البرهان يدعو «الحرية والتغيير» إلى مفاوضات بلا شروط

البرهان يدعو «الحرية والتغيير» إلى مفاوضات بلا شروط

الأربعاء - 15 شوال 1440 هـ - 19 يونيو 2019 مـ
رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان الفريق أول عبد الفتاح البرهان (صورة أرشيفية - سونا)
الخرطوم: «الشرق الأوسط أونلاين»
دعا رئيس المجلس العسكري الحاكم في السودان الفريق أول عبد الفتاح البرهان، اليوم (الأربعاء)، «قوى إعلان الحرية والتغيير» التي قادت الاحتجاجات على مدى شهور وصولاً إلى الإطاحة بالرئيس المخلوع عمر البشير، إلى مفاوضات غير مشروطة، بعد تعليق المفاوضات إثر فض اعتصام خلّف عشرات القتلى.

ونقل تلفزيون السودان عن البرهان وهو يتحدث إلى مجموعة من العاملين في الحقل الصحي: «دعوتنا إلى إخوتنا في كل القوى السياسية والحرية والتغيير؛ تعالوا إلى المفاوضات دون أن نضع شروطاً مسبقة».

وكانت «قوى إعلان الحرية والتغيير» السودانية قد أعلنت العودة إلى «جداول» التظاهر والاحتجاج الأسبوعية الشهيرة مرة أخرى، وإطلاق موجة ثالثة من «الثورة»، إزاء ما تسميه تعنت المجلس العسكري الانتقالي في تسليم السلطة لحكومة مدنية، وعدم جديته في التعامل مع مرتكبي «مجزرة» فض العصيان.

في غضون ذلك اعتبر سفير بريطانيا في الخرطوم عرفان صديق، في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية، أن على قادة المجلس العسكري الحاكم في السودان تسليم السلطة سريعاً لحكومة مدنية إذا كانوا يريدون استعادة الثقة المحلية والدولية بعد حملة القمع الشديدة لحركة الاحتجاج.

وقال صديق، من مقر إقامته في الخرطوم: «القوات الأمنية هي التي نفّذت هذه الهجمات وتسببت بقتل الناس»، وأضاف: «لذا يتحمل المجلس العسكري مسؤولية اتخاذ خطوات وإعادة بناء الثقة التي يمكن أن تسمح بحدوث الانتقال المدني».

وأثارت حملة القمع تنديداً دولياً، ونأى المجلس العسكري السوداني بنفسه عن هذه الأحداث.

وذكر صديق أن السودان قد يواجه مشكلات كبيرة إذا عجز عن إقامة حكم مدني، وقال: «دولة مثل السودان عانت لثلاثين عاماً من الحكم غير الرشيد والعزلة والعقوبات والنزاعات وسوء الإدارة الاقتصادية، بحاجة وتستحق حقاً الأفضل».

من جانبه، حذّر السفير البريطاني من أنّه في حال فشل قادة الجيش في تسليم السلطة للمدنيين، ستتواصل معاناة السودان على الصعيد الدولي. وقال إن «معاناة السودان ستستمر إذا لم يتمكن من تطبيع علاقاته مع العالم، وهو لن يطبع علاقاته مع العالم إذا لم يتجه صوب (مرحلة) انتقالية مدنية».

وأشاد صديق بإنجازات المحتجين خلال الأشهر الستة السابقة، لكنّه يشعر الآن بأن «الثورة» تخاطر بالفشل في تحقيق أهدافها. وأكّد أن مطالبة المتظاهرين بديمقراطية مدنية مبرَّرة، وختم: «إذا لم تتحقق إرادة الشعب السوداني، من المحتمل أن تتجدد الثورة الشعبية».

يُذكر أن لندن استدعت السفير السوداني بعد فض اعتصام المتظاهرين وهو ما ردت عليه الخرطوم باستدعاء صديق.
السودان الاحتجاجات السودانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة