشر ومن دون وساطات، وهو الأمر الذي رفضته حركة فتح، وردت عليه مباشرة بقولها إنه يمثل خيانة وطنية وهبوطا أخلاقيا من خلال الاستقواء بالاحتلال واستخدام الدين بطريقة انتهازية.
وقال أبو مرزوق في تصريح استثنائي، يعد الأول من نوعه «من الناحية الشرعية لا غبار على مفاوضة الاحتلال، فكما تفاوضه بالسلاح، تفاوضه بالكلام». وأضاف لقناة القدس التابعة لحماس «أعتقد أنه إذا بقي الحال على ما هو عليه في الوقت الحاضر فقد لا تجد حركة حماس، وأقول ذلك بمنتهى الصراحة، لأنه أصبح شبه مطلب شعبي في الوقت الحاضر عند كل الناس في قطاع غزة. قد تجد حركة حماس نفسها مضطرة لهذا السلوك». وتابع موضحا «عندما يصبح وقع الحقوق البديهية لأبناء قطاع غزة ثقيلا على إخواننا في السلطة وفي الحكومة، فإن الكثير من القضايا التي كانت سياسات شبه طابو عند الحركة، يمكن أن تصبح مطروحة على أجندتها»، ومضى يقول «حتى الآن كانت سياستُنا عدم التفاوض مع الاحتلال، ولكن يجب إدراك أن هذه المسألة محرمة».
وأثارت تصريحات أبو مرزوق دهشة وجدلا واسعا في الأراضي الفلسطينية، لأنها جاءت في وقت كانت فيه حماس تتمسك برفض إجراء مفاوضات مباشرة مع إسرائيل، وتهاجم من يقوم بذلك، وهو السبب الذي حدا بالمصريين للتوسط في جميع المفاوضات التي جرت بين الحركة الإسلامية وإسرائيل، سواء مفاوضات 2010 و2011 التي قادت إلى صفقة تبادل أسرى، ومفاوضات 2014 التي ناقشت وقف إطلاق النار في غزة ويفترض أن تستأنف هذا الشهر.
وقالت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» إن حماس أرادت إرسال رسائل مختلفة لإسرائيل بأنها مستعدة للتفاوض مباشرة إذا لم يكن ذلك اليوم، فقد يحدث ذلك في المستقبل، وأيضا رسائل للسلطة بأنه يمكن الاستغناء عن دورها في المفاوضات حول غزة إذا استمرت الخلافات بين الطرفين، ولمصر كذلك بأنه يمكنها تغيير طريقة المفاوضات حول وقف النار.
وإثر صدور هذه التصريحات بادر المكتب السياسي لحركة حماس إلى إصدار بيان صحافي قالت فيه: «تعقيبا على ما تتداوله بعض وسائل الإعلام عن تصريحات منسوبة للأخ الدكتور موسى أبو مرزوق حول موضوع المفاوضات مع الاحتلال، تؤكد الحركة ما يلي: المفاوضات المباشرة مع العدو الصهيوني ليست من سياسة الحركة، وليست مطروحة في مداولاتها، وهذه هي السياسة المعتمدة في الحركة». وكانت السلطة الفلسطينية قد اتهمت حماس مرارا بقيامها بمفاوضات مباشرة وغير مباشرة مع إسرائيل، وعرضها كذلك هدنة طويلة مقابل دولة مؤقتة، وهو ما نفته حماس على الدوام.
وطالما طلبت حماس من السلطة مغادرة مربع المفاوضات مع إسرائيل ورفضت كل لقاء بين الفلسطينيين والإسرائيليين وهاجمته بشدة. كما كشفت إسرائيل في السنوات السابقة عن وجود قناة اتصال جانبية مباشرة بين رجل أعمال إسرائيلي مقرب من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وأحد مسؤولي حماس ومفكريها. ونشرت وسائل إعلام تابعة للحركة خلال الحرب الأخيرة عن تفعيل هذه القناة، لكن حماس نفت ذلك. وقد دفع في الفترات الأخيرة عدد من المسؤولون في إسرائيل باتجاه مفاوضة حماس بشكل مباشر، بصفتها الحركة القوية القادرة على ضبط قطاع غزة، لكن السلطة الفلسطينية ترفض ذلك بشدة.
ورد أحمد عساف، المتحدث باسم حركة فتح، فورا على تصريحات أبو مرزوق حول استعداد حركته للتفاوض المباشر مع إسرائيل بقوله «إنه لم يفاجئ أحدا لأن مفاوضات حماس السرية المباشرة وغير المباشرة مع إسرائيل، من خلال وسطاء إقليميين ودوليين، لم تنقطع يوما». وأضاف عساف في بيان «كانت لدينا معلومات طوال الوقت عن مفاوضات سرية تجريها حماس بشكلٍ مباشر وغير مباشر حول قضايا إنسانية، وأخرى سياسية لا تحقق أهدافنا، وتنتقص من ثوابتنا الوطنية مع إسرائيل»، وعد التفاوض مع إسرائيل خارج إطار الشرعية الفلسطينية خيانة وطنية، وأضاف متسائلا «منذ متى يتفاوض كل فصيل سياسي فلسطيني مع إسرائيل منفردا؟ ألا يمثل ذلك ذروة الخيانة والإمعان في تفتيت وحدة الشعب الفلسطيني وموقفه السياسي».
وتابع محتجا «ما يلوح به أبو مرزوق يمثل تهديدا وابتزازا للقيادة الشرعية للشعب الفلسطيني، من خلال استخدام ورقة التفاوض مع دولة الاحتلال وبشكل منفرد، ونحن نعد الاستقواء بالاحتلال قمة الهبوط الأخلاقي والوطني، وهو مرفوض رفضا قاطعا من شعبنا الفلسطيني».
وصرح عساف بأن الشعب الفلسطيني «سئم استخدام حماس للدين بهذه الطريقة الانتهازية، فتارة يفتون بأن المفاوضات حرام شرعا، وتارة يقولون إنها حلال، ويفتون بتكفير وقتل من يفاوض، ويحللون لأنفسهم التفاوض بعيدا عن الشرعية الوطنية الفلسطينية»، مؤكدا أن المسألة ليست مجرد خلاف بين فتح وحماس، كما تحاول حماس والبعض تصويرها في الشارع الفلسطيني والعربي، بل هي «مسألة تأكيد على مبادئ أساسية لا بد من إقرارها أولا لتصبح المصالحة ذات مغزى، وأهمها مبدأ قرار السلم والحرب، فهل هو قرار من حق فصيل بعينه أن ينفرد به، ويقود الشعب الفلسطيني إلى كارثة إنسانية وسياسية كالتي يعيشها أهلنا في قطاع غزة اليوم، أو مبدأ سلطة واحدة وقانون واحد وسلاح واحد».
ودعا عساف إلى «تجاوز هذا الواقع المرير بأسرع وقت ممكن، ووقف كل أشكال الابتزاز الذي تمارسه حماس من خلال خطفها لأهلنا في قطاع غزة ومحاولة خطفها للقرار الفلسطيني».
موضحا أن المواطنين في قطاع غزة هم من «يدفعون في النهاية ثمن سياسات وممارسات حماس بسبب تبعيتها للتنظيم الدولي لجماعة الإخوان، ونتيجة لتحالفاتها مع قوى إقليمية التي لا همّ لها سوى استخدام الدم الفلسطيني والقضية الفلسطينية من أجل لعب دور أكبر في المنطقة».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة