ترمب: الصين تريد اتفاقاً لأن اقتصادها ينهار

ترمب: الصين تريد اتفاقاً لأن اقتصادها ينهار

الخميس - 23 شوال 1440 هـ - 27 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14821]
واشنطن: «الشرق الأوسط»
اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترمب الأربعاء أن الصين تريد اتفاقاً تجارياً مع الولايات المتحدة لأن اقتصادها «ينهار». وقال في مقابلة مع «فوكس بزنس نيوز» إن «اقتصاد الصين ينهار - يريدون إبرام اتفاق»، كما أشار إلى أنه «من الممكن قطعا» أن يخرج من اجتماع مع الرئيس الصيني شي جينبينغ باتفاق قد يمنعه من تنفيذ تهديده لفرض رسوم جمركية على الصين.
ومن المتوقع أن يلتقي ترمب شي في قمة مجموعة العشرين في اليابان في مطلع الأسبوع المقبل. وسيكون هذا أول لقاء مباشر بين الرئيسين منذ أن انهارت محادثات التجارة بين البلدين في مايو (أيار) الماضي.
وقال ترمب في مقابلة مع شبكة «فوكس بيزنس»: «من الممكن قطعا... أن نتوصل إلى اتفاق جيد... من الممكن أن نبرم جميعا اتفاقا لكنني أيضا أشعر بسعادة كبيرة بشأن ما نحن عليه الآن».
وأضاف ترمب، الذي بدا متفائلا بشأن احتمال التوصل إلى هدنة بين أكبر اقتصادين في العالم، إن الزعماء الصينيين يرغبون في «إبرام اتفاق. إنهم يرغبون في إبرام اتفاق أكثر مني».
لكنه أبقى أيضا على احتمال فرض رسوم إضافية على الصين حال عدم التوصل إلى اتفاق. وقال: «سأقوم بفرض رسوم إضافية، رسوم إضافية كبيرة جدا... إذا لم نبرم اتفاقا».
والولايات المتحدة والصين منخرطتان في توترات تجارية تبادلتا فيها فرض رسوم جمركية. وتلقي واشنطن باللوم في إنهاء المحادثات على بكين، قائلة إن الصين تنصلت من تنازلات قدمتها.
وقال ترمب إن الصين تدرك ما تحتاج إليه الولايات المتحدة للمضي قدما في اتفاق تجاري وحث الصين على العودة إلى مائدة المفاوضات بالتنازلات نفسها التي قدمتها قبل انتهاء المحادثات في مايو.
وكان ترمب هدد في السابق بفرض رسوم جمركية على واردات صينية إضافية بقيمة 300 مليار دولار، لكنه قال أمس إنه يدرس فرض رسوم جمركية بنسبة عشرة في المائة على سلع صينية، بدلا من 25 في المائة، كما قال في البداية.
وقال ترمب إنه إذا لم تتمكن الولايات المتحدة من التوصل لاتفاق تجاري مع بكين، فإن خطته تتمثل في تقليص الأعمال مع الصين. وردا على سؤال بشأن الشركات التي تنقل الإنتاج من الصين إلى فيتنام، قال إن فيتنام تتعامل مع الولايات المتحدة على نحو أسوأ من الصين.
وكان الرئيس الأميركي، وبعد أن اتهم في بداية مايو الماضي بكين بالتراجع عن وعود قطعتها سابقا خلال المفاوضات، أعلن فجأة عن رفع الرسوم الجمركية على 200 مليار دولار من الواردات الصينية السنوية على الولايات المتحدة، من 10 إلى 25 في المائة. وردت الصين التي رفضت هذا الاتهام، في بداية يونيو (حزيران) بزيادة الرسوم الجمركية على واردات من المنتجات الأميركية بقيمة نحو 60 مليار دولار سنويا. وهددت الإدارة الأميركية لاحقا برفع الرسوم الجمركية على باقي الواردات الصينية البالغة قيمتها 300 مليار دولار. وكرر ترمب تهديده الأربعاء.
وفي غضون ذلك، قال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين الأربعاء إن الولايات المتحدة والصين كانتا على وشك التوصل إلى اتفاق تجاري، وفقا لما أوردته «سي إن بي سي» الأميركية. وأوضح منوتشين: «كنا قد قطعنا نحو 90 في المائة من الطريق (إلى إبرام اتفاق)، وأعتقد أن هناك مسارا لاستكمال هذا». ومن المقرر أن يلتقي ترمب ونظيره الصيني شي جينبينغ هذا الشهر في قمة مجموعة العشرين باليابان أملا في تهدئة حربهما التجارية المستمرة منذ 11 شهرا. وقال مسؤول كبير بالإدارة الأميركية الثلاثاء إن الهدف من اجتماع الرئيسين هو استئناف محادثات التجارة، مضيفا أن هناك فرصة جيدة جدا لذلك.
وذكر المسؤول مشترطا عدم ذكر اسمه، أن من الممكن أن تتفق الولايات المتحدة والصين على عدم فرض رسوم جمركية جديدة كعلامة على حسن النيات، لكن ليس من الواضح ما إذا كان ذلك سيحدث، بحسب «رويترز». وكان مسؤولون بالإدارة الأميركية قالوا خلال الأيام الماضية إنه ليس من المتوقع إبرام اتفاق تجاري كبير خلال الاجتماع. وتأتي تصريحات ترمب حول انهيار الاقتصاد الصيني، متزامنة مع مؤشرات حول تراجع الاقتصاد الأميركي ذاته. وأشار تقرير للقطاع الخاص نُشر الثلاثاء إلى أن ثقة المستهلكين الأميركيين انخفضت أكثر من المتوقع في يونيو، لتصل إلى أدنى مستوياتها منذ سبتمبر (أيلول) 2017.
وقالت مؤسسة كونفرنس بورد إن مؤشرها لثقة المستهلكين انخفض إلى 121.5 نقطة، مقارنة مع 131.3 نقطة بعد التعديل بالخفض في الشهر السابق. وكان 58 خبيرا اقتصاديا استطلعت «رويترز» آراءهم توقعوا قراءة تبلغ 131.1 نقطة. وجرى تعديل قراءة الشهر السابق إلى 131.3 من 134.1 نقطة.
أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة