ماديسون: خزانة الميداليات لديَّ خالية وأرغب في الفوز بواحدة

ماديسون: خزانة الميداليات لديَّ خالية وأرغب في الفوز بواحدة

يشارك لأول مرة دولياً في نهائيات بطولة أوروبا تحت 21 عاماً
الخميس - 17 شوال 1440 هـ - 20 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14814]
ماديسون في مواجهة مانشستر يونايتد
لندن: آندي هينتر
لا يزال جيمس ماديسون يتذكر بدقة اللحظة التي سيطرت فيها فكرة الانضمام إلى صفوف المنتخب الإنجليزي على ذهنه. كان ذلك منذ 15 عاماً تقريباً عندما كان يجلس في منزله في كوفنتري ويرتدي قميصاً يحمل اسم روني، بينما يتابع النجم المراهق حينها واين روني يقود المنتخب الإنجليزي في دور ربع النهائي ببطولة دوري أمم أوروبا وسجل هدفين في مرمى كرواتيا. واليوم، يبدو أن فترة انتظاره الطويلة لترك بصمته على ساحة المباريات الدولية توشك على الانتهاء.

الملاحَظ أن ثمة شعوراً واضحاً بالإثارة حول ماديسون في خضمّ استعداداته لمواجهات بطولة أمم أوروبا لأقل من 21 عاماً. اليوم، ونظراً إلى كونه في الـ22 من عمره، يعد ماديسون أحد أكبر عناصر المنتخب الإنجليزي الذي يقوده المدرب آيدي بوثرويد، وتدعمه ميزة مشاركته في بطولة الدوري الممتاز (يسمح بضم ثلاثة لاعبين أكبر من 21 عاماً في البطولة). ومع هذا، فإنه فيما يخص المسابقات الدولية، لا يزال ماديسون مبتدئاً. ورغم أنه اليوم أكبر بأربع سنوات من روني عندما شارك في «يورو 2004»، فإنه لا يزال ينتظر الفرصة لمحاكاة المَثَل الأعلى والبطل في عينه خلال فترة صباه.

جدير بالذكر أن طريق ماديسون نحو القمة لم يأتِ من خلال طريق الأكاديمية وفرق المنتخب الإنجليزي للناشئين، وإنما بدأ عبر دوري الدرجة الثانية في صفوف كوفنتري، ثم دوري الدرجة الأولى في صفوف نوريتش سيتي والبطولة الاسكوتلندية عندما شارك على سبيل الإعارة في صفوف أبيردين. وشعر كثيرون بالدهشة إزاء عدم مكافأة اللاعب على أدائه الجيد خلال أول موسم له في الدوري الممتاز باختياره في المنتخب الإنجليزي الكبير تحت قيادة المدرب غاريث ساوثغيت، وذلك في نهائيات بطولة دوري الأمم الأوروبية. ومع هذا، يقف لاعب خط الوسط اليوم تحديداً في النقطة التي لطالما تمنى الوصول إليها.

وقال: «لقد تطلعت نحو هذه اللحظة لسنوات طويلة، ولم تسبق لي قط المشاركة في بطولة دولية، ورغم مشاركتي في مباريات تأهل ومباريات دولية ودية فإنه لم تسبق لي المشاركة في بطولة بهذا المستوى. تعد هذه تجربة جديدة تماماً عليّ وأنا أتحرق شوقاً لخوضها، ويحفزني التحدي الذي نواجهه في طريقنا لتحقيق الفوز المنشود. إنني سألعب باسم بلادي، شرف لا ينبغي لأحد التعامل معه كأمر مضمون على أي مستوى. وكثيراً ما يسأل الناس: ما رأيك في عدم توجيه الدعوة إليك للانضمام إلى المنتخب الكبير؟ الواقع أنني لا أكترث لهذا الأمر. عندما أرتدي شارة المنتخب، كل ما أرغب فيه اللعب والفوز بالبطولة».

اللافت أن حالة من الطموح البارد ترافق حماس ماديسون الطبيعي إزاء المشاركة ببطولة «اليورو». وفي الوقت الذي شارك فيل فودن ومورغان غيبس وايت في الفوز ببطولة كأس العالم مع المنتخب الإنجليزي أقل من 17 عاماً، وشارك تسعة آخرون من زملائه بالفريق في الفوز ببطولة كأس العالم لأقل من 20 عاماً، لا يزال ماديسون يتطلع بشغف إزاء الفوز بأول ميدالية له. ويرى أن هذا هو المعيار الذي سيجري بناءً عليه الحكم على مسيرته.

وقال: «أرغب في الفوز، وعندما أصل لنهاية مسيرتي أتمكن حينها من التطلع خلفي وقول: حسناً، فزتُ بلقب أفضل لاعب بالمباراة بضع مرات هنا وأفضل لاعب في الموسم مرات هناك. ومع هذا، تظل الحقيقة أن كرة القدم رياضة جماعية، وتختلف عن التنس أو الغولف في أن الأمر لا يعتمد عليك بمفردك، وإنما هي لعبة جماعية، وأنا أرغب في الفوز بميداليات في النهاية».

وأضاف: «أحرز الفتيان الآخرون نجاحاً في البطولات، بينما تبقى خزانة بطولاتي خالية في الوقت الحالي. ورغم وجود بعض الجوائز الفردية بها، فإنها تخلو من ميداليات الفوز. والآن، لديّ رغبة عارمة في الفوز. ويوجد جميع أفراد عائلاتنا هنا ويمكنك أن تشعر بحجم الحماس السائد عبر وسائل الإعلام هنا، والجماهير التي ترحب بنا في التدريبات. إنها ساحة كبرى للتعبير عن المهارات المتألقة التي نحظى بها في المنتخب الإنجليزي. وستفكر الجماهير الإنجليزية التي تتابعنا في أن هؤلاء هم المستقبل. ونرغب جميعاً في تقديم أداء جيد وإظهار ما يمكن لكل فرد منا إضفاؤه على الفريق. وعلى مستوى الفريق، تربطنا جميعاً علاقات صداقة طيبة ورغبة في دعم بعضنا البعض».

جدير بالذكر أن والدَي ماديسون وشقيقه الأصغر في إيطاليا وسان مارينو لحضور فعاليات البطولة. وقال ماديسون: «آمل أن يبقوا هنا حتى نهاية البطولة في 30 يونيو (حزيران)»، في إشارة إلى تاريخ انتهاء البطولة. وأضاف: «طبيعة الشكل العام للبطولة تُغير أشياءً. نعرف جيداً أننا نملك فريقاً جيداً ولاعبين ماهرين يشاركون بانتظام في منافسات الدوري الممتاز، لكنّ هذا لا يعني أي شيء في بطولة لكرة القدم، فبمجرد خسارتك لمباراة تصبح في مرمى الخطر. ولا يمكن أن نسمح بحدوث ذلك. وإنما ينبغي علينا الالتزام بالخطة وما تعلمناه من عامين من التأهل خلال هذه البطولة وبذل أكبر مجهود ممكن. لقد عملنا بدأب كي نصل إلى هذه المرحلة. ولا ينبغي أن نسمح بأن يضيع ذلك هباءً».

وقال: «بالنظر إلى زاوية القدرات الفنية الخالصة، أعتقد أننا الفريق الأفضل بالبطولة. كما أننا نتمتع بتوازن جيد. ولا يمكن للقدرات الفنية وحدها حسم بطولة، وإنما نحتاج إلى كل شيء: القدرة الفنية وإدارة المباراة والخبرة والشباب والسيقان القوية. وداخل معسكرنا يسود شعور طيب، وأنا على ثقة من قدرتنا على الفوز على فرنسا وتقديم أداء جيد في المباراتين التاليتين».
المملكة المتحدة كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة