برلين: بدء محاكمة متطرف بتهمة تصنيع قنابل

برلين: بدء محاكمة متطرف بتهمة تصنيع قنابل

الأربعاء - 15 شوال 1440 هـ - 19 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14813]
ميونيخ: «الشرق الأوسط»
بدأت، أمس الثلاثاء، محاكمة متطرف أمام المحكمة الابتدائية في مدينة ميونيخ الألمانية، بتهمة تصنيع قنابل.

ونفى المتهم (29 عاماً)، في مستهل محاكمته، الاتهامات الموجهة إليه. وقال محاميه آدم أحمد أمام المحكمة، إن موكله لم يخطط لهجوم تفجيري، نافياً ما جاء في صحيفة الدعوى بهذا الشأن. كما نفى المحامي زعم الادعاء العام باعتناق موكله للآيديولوجية المتطرفة. وحسب بيانات الادعاء العام، فإن المتهم كان يخطط لشن هجوم إرهابي، وتحصّل من أجل ذلك خلال عامي 2016 و2017 على إرشادات لتصنيع القنابل ومكونات لمواد متفجرة ومعدات أخرى، كما أعلن في محادثة إلكترونية عن نيته قتل «جاسوس» وموظف في «هيئة حماية الدستور» (الاستخبارات الداخلية في ألمانيا)، وخلال تفتيش منزل المتهم في سبتمبر (أيلول) عام 2017، تحفظ المحققون على إرشادات تصنيع القنابل وحمض الكبريتيك وكرات معدنية وألعاب نارية.

ويقبع المتهم، منذ ذلك الحين، في السجن على ذمة التحقيق. ويتهم الادعاء العام، الرجل، بالإعداد لجريمة عنف تعرض أمن الدولة لخطر جسيم، وتحدد للمحاكمة 6 جلسات. في غضون ذلك، أعلن رئيس الهيئة الاتحادية لمكافحة الجرائم والتحقيقات الجنائية بألمانيا، أمس الثلاثاء، أن هيئته تصنف حالياً 34 شخصاً من التيار اليميني على أنهم خطيرون أمنياً. وقال هولجر مونش، أمس، بالعاصمة برلين، إن هناك 112 شخصاً آخرين يعتبرون أشخاصاً ذوي صلة، لافتاً إلى أن الأعداد ارتفعت، حيث كان مصنفاً 24 شخصاً فقط كخطيرين أمنياً في عام 2016.

في سياق متصل، قال توماس هالدنبفانج، رئيس الهيئة الاتحادية لحماية الدستور (الاستخبارات الداخلية بألمانيا)، إن هيئته تفترض وجود 12700 يميني متطرف يروجون لنشر العنف في ألمانيا حالياً. وأضاف هالدفانج أنه يكاد يكون من المستحيل إبقاء الجميع تحت النظر على مدار الساعة.
المانيا Europe Terror أخبار ألمانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة