إسرائيل تفرج عن وزير فلسطيني بعد اعتقاله في القدس

إسرائيل تفرج عن وزير فلسطيني بعد اعتقاله في القدس

الأحد - 27 شوال 1440 هـ - 30 يونيو 2019 مـ
وزير شؤون القدس فادي الهدمي (فيسبوك)

أفرجت الشرطة الإسرائيلية، اليوم (الأحد)، عن وزير شؤون القدس بفلسطين فادي الهدمي، الذي اعتقلته بعد مداهمة منزله في مدينة القدس فجر اليوم (الأحد)، حسب ما ذكرت وكالة «معاً» الفلسطينية.

وقال المحامي مهند جبارة، محامي الوزير الهدمي، إنه لا يوجد مبررات للاحتلال باعتقال وزير القدس، فمن الواضح أن الاعتقال جاء بسبب الضغوطات التي مارسها اليمين في الأيام الأخيرة ضد الحكومة الإسرائيلية بأعقاب الجولة الأخيرة للوزير الهدمي مع الرئيس التشيلي في المسجد الأقصى، وبسبب قرب الانتخابات الإسرائيلية ومحاولة لإرضاء اليمين المتطرف، حسب ما نقلت وكالة «معاً» الفلسطينية.

وتابع جبارة في بيان له أن الوزير الهدمي رفض التجاوب بأي شكل من الأشكال مع محققي المخابرات الإسرائيلية وأصر على حقه في اللقاء بمحاميه قبيل البدء بالتحقيقات معه.

وأضاف جبارة: «بعد أن تم اللقاء بين الوزير الهدمي ومحاميه، بدأ التحقيق معه في نحو الساعة التاسعة في شرطة المسكوبية. أوضح أمامنا أن التحقيق يدور حول ادعاء الشرطة الإسرائيلية أن الهدمي قام بالمس بالسيادة الإسرائيلية في القدس في الأسبوع الأخير وعلى رأسها الجولة التي قام بها الوزير الهدمي في الحرم القدسي الشريف مع رئيس تشيلي سيبستيان بينيرا».

وكان الناطق باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفيلد قد صرح لوكالة الصحافة الفرنسية أن الهدمي اعتقل وتم استجوابه «لنشاطاته في القدس»، على حد قوله.

وصرح مصدر مقرب لوكالة الصحافة الفرنسية من الوزير إن «قوة كبيرة من شرطة ومخابرات الاحتلال دهمت منزل الوزير، وقامت بعمليات تفتيش في منزله ومصادرة أجهزة الهواتف الجوالة الخاصة به».

وتمنع السلطات الإسرائيلية أي مظاهر سيادية للسلطة الفلسطينية في القدس.

وقد رافق وزير شؤون القدس الرئيس التشيلي في جولته التي وصفها مصدر رسمي في الوفد حينها بأنها «خاصة». وأثارت زيارة بينيرا للمسجد غضب إسرائيل التي احتجت عليها واعتبرت أنها تمثل انتهاكاً للقواعد والتفاهمات السابقة مع سانتياغو بشأن زيارة الرئيس.

وكان رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية قد استنكر اعتقال الهدمي، قائلاً إن: «الاحتلال الإسرائيلي، يستهدف أي فلسطيني يعمل من أجل القدس وأهلها، لكن الحكومة ستبقى ملتزمة بواجبها تجاه المدينة المقدسة وسيستمر نشاطها التنموي فيها وكذلك متابعة شؤون أهلها اليومية».

وكانت القدس قد شهدت مواجهات عنيفة في الأيام الماضية، إذ اندلعت المواجهات الخميس بعد إطلاق القوات الإسرائيلية النار على فلسطيني يبلغ من العمر 20 عاماً في بلدة «العيسوية» بالقدس الشرقية، متهمة إياه بإلقاء الألعاب النارية باتجاه القوات. وتوفي الشاب محمد عبيد متأثراً بجراحه، وفق ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية.


اسرائيل فلسطين الجيش الإسرائيلي النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة