«فيسبوك» يحْيي العملات الرقمية بـ«ليبرا»

«فيسبوك» يحْيي العملات الرقمية بـ«ليبرا»

بعد أن فقدت زخمها
الأربعاء - 15 شوال 1440 هـ - 19 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14813]
القاهرة: صبري ناجح
أثار استعداد موقع «فيسبوك» للتواصل الاجتماعي، لإطلاق عملة رقمية جديدة تحت مسمى «ليبرا» تستند إلى تكنولوجيا «بلوك تشين» (سلسلة الكتل)، العديد من الأسئلة الرقمية والواقعية، بيد أن ارتفاع المخاطر في التعاملات المالية عبر موقع سُربت منه بيانات ملايين المستخدمين، يبقى هو التخوف الرئيسي حالياً.

ويترقب نحو 2.3 مليار مستخدم لـ«فيسبوك» تفاصيل استخدام العملة الرقمية الجديدة التي أعلن عنها، أمس، «فيسبوك»، موضحاً أن «العملة الرقمية الجديدة ستتوافر من دون أن تكون عُرضة لتقلبات الأسعار».

ديفيد ماركوس، مدير مشروع العملة في «فيسبوك»، قال إن الشركة لن تكون قادرة على الاطلاع على بيانات المعاملات، بيد أن نظام «ليبرا» سيستخدم في بادئ الأمر بصورة أساسية في التحويلات بين العملات المختلفة.

بذلك أجاب ماركوس عن سؤال يدور في أذهان المستخدمين، خصوصاً بعدما عُرفت بـ«فضيحة فيسبوك». كان محلل البيانات الكندي كريستوفر وايلي، قد فجر مفاجأة اختراق بيانات المستخدمين على «فيسبوك» في مارس (آذار) 2018، وقال إن شركة «كامبردج أناليتيكا» حصلت على بيانات 50 مليون مستخدم تمت الاستعانة بها لصالح الحملة الانتخابية للرئيس دونالد ترمب في 2016.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن ماركوس قوله: ومع ذلك، فإن رؤية المشروع طويلة المدى هي جعل العملة وسيلة كاملة للدفع».

أحمد ماهر خبير تكنولوجي ومؤسس موقع «ديجيتال بوم»، قال لـ«الشرق الأوسط» عبر الهاتف من عمان، إن العملات الرقمية مرت بالعديد من الموجات صعوداً وهبوطاً، لكنها اتخذت منحى هبوطياً في التداول خلال الأشهر الستة الأخيرة، لكن من شأن اعتماد عملة رقمية لموقع عالمي مثل «فيسبوك» أن ينشر ثقافة العملات الرقمية بشكل أوسع في ضوء عدد مستخدمين يتخطى المليارين.

ومن أجل تحقيق هذا الهدف، شكّل «فيسبوك» تحالفاً مع رابطة «ليبرا» ومقرها جنيف بسويسرا. ومن بين أعضائها الحاليين وعددهم 28، الشركات المقدِّمة للخدمات المالية مثل «فيزا» و«ماستر كارد» و«باي بال»، وهي شركات يمكنها تسهيل دمج عملة «ليبرا» في أنظمة الدفع. كما انضمّ إلى التحالف شركتا «فودافون» و«إي باي» بالإضافة إلى منصة «بوكينغ» وتطبيق «سبوتيفاي» الموسيقي وشركتي «أوبر» و«ليفت» لخدمات النقل.

يشار إلى أن عملات تكنولوجيا «بلوك تشين» مثل «بيتكوين» تتأثر بتقلبات الأسعار، وهو أمر يسعى «فيسبوك» لتجنبه مع عملة «ليبرا». لذلك سيتم تخصيص صندوق احتياط مؤلف من عملات مختلفة لتغطية عملة «ليبرا».

وستحدد رابطة «ليبرا» كيفية التعامل مع العملات والسندات مثل الأسهم كاحتياط للحفاظ على سعر مستقر.

وعلى عكس «بيتكوين»، لن تكون «ليبرا» عملة يطلقها مستخدمون، ولكن سوف يتعين شراؤها من الدول الأعضاء بالرابطة أو المنصات التجارية.

ويرى ماهر أن «العملات الرقمية هي المستقبل في التعاملات المالية... كونها آمنة بشكل كبير، لأنها تستخدم سلسلة الكتل». متوقعاً منافسة البنوك على نطاق واسع خلال سنوات.

وأضاف: «(فيسبوك) أحيا العملات الرقمية من جديد... بعد موجة هبوط في التعاملات والتداولات»، مؤكداً أنه سيعطي زخماً لهذه العملات.

كان عملاق التواصل الاجتماعي «فيسبوك» قد أجرى محادثات مع الجهة الرقابية للمشتقات المالية في الولايات المتحدة بشأن خطط الشركة لإصدار عملة رقمية، منذ عام تقريباً؛ بالإضافة إلى بحثه أيضاً المشروع مع محافظ بنك إنجلترا المركزي مارك كارني، في إطار اجتماع أوسع بشأن مستقبل التمويل.

ويبدو أن «فيسبوك» يحاول أن يكون منصة كاملة لمستخدميه، نظراً إلى وجود الأصدقاء والمعارف عليه، فضلاً عن التعاملات المالية المقررة. في هذا الصدد يرى ماهر أن من شأن نجاح عملة «ليبرا» أن يوفر على ملايين المستخدمين التعاملات البنكية والعمولات والوقت أيضاً، إذ يقول: «ليبرا ستعمل طفرة في عالم تحويل الأموال».

وفي الأسبوع الأول من الشهر الجاري تعهد وزراء المالية وحكام المصارف المركزية في دول مجموعة العشرين بـ«مضاعفة الجهود» لإصلاح الضرائب على الشركات الرقمية العملاقة، مثل «غوغل» و«فيسبوك»، التي تواجه انتقادات لممارساتها في تجنب الضرائب. مما يطرح تساؤلات عدة حول مدى اعتماد «فيسبوك» لـ«ليبرا» للإفلات من دفع ضرائب بحجم تعاملات مالية ضخم متوقع.

ولفت أحمد ماهر الخبير التكنولوجي، إلى المخاطر التي تواجه استخدام العملات المشفرة، من حيث غسل الأموال وتمويل الإرهاب، قائلاً: «لم يتم إيجاد حل لهذه المسألة حتى الآن».
أميركا فيسبوك

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة