صلابة الموقف السعودي بمواجهة أطماع إيران في المنطقة

صلابة الموقف السعودي بمواجهة أطماع إيران في المنطقة

الخميس - 16 شوال 1440 هـ - 20 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14814]
القاهرة: أحمد صلاح
انطلاقاً من أهمية دور السعودية في المنطقة العربية والساحة الدولية، وتصديها للتوجهات الإيرانية التي تعمل على زيادة حدة التوتر واستهداف أمن وسلامة المجتمع العربي خصوصاً بعد تشديد العقوبات الأميركية المفروضة عليها، شهدت المكتبات الفرنسية مؤخراً صدور كتاب بعنوان «السعودية وإيران: صراع الكبار» عن دار النشر الفرنسية «إيريك بونييه (Erick Bonnier)» للباحثة لارا الريسي، أستاذة القانون الدولي بجامعة محمد السادس بالرباط ومتخصصة في سياسات منطقة الخليج وإيران، ولها مؤلفات عديدة عن المنطقة.
يقع الكتاب في 277 صفحة من القطع المتوسط، وقدمه أوليفييه دولاج، الصحافي براديو فرنسا الدولي والمتخصص في قضايا الشرق الأوسط خصوصاً الشأن الخليجي، ويشغل نائب رئيس الاتحاد الدولي للصحافيين.
استهلت المؤلفة كتابها بالحديث عن القرار السعودي الصادر في الثالث من يناير (كانون الثاني) 2016، بشأن قطع الرياض علاقاتها الدبلوماسية مع إيران على خلفية حادث الحريق الذي استهدف السفارة السعودية في طهران، وهو القرار الذي صاحبته نتائج وخيمة للغاية على إيران والمنطقة، ويمثل حلقة من حلقات تدهور العلاقات بين الجانبين لما يربو على 35 عاماً، وهي العلاقات التي تصفها المؤلفة بأنها تتسم دائماً بالتوتر والحذر والصعوبة، نظراً إلى ما بين الجانبين من اختلافات آيديولوجية وسياسية ودينية.
يرصد الكتاب منحنى العلاقات بين الدولتين منذ بدايتها في عام 1928، لافتاً إلى أنها بدأت تشهد توترات واختلافات خصوصاً بعد الثورة الإيرانية 1979 وتأسيس الجمهورية الإسلامية، ومحاولاتها الطائفية في إطار ما يسمى «الهلال الشيعي»، وهو توجه ترتبت عليه زيادة التدخل الإيراني في المنطقة على نحو بدأ يُقلق المملكة العربية السعودية. ويذكر الكتاب أن السعودية اتجهت إلى دعم الجامعة العربية ومجلس التعاون الخليجي لمواجهة أطماع إيران ومخططاتها تجاه المنطقة.
وحول أثر قرار قطع السعودية علاقتها مع إيران، تقول الكاتبة إن القرار السعودي هذا كانت له انعكاسات جيوسياسية ليس فقط على المنطقة بأكملها، ولكن أيضاً على المجتمع الدولي، إذ كشف مخططات طهران أمام هذا المجتمع، خصوصاً أن وصول دولة إلى اتخاذ قرار خطير مثل «قطع العلاقات» إنما يتأسس على وجود قرائن وحقائق دامغة حول بلد ما، تؤكد سير هذا البلد عكس المصالح المتفق عليها وتغريده خارج محيطه الإقليمي والدولي.
وتتسم التحركات الإيرانية في المنطقة بالخطورة البالغة كونها تأخذ بعداً دينياً في منطقة يمثل الدين بالنسبة إلى أبنائها أهم وأعز ما يمتلكون، الأمر الذي يزيد من خطورة الدور الإيراني في المنطقة، وتأجيجه للمشاعر الدينية وسط الرأي العام.
إشكالية مهمة أخرى تطرحها لارا الريسي عبر صفحات كتابها تكمن في تساؤل واقعي مفاده: هل التوتر المستعر بين الجانبين الإيراني والسعودي توتر عَرَضي طارئ أم يتسم بالاستمرارية؟ وتفصل الكاتبة هذه الإشكالية بتأكيد بعدين، يكمن الأول في مديات هذا التوتر، بينما يكمن البعد الآخر في تعدد جبهات الخلاف والصراع بين الرياض وطهران، فالأمر يتجاوز نطاق العلاقات الثنائية ويصل إلى حد الخلاف الكبير بين الجانبين في ملفات مهمة وحساسة بالنسبة إلى الجانبين، في سوريا والعراق ولبنان واليمن، حيث تسعى طهران نحو بسط نفوذها هناك مهددةً الأمن الإقليمي.
ومن ثم، تلقي المؤلفة الضوء على الدور السعودي في مجابهة التحركات الإيرانية في المنطقة بتأكيد أن صلابة الموقف السعودي في مجابهة إيران تنعكس على مجلس التعاون الخليجي، وكذلك دولياً.
السعودية كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة