«السيسي» يصدر قرارا رئاسيا بإنشاء «بيت الزكاة والصدقات» بإشراف شيخ الأزهر

«السيسي» يصدر قرارا رئاسيا بإنشاء «بيت الزكاة والصدقات» بإشراف شيخ الأزهر

يساهم في حل مشكلة الفقر.. وتوقعات بالانتهاء من تشكيله منتصف سبتمبر
الخميس - 17 ذو القعدة 1435 هـ - 11 سبتمبر 2014 مـ رقم العدد [ 13071]

أصدر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس، قرارا رئاسيا بقانون بشأن إنشاء «بيت الزكاة والصدقات» في مصر يشرف عليه شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، وقال السفير إيهاب بدوي المتحدث الرسمي باسم الرئاسة، إن «القرار بقانون ينص على إنشاء صندوق يسمى بيت الزكاة والصدقات، تكون له الشخصية الاعتبارية، ويتمتع بالاستقلال المالي والإداري، ويخضع لإشراف الإمام الأكبر شيخ الأزهر، ويهدف إلى قبول أموال الزكاة والصدقات والتبرعات والهبات والوصايا والإعانات الخيرية بغرض تنميتها وصرفها في وجوهها المقررة شرعا حسب أولوياتها، وصولا لتنمية الفرد والمجتمع».

وبينما رجح مصدر مسؤول في مشيخة الأزهر أنه «من المتوقع أن يجري الانتهاء من تشكيله منتصف سبتمبر (أيلول) الحالي، وأنه سيضم شخصيات من خارج مصر»، قال مفتي مصر الأسبق، الدكتور نصر فريد واصل، إن «بيت الزكاة يحقق الأمل للفقراء في العيش عيشة كريمة».

وسبق أن وافق مجلس الوزراء المصري في أغسطس (آب) الماضي، على مشروع قرار بقانون بشأن «بيت الزكاة والصدقات»، وذلك بعد مراجعته من جانب قسم التشريع في مجلس الدولة.

ولا توجد إحصاءات رسمية بأموال الزكاة في مصر؛ لكن خبراء ومحللين قدروها بنحو 12 مليارات جنيه.

وقال السفير بدوي أمس: «يتولى إدارة البيت مجلس أمناء، يتكون من عدد فردي من الشخصيات العامة، من ذوي الخبرة في العلوم الشرعية والنواحي الاقتصادية والمالية والفنية والقانونية وإدارة الأعمال وغيرها من الجوانب ذات الصلة، لا يقل عددهم عن 15 عضوا ولا يزيد على 25، من بينهم رئيس المجلس»، مضيفا أن «قرار بيت الزكاة ينص على صرف أموال الزكاة في مصارفها المقررة شرعا، وهي: الفقراء والمساكين والعاملون عليها، والمؤلفة قلوبهم، وفي الرقاب والغارمون، وفي سبيل الله، وابن السبيل، وصرف باقي موارد البيت في أوجه البر التي يحددها مجلس الأمناء. ويعاون مجلس الأمناء - في النهوض باختصاصاته – أمانة عامة تشكل من الأمين العام وعدد كاف من العاملين».

من جانبه، قال مصدر مسؤول بمشيخة الأزهر، إن «(بيت الزكاة والصدقات) تكون له الشخصية الاعتبارية، ويتمتع بالاستقلال المالي والإداري، ويكون مقره مدينة القاهرة، ويجوز له إنشاء فروع أو مكاتب بعواصم محافظات مصر».

ورجح المصدر المسؤول أن يجري «الانتهاء من تشكيله منتصف سبتمبر الحالي، وسيشهد انضمام شخصيات من خارج مصر، بالإضافة إلى أن اختيار الأمين العام لبيت الزكاة، سيكون ممن يتمتع بالخبرة في ذلك المجال، بالإضافة إلى أن اختيار أعضاء المجلس سيكون معياره الشفافية والكفاءات». وتابع المصدر أنه «من المقرر أن يكون مقر بيت الزكاة في مقر مشيخة الأزهر الشريف مؤقتا».

في السياق نفسه، قال الدكتور نصر فريد واصل إن «إنشاء بيت للزكاة سيكون له أثر إيجابي في الحد من مشكلة الفقر، خصوصا أن هناك قطاعا كبيرا من الشعب يعاني تلك المشكلة»، مبينا أن هناك دولا عربية كثيرة تطبق مثل هذا الأمر، ولفت إلى أن بيت الزكاة وسيلة لتحقيق العدالة الاجتماعية ومكافحة الفقر.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة