عندما يجبر اللاجئون السوريون على تدمير منازلهم في لبنان

عندما يجبر اللاجئون السوريون على تدمير منازلهم في لبنان

5000 عائلة بلا مأوى
الاثنين - 27 شوال 1440 هـ - 01 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14825]
لاجئون سوريون يهدمون بيوتهم في مخيم عرسال شرق لبنان بأوامر من الجيش (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط»
يُجبر اللاجئون السوريون في لبنان على هدم منازلهم في مواجهة حملة جديدة من جانب السلطات اللبنانية للضغط على اللاجئين للعودة إلى بلادهم، بحسب تحقيق نشرته صحيفة «الغارديان» البريطانية، أمس.

كانت التجمعات غير الرسمية في بلدة عرسال الحدودية التي تأوي 55.000 لاجئ، مسرحاً لنشاط محموم تحت شمس الصيف الحارقة الجمعة الماضي، حيث قام الشباب بتفكيك المنازل المؤقتة مستخدمين الكسارات والمطارق والحفارات، لتتغطى الأرض بعدها بالأنقاض والغبار.

واشتكت سميرة رعد التي تبلغ من العمر 84 عاماً بحسرة واضحة: «لا يوجد مكان آخر نعيش فيه ولا يوجد من يساعدنا»، بينما تقيم برفقة ابنتيها المعاقتين في مسجد مؤقت بالقرب من منزلهم القديم. وقرر المسؤولون المحليون تنفيذ مرسوم عسكري يطالب بهدم المباني الخرسانية التي يزيد ارتفاعها على متر واحد قبل الموعد النهائي المحدد في 1 يوليو (تموز). وخوفاً من أن يأتي الجيش بالجرافات ويسوي المخيمات بالأرض، قررت العائلات القيام بالعمل بنفسها لإنقاذ ما بحوزتهم من أثاث متواضع.

وقالت «الغارديان»، إن منظمة المساعدات البريطانية «إدنبرا ديريكت أيد» وكذلك مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين على الأرض، تعملان على بناء ونقل الأسر إلى ملاجئ جديدة من الخشب والقماش المشمع، لكن الوقت بدأ ينفد قبل الموعد النهائي المحدد اليوم الاثنين، وقد تسببت عمليات الإخلاء في زيادة المتطلبات المالية للمنظمتين.

وقال محمد القاسم البالغ من العمر 47 عاماً، للصحيفة، وهو أب لخمسة أطفال فقد ساقه نتيجة قصف صاروخي في سوريا: «بكيت عندما وصلنا أمر هدم منزلنا». أضاف: «كانت الجدران تحمينا من عواصف الشتاء القارص... لقد انتهى أمر منزلنا وأطعنا تعليمات الجيش. ترى بماذا سيأمروننا في المرة القادمة؟ لا نعلم».يستضيف لبنان حالياً نحو 1.5 مليون سوري منذ اندلاع الحرب في الجوار عام 2011، ولم تسمح الحكومة اللبنانية بإنشاء مخيمات رسمية للاجئين وحظرت بناء «مساكن خرسانية دائمة»، خشية أن يستقر الوافدون الجدد، مثلما فعل الفلسطينيون من قبل.

وفق منظمة «سيف تشيلدرن»، إنقاذ الطفولة، فقد تسببت عمليات الهدم التي أمر بها الجيش في عرسال في تشريد 5000 أسرة وما لا يقل عن 15000 طفل وجعلتهم بلا مأوى، وأجبرتهم على النوم في العراء أو في خيام مكتظة.

تصاعد الخطاب العدائي وتطور إلى حوادث عنف، مثل الهجوم المتعمد على تجمع لاجئين سوريين بالقرب من بلدة دير القمر الشهر الجاري الذي أدى إلى نزوح 400 شخص.

بعد 8 سنوات من النفي والعيش في ظروف بائسة، عبر الكثير من السوريين عن رغبتهم في العودة إلى ديارهم. غير أن وكالات الإغاثة وجماعات حقوق الإنسان، تقول إنه من دون حل سياسي للحرب أو ضمانات لسلامة العائدين، فإن البلاد لا تزال مكانا بالغ الخطورة وغير آمنة لأي برنامج عودة واسع النطاق. ووفق تقرير «الغارديان»، فقد أدت زيارة قام بها الجيش لتفقد أعمال الهدم في عرسال يوم الجمعة إلى توترات في المخيم.

وقالت ماجي توكي، مديرة المشروعات الخارجية بمنظمة «أدنبرا دايركت إيد»، للصحيفة، فيما كانت تقف في الموقع: «نحن نقاتل وسنلتزم بالموعد النهائي لكن مستقبل اللاجئين السوريين في لبنان قاتم».
سوريا اللاجئين السوريين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة