استشهاد مقيم وإصابة 21 في هجوم إرهابي استهدف مطار أبها

استشهاد مقيم وإصابة 21 في هجوم إرهابي استهدف مطار أبها

الأحد - 19 شوال 1440 هـ - 23 يونيو 2019 مـ
العقيد الركن تركي المالكي المتحدث باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن (واس)
أبها: «الشرق الأوسط أونلاين»
استشهد مقيم سوري وأصيب 21 مدنياً اليوم (الأحد)، إثر هجوم إرهابي استهدف مطار أبها الدولي (جنوب غربي السعودية).

وقال المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي، إنه «عند الساعة (21:10) من مساء اليوم وقع هجوم إرهابي من الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران بمطار أبها الدولي، الذي يمر من خلاله يومياً آلاف المسافرين المدنيين من مواطنين ومقيمين من جنسيات مختلفة». وأضاف العقيد المالكي أن «الهجوم الإرهابي نتج عنه شهيد من الجنسية السورية - رحمه الله -، وإصابة 21 مدنياً»، 

وأوضح المالكي أن الهجوم الإرهابي نتج عنه «استشهاد» شخص من الجنسية السورية، وإصابة 21 من المدنيين من جنسيات مختلفة، 13 من الجنسية السعودية، و4 من الجنسية الهندية، و2 من الجنسية المصرية، و2 من الجنسية البنغلاديشية، ومن بين المصابين 3 نساء (مصرية وسعوديتان)، وكذلك طفلان من الجنسية الهندية، وقد تم نقل جميع الحالات إلى المستشفى لتلقي العلاج جراء الإصابات، غادر منهم 3 المستشفى، ولا تزال 18 حالة تتلقى العلاج، من بينها 13 حالة إصاباتهم طفيفة، و3 حالات متوسطة، وحالتان حرجتان، كما تضرر أحد المطاعم الموجودة بالمطار (مطعم ماكدونالدز) بتهشم الزجاج، وتضررت 18 مركبة بالإضافة لبعض الأضرار المادية البسيطة. وأضاف أن الميليشيات الحوثية الإرهابية مستمرة في ممارساتها اللاأخلاقية باستهداف المدنيين والأعيان المدنية المحمية بموجب القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، التي ترقى إلى جرائم حرب وبحسب نصوص القانون الدولي الإنساني، حيث أعلنت عبر وسائل إعلامها مسؤوليتها الكاملة عن هذا العمل الإرهابي باستخدام طائرة بدون طيار (مسيّره)من نوع (ابابيل/ قاصف)، ما يمثل اعترافا صريحا ومسؤولية كاملة باستهداف الأعيان المدنية والمدنيين والتي تعنى بحماية خاصة بموجب القانون الدولي الإنساني، وهو ما قد يرقى إلى جريمة حرب باستهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة.

ونوّهت إدارة المطار في تغريدة على «تويتر» بأنه «تم استئناف الحركة الجوية... وهي الآن تسير بشكل طبيعي».

ويعد هذا الهجوم هو الثاني الذي استهدف مطار أبها المدني خلال أقل من أسبوعين، بعد أن سقط مقذوف عسكري حوثي في صالة القدوم فجر 12 يونيو (حزيران) الحالي، ما أدى إلى إصابة 26 مسافراً من جنسيات مختلفة، بينهم نساء وأطفال.

وأكدت ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران وقوفها وراء ذلك الهجوم، وهو ما اعتبره تحالف دعم الشرعية في اليمن «اعترافاً صريحاً» باستهداف الأعيان المدنية والمدنيين التي تعنى بحماية خاصة بموجب القانون الدولي الإنساني، مشدداً على أنه «يرقى إلى جريمة حرب».

وأوضح المتحدث باسم التحالف، أن الاعتراف الحوثي يثبت حصول هذه الميليشيا على أسلحة نوعية جديدة، واستمرار النظام الإيراني في دعمه وممارسته للإرهاب العابر للحدود، ومواصلة انتهاك قرارات مجلس الأمن ذات الصلة ومنها القرار «2216» والقرار «2231».
السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة