واشنطن تستهدف قياديين من «القاعدة» شمال غربي سوريا

واشنطن تستهدف قياديين من «القاعدة» شمال غربي سوريا

الثلاثاء - 29 شوال 1440 هـ - 02 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14826]
الدمار الذي طال موقعا قرب حلب بعد قصف التحالف لـ«حراس الدين» التابع لـ«القاعدة» (أ.ف.ب)

استهدفت واشنطن الأحد اجتماعاً لقياديين من تنظيم «حراس الدين»، المرتبط بـ«القاعدة» في ريف المهندسين غرب حلب، شمال غربي سوريا، ما تسبب بمقتل عدد منهم، في ضربة هي الأولى للولايات المتحدة في المنطقة منذ أكثر من عامين.

واستهدفت العملية، وفق البيان: «عناصر من (تنظيم القاعدة في سوريا) مسؤولين عن التخطيط لهجمات خارجية تهدد مواطنين أميركيين وشركاءنا ومدنيين أبرياء».

واستهدفت القوات الأميركية، التي تقود أيضاً التحالف الدولي ضد «تنظيم داعش»، مراراً قياديين متشددين في منطقة إدلب في شمال غربي البلاد، إلا أن الوتيرة تراجعت بشكل كبير منذ عام 2017، لتتركز ضرباتها على مناطق سيطرة «تنظيم داعش»، قبل أن تتمكن قوات سوريا الديمقراطية من القضاء عليه العام الحالي.

وكان المرصد السوري أفاد مساء الأحد عن مقتل ثمانية عناصر، بينهم ستة قياديين من جنسيات عربية مختلفة، في تنظيم «حراس الدين» المرتبط بـ«القاعدة»، في قصف صاروخي استهدفهم في ريف حلب الغربي.

والقياديون الستة هم اثنان تونسيان واثنان جزائريان ومصري وسوري.

وينشط تنظيم «حراس الدين» في منطقة إدلب ويقاتل إلى جانب هيئة تحرير الشام، جبهة النصرة سابقاً قبل فك ارتباطها بـ«تنظيم القاعدة»، التي تسيطر على الجزء الأكبر من محافظة إدلب ومناطق محاذية لها في حماة وحلب واللاذقية.

وتأسس تنظيم حراس الدين في فبراير (شباط) 2018، وهو مرتبط بـ«تنظيم القاعدة» ويضم نحو 1800 عنصر بينهم جنسيات غير سورية، وفق المرصد.

وتشكل منطقة شمال غربي سوريا وفق بيان القوات الأميركية «ملجأ آمناً ينشط فيه قياديون من (تنظيم القاعدة في سوريا) لتنسيق أنشطة إرهابية والتخطيط لاعتداءات في المنطقة وفي الغرب». وأكدت واشنطن عزمها مواصلة «استهداف (داعش) و(القاعدة)، لمنع المجموعتين من استخدام سوريا كملجأ آمن لهما».

وقال الباحث في مجموعة الأزمات الدولية سام هيلير لوكالة الصحافة الفرنسية إن «الولايات المتحدة قلقة منذ مدة بشأن مجموعة من المتشددين العالميين في منطقة إدلب»، وقد انضوى هؤلاء في تنظيم حراس الدين المنشق عن هيئة تحرير الشام.

وفي مارس (آذار) 2017، قتل 46 شخصاً، غالبيتهم مدنيون، في قصف جوي استهدف مسجداً في شمال سوريا. وأعلنت واشنطن حينها أنها نفذت غارة ضد تجمع لـ«تنظيم القاعدة»، يقع على بعد أمتار قليلة من المسجد.

وكانت واشنطن كثفت لأشهر عدة قبلها، ضرباتها ضد هيئة تحرير الشام في محافظتي إدلب وحلب، وقتل في نهاية فبراير عام 2017 الرجل الثاني في صفوف «تنظيم القاعدة» أبو هاني المصري.

إلا أنه منذ مارس 2017، لم تعلن واشنطن عن أي ضربة ضد عناصر «القاعدة» في إدلب، التي تعتبر منطقة عمليات روسية، وخضعت على مر العامين الماضيين لاتفاقات هدنة متتالية آخرها الاتفاق الروسي - التركي لإنشاء منطقة منزوعة السلاح في سبتمبر (أيلول) الماضي.

وبرغم الاتفاق مع تركيا، الداعمة للمعارضة السورية، صعّدت روسيا منذ أشهر قصفها للمحافظة ومحيطها دعماً لقوات النظام السوري.

وبحسب هيلر، فإن «روسيا منعت الولايات المتحدة من شن غارات دقيقة كتلك التي نفذتها في بداية العام 2017»، رغم أن واشنطن طلبت السماح لها باستهداف مقاتلين محددين. وأضاف: «ليس واضحاً ما إذا كانت الغارة الجديدة تأتي في إطار تفاهم جديد تم التوصل إليه، أم أن الولايات المتحدة شعرت بضرورة قصف هؤلاء المقاتلين تحديداً».

والتقى الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والأميركي دونالد ترمب على هامش قمة العشرين في اليابان الأسبوع الماضي. إلا أن متحدثاً باسم الكرملين نفى الإثنين أن تكون هناك علاقة بين هذا اللقاء وضربات التحالف.


سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة