رغم 3 أشهر من استقالة بوتفليقة... حلم بناء «الجمهورية الثانية» ما زال بعيداً

رغم 3 أشهر من استقالة بوتفليقة... حلم بناء «الجمهورية الثانية» ما زال بعيداً

رحيل واحد من «الباءات الأربعة» عن السلطة في الجزائر وسط مطالب بانسحاب الباقين
الأربعاء - 29 شوال 1440 هـ - 03 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14827]
بوشارب

صادفت استقالة معاذ بوشارب، رئيس الغرفة البرلمانية الأولى بالجزائر، من منصبه أمس تحت ضغط نواب الأغلبية والحراك الشعبي، مرور 3 أشهر على رحيل عبد العزيز بوتفليقة عن الحكم، من دون أن يتمكن الجزائريون من إطلاق الترتيبات، التي يريدونها لتأسيس «الجمهورية الثانية»، بما تعنيه من حريات وقضاء مستقل عن ضغوط السياسيين.

وقال عبد الحميد سي عفيف، وهو برلماني عن «جبهة التحرير الوطني» (أغلبية) أمس، لصحافيين بالعاصمة، إن اختتام دورة الربيع البرلمانية، التي كانت مقررة أمس، تم تأجيلها لأجل غير محدد بسبب استقالة بوشارب، رئيس «المجلس الشعبي الوطني» (الغرفة الأولى). مؤكداً أنه «سيتم تحديد تاريخ انعقاد جلسة علنية لاحقا، يتم تخصيصها لإثبات شغور منصب رئيس الغرفة الأولى، ثم انتخاب رئيس جديد في أجل لا يتعدى 15 يوما».

وجاء بوشارب إلى رأس الغرفة التشريعية في 24 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، بعد إزاحة رئيسها المنتخب سعيد بوحجة، الذي ينتمي لحزب بوشارب (جبهة التحرير). ووصفت العملية بـ«انقلاب»، كان وراءها السعيد بوتفليقة، شقيق ومستشار الرئيس السابق، لكن ما زالت تُجهل إلى اليوم أسباب تنحية بوحجة.

يشار إلى أن الغرفة الثانية تسمى «مجلس الأمة»، يقودها رئيس الدولة الحالي عبد القادر بن صالح.

ومنذ انطلاق المظاهرات، بدأ ملايين المحتجين كل يوم جمعة يطالبون بتنحية بوشارب، على أساس أنه «ينتمي للعصابة»، رمز نظام الرئيس بوتفليقة، والتي يوجد أبرز وجوهها في السجن، منهم شقيق الرئيس، ورئيسا الوزراء سابقاً أحمد أويحيى وعبد المالك سلال، ومديرا المخابرات سابقاً الفريق محمد مدين واللواء بشير طرطاق. ويصف الحراك بوشارب بـ«أحد الباءات» الذين يطالب بعزلهم، وهم بلعيز الطيب رئيس «المجلس الدستوري» (استقال)، وبدوي نور الدين رئيس الوزراء، وبن صالح عبد القادر الرئيس المؤقت. وما زالت الاحتجاجات الشعبية تصر على رحيل «بقية الباءات»، التي يتمسك بها الجنرال قايد صالح.

وأثار بوشارب غضب المتظاهرين في بداية الحراك، عندما صرح في تجمع بغرب البلاد بأن «المطالبين بالتغيير (تنحية بوتفليقة) نقول لهم أفيقوا من نومكم»، ولهذا السبب ظل هدفاً للشعارات المرفوعة في كل المظاهرات. علماً بأنه سبق أن تم عزله من رئاسة «جبهة التحرير»، واستخلف البرلماني رجل الأعمال محمد جميعي.

ويتوقع أن يخلف بوشارب على رأس البرلمان نائب من «جبهة التحرير»، حزب الرئيس السابق بوتفليقة. لكن، عملياً، توقف العمل التشريعي بشكل كامل منذ بداية الحراك في 22 فبراير (شباط) الماضي. وقد استقال كثير من نواب المعارضة، أبرزهم لويزة حنون مرشحة رئاسية 2014، التي سجنها القضاء العسكري بتهمة «التآمر على سلطة الدولة والمسّ بسلطة الجيش»، وهي تهمة تلاحق السعيد ومدين وطرطاق أيضاً.

وخرج أمس آلاف من طلبة الجامعة في مظاهرات بالعاصمة، وكثير من مدن البلاد، ورفع المتظاهرون شعارات تعبر عن خيبة أمل «بسبب عدم تغير أي شيء» منذ رحيل بوتفليقة عن الحكم قبل 3 أشهر بالضبط. كما أدان المتظاهرون «خضوع القضاة لإملاءات السلطة»، وطالبوا بالإفراج عن رجل الثورة المعارض لخضر بورقعة، الذي أودعته محكمة بالعاصمة السجن بتهمة «إضعاف معنويات الجيش»، و«إهانة هيئة نظامية».

وفي نظر طلبة الجامعة، يعد سجن «عمي لخضر»، كما يسميه عامة الناس، «دليلاً على أن العدالة لم تتحرر من القيود». كما أن سجن عشرات الشباب بسبب رفع رايات الأمازيغ، يؤكد في نظرهم أن «موعد الجزائر مع الحريات لا يزال بعيداً».

وقال مصدر من «النقابة الوطنية للقضاة» لـ«الشرق الأوسط» إن قيادتها اتصلت بالقضاة الذين أمروا بإيداع كثير من النشطاء الحبس الاحتياطي، لمحاولة التأكد مما إذا كانوا تلقوا «إيعازاً» من جهة حكومية. وأكد المصدر نفسه أن النقابة «لن تتردد في مطالبة المؤسسة العسكرية بالتوقف عن التدخل في شؤون العمل القضائي، إن تأكَد ذلك».


الجزائر أخبار الجزائر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة