سلوفاكيا الخارجة من رحم «ربيع براغ»

سلوفاكيا الخارجة من رحم «ربيع براغ»

السبت - 18 شوال 1440 هـ - 22 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14816]
دبابات سوفياتية خلال قمع «ربيع براغ» عام 1968 (غيتي)
ظلّت العلاقة بين سلوفاكيا وروسيا ملتبسة على مدى عقود، وصحيح أن التأسيس الأول لجمهورية تشيكوسلوفاكيا تم في عام 1918، حينما أعلنت استقلالها عن الإمبراطورية النمساوية المجرية، وظلّت قائمة حتى 1993 لتنقسم إلى دولتين هما جمهورية التشيك وجمهورية سلوفاكيا، لكن هذا البلد كان له مسار خاص طوال فترة سطوع نجم الدولة السوفياتية العظمى، إذ قاد احتلال ألمانيا النازية لها في عام 1939 إلى وقوعها ضحية بين فكّي الدولتين المتحاربتين، وبعد نجاح الجيش الأحمر السوفياتي في تحريرها من قبضة هتلر في عام 1945 اقتطع جزءاً من أراضيها، وهي مقاطعة روثينيا، وضمها إلى أوكرانيا السوفياتية في ذلك الوقت، وما زالت هذه المقاطعة تُعدّ جزءاً من أوكرانيا الحديثة. لكن الأكثر تأثيراً من ذلك على مصير الجمهورية كان ضمها تدريجياً بعد الحرب لتُكون إحدى دول الكتلة الشيوعية في أوروبا التي كان الاتحاد السوفياتي يتزعمها.
وسعت تشيكوسلوفاكيا إلى إيجاد «طريقها الخاص نحو الاشتراكية»، ولعب رئيس وزرائها في ذلك الحين السياسي ألكسندر دوبتشيك دوراً حاسماً في بلورة هذه الطريق. لكن البلاد دفعت ثمناً باهظاً، إذ أسفرت الاحتجاجات التي وقعت في عام 1968 على سياسات موسكو، في إطار ما عرف باسم «ربيع براغ»، إلى توغل الدبابات السوفياتية وقمع الحركة المناهضة لموسكو وإسقاط دوبتشيك الذي أجبر على السفر إلى موسكو في أكتوبر (تشرين الأول) 1968، للتوقيع على اتفاق مع القيادة السوفياتية، أخذ شكل معاهدة انسحبت بموجبها قوات حلف وارسو، بعدما ضمنت موسكو ولاء الجمهورية الذي استمر إلى عام 1989 عندما شهدت تحركات جديدة مستغلة ترهل الدولة السوفياتية وتغيّر المزاج الدولي، وحصلت على استقلال كامل قبل أن تنقسم بشكل طوعي إلى جمهوريتين.
وطبعت هذه العلاقة مع موسكو مزاج المواطنين السلوفاكيين تجاه روسيا، إذ ظلت مشاعر الحذر من هيمنة الدولة الكبرى عنصراً أساسياً يحكم علاقة الطرفين، قبل أن تبدأ بالتراجع تدريجياً في السنوات الأخيرة لصالح بناء علاقة تقوم على مصالح مشتركة. لا يندر حالياً أن يسمع زائر مدن سلوفاكيا ترحيباً باللغة الروسية... كان مثل هذا الأمر مستبعداً في سنوات مضت.
روسيا Slovakia اخبار اوروبا حصاد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة