«المركزي الأوروبي» لا يستبعد خفض أسعار الفائدة... وترمب ينتقد

«المركزي الأوروبي» لا يستبعد خفض أسعار الفائدة... وترمب ينتقد

الأربعاء - 15 شوال 1440 هـ - 19 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14813]
لندن: «الشرق الأوسط»
أكد رئيس البنك المركزي الأوروبي، ماريو دراغي، على أنه سوف تكون هناك حاجة لاتخاذ مزيد من إجراءات التحفيز، في حال لم تتحسن التوقعات الاقتصادية.

ونقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء عن دراغي القول إن خفض معدلات الفائدة وتعزيز برنامج التخفيف الكمي من ضمن أدوات البرنامج لتحفيز الاقتصاد. موضحاً أن استمرار المخاطر المحيطة بالاقتصاد لفترة طويلة ألقى بظلاله على الصادرات، وخاصة قطاع الصناعة.

وأوضح أنه في غياب حدوث تحسن، سوف تكون هناك حاجة لاتخاذ إجراءات تحفيزية إضافية.

واتهم الرئيس الأميركي دونالد ترمب منطقة اليورو والصين بالعمل على إضعاف عملاتهما لاكتساب ميزة اقتصادية.

وانتقد ترمب تصريحات دراغي، في الوقت الذي يستعد فيه مسؤولو بنك الاحتياط الاتحادي (المركزي الأميركي) للاجتماع في واشنطن.

وذكرت وكالة «بلومبرغ» للأنباء أن ترمب كتب في تغريدة، أمس (الثلاثاء): «ماريو دراغي أعلن اليوم أنه من الممكن اتخاذ مزيد من إجراءات التحفيز، ما أدى على الفور لانخفاض اليورو أمام الدولار، ما يسهل بصورة غير عادلة على منطقة اليورو منافسة الولايات المتحدة الأميركية». وأضاف: «هم يقومون بذلك منذ أعوام، بجانب الصين ودول أخرى».

وتأتي تعليقات ترمب قبل ساعات من بدء اجتماع اللجنة الاتحادية للسوق المفتوحة اجتماعاً لمدة يومين حول السياسة المالية. وقد انخفض اليورو بعد التعليقات أمام الدولار بنسبة 0.2 في المائة، وسجل 1.1193 دولار.

وأشار ترمب، في تغريدة أخرى، إلى ردّ فعل المستثمرين على تعليقات دراغي، وكتب: «الأسواق الأوروبية ارتفعت بعد تصريحات (غير عادلة بالنسبة للولايات المتحدة) أطلقها ماريو دراغي».

وسجلت أسواق الأسهم الأوروبية ارتفاعاً الثلاثاء، بعد تصريحات دراغي التي تشير إلى خفض أكبر لمعدلات الفائدة في منطقة اليورو.

وفي تداولات منتصف جلسة أمس، سجلت بورصة لندن ارتفاعاً بنسبة 0.8 في المائة، فيما ارتفعت بورصة باريس 1.5 في المائة، وفرانكفورت 1.2 في المائة، في الساعات الأولى من مداولات بعد الظهر.

وقال المحلل في مجموعة «آي جي» المالية، كريس بوشان، في ملخص: «عودة السوبر ماريو!». وأضاف: «رغم بقاء أشهر قليلة لولايته، فإن رئيس البنك المركزي الأوروبي قد سلّم خلفه نهجاً يفضل إبقاء معدلات الفائدة عند مستويات منخفضة، مع ترك الباب مفتوحاً أمام مزيد من الحوافز المالية الكبيرة، وتجديد الفائدة السلبية في البنك المركزي الأوروبي، من أجل السعي مرة أخرى لإنعاش اقتصاد منطقة اليورو».

وردّت الأسواق بقوة بعد أن جدّد دراغي انفتاحه أمام مزيد من خفض معدلات الفائدة، وإعلانه خططاً أخرى لتعزيز النمو الضعيف والتضخم في الكتلة.

وقال دراغي، أمام التجمع السنوي لخبراء الاقتصاد في سينتارا بالبرتغال، إن «خفضاً أكبر لمعدلات الفائدة وتخفيف الإجراءات لاحتواء أي أثر جانبي، لا يزالان من ضمن أدواتنا».

وكان حكام البنوك المركزية قد ناقشوا احتمال خفض معدلات الفائدة خلال اجتماع دوري لمجلس محافظي البنوك، مطلع يونيو (حزيران)، وسط نزاعات تجارية ترخي بثقلها على الاقتصاد، وتتسبب في تباطؤ النمو.

ومن شأن التوقع بخفض معدلات الفائدة أن يرفع أسعار الأسهم، لأنه يقلص كلفة الإقراض على الشركات، ويعزز مداخيل المستهلك بعد الاقتطاعات.

والأربعاء، من المتوقع أن يعطي «الاحتياطي الفيدرالي الأميركي» مزيداً من التلميحات بشأن ما سيكون أول خفض لمعدلات الفائدة للبنك المركزي الأميركي منذ أكثر من عقد.

ورفع «الاحتياطي الفيدرالي الأميركي» معدلات الفائدة 9 مرات في السنوات الثلاث ونصف سنة الماضية، فيما سجل الاقتصاد تعافياً، وعاد ملايين الأميركيين إلى سوق العمل. ويستعد المستثمرون أيضاً لقمة مجموعة العشرين الأسبوع المقبل؛ حيث من المقرر أن يلتقي الرئيس الأميركي دونالد ترمب نظيره الصيني شي جينبينغ، على هامش القمة لمناقشة النزاع التجاري بين بلديهما.
الاتحاد الاوروبي الاقتصاد الأوروبي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة