عون: لبنان ملتزم تنفيذ القرار 1701 وعدم انتظار الحل السياسي لعودة النازحين

عون: لبنان ملتزم تنفيذ القرار 1701 وعدم انتظار الحل السياسي لعودة النازحين

الثلاثاء - 21 شوال 1440 هـ - 25 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14819]
الرئيس ميشال عون مستقبلاً «مجموعة العمل الأميركية لدراسة الوضع في سوريا» أمس (الرئاسة اللبنانية)
بيروت: «الشرق الأوسط»
أكد الرئيس اللبناني ميشال عون، التزام بلاده تنفيذ القرار 1701، مجدّداً التشديد على أهمية العمل من أجل عودة النازحين السوريين وعدم انتظار الحل السياسي.
وجاءت مواقف عون خلال استقباله، أمس، وفد «مجموعة العمل المكلفة من الكونغرس الأميركي درس الوضع في سوريا»، حيث أبلغه أن عودة النازحين السوريين الموجودين في لبنان لا يمكن أن تنتظر تحقيق الحل السياسي للأزمة السورية والذي قد يأخذ وقتاً بسبب التجاذبات الدولية حيال الوضع السوري، مشيراً إلى أن موجة النزوح السورية تركت تداعيات سلبية على القطاعات اللبنانية كافة.
وشدد عون على أن لبنان الذي قدم كل التسهيلات الإنسانية واللوجيستية للنازحين خلال الحرب السورية، يرى أن المناطق السورية باستثناء محافظة إدلب وجوارها، باتت تنعم بالاستقرار ما يسهل عودة من نزح من أهلها إليها، مضيفاً أن على الأمم المتحدة أن تقدم مساعداتها للنازحين داخل الأراضي السورية وليس خارجها وذلك لتشجيعهم على العودة والمساهمة في إعمار بلدهم.
وأكد الرئيس عون، رداً على أسئلة أعضاء الوفد، أن لبنان يواصل تنظيم رحلات عودة للنازحين بالتنسيق مع الجهات السورية المعنية التي ترحب بعودتهم، ولم يتبلغ أي معلومات عن تعرض العائدين لمضايقات.
وشدد عون، في اللقاء الذي حضره وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية سليم جريصاتي، على التزام لبنان تنفيذ القرار 1701، مركّزاً على التعاون القائم بين الجيش اللبناني و«يونيفيل» لتثبيت الاستقرار على الحدود الجنوبية. وشكر الولايات المتحدة على الدعم الذي تقدمه للجيش اللبناني في مجالي التدريب والتجهيز، لا سيما خلال فترة «مواجهة الإرهابيين» الذين كانوا يتحصنون في الجرود على الحدود اللبنانية - السورية.
وكان رئيس المجموعة السفير فريديريك هوف، قد شكر الرئيس عون على استقباله، عارضاً لمهمة المجموعة المؤلفة من أعضاء اختارهم الكونغرس الأميركي مناصفةً بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي، والتي تتركز على تقديم توصيات بشأن الاستراتيجية العسكرية والدبلوماسية الأميركية. ولفت إلى أن المجموعة سترفع في نهاية اجتماعاتها مع المسؤولين اللبنانيين تقريراً حول الأفكار والمواقف والاقتراحات لحل الأزمة السورية وتداعياتها.
لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة