بن نافل يكتسح انتخابات الهلال بفارق «تاريخي»... وينتظر «مرحلة الطعون»

بن نافل يكتسح انتخابات الهلال بفارق «تاريخي»... وينتظر «مرحلة الطعون»

منصور بن مشعل يتعهد بالوقوف خلف رئيس الأهلي... وحائلي يعد بتحقيق طموحات الاتحاديين
الأربعاء - 16 شوال 1440 هـ - 19 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14813]
جدة: إبراهيم القرشي ومحمد باسنيد - الرياض: فارس السبيعي
حسمت الجمعية العمومية بنادي الهلال أمس هوية الرئيس الجديد، بإعلان فوز فهد بن نافل بالمنصب لأربع سنوات مقبلة بعدد أصوات تاريخي وصل إلى 15 ألفا و61 صوتا مقابل 612 لموسى الموسى وبلغ عدد المقترعين 28 ناخبا فيما غاب 7 وامتنع 3 عن التصويت.

ونال بن نافل هذا العدد الكبير من الأصوات بفضل الدعم الذي تلقاه من عضو الشرف الأمير الوليد بن طلال والذي تجاوز الـ14 مليونا وحظي من خلاله بـ14 ألف صوت، منح بن نافل منها 13 ألف صوت، بحسب مصادر في النادي.

وأكد بن نافل أنه سعيد بخدمة نادي الهلال ولكنه اعتذر عن الإدلاء بالتصريح حتى اعتماده رئيسا لنادي الهلال بشكل رسمي من قبل الهيئة العامة للرياضة بعد أن تمر مرحلة الطعون، وهي المرحلة قبل الأخيرة، والاعتماد الأخير من قبل المرجعية الرياضية للأندية، ووعد بإقامة مؤتمر صحافي للحديث عن كل ما يهم الهلال ورئاسته.

وفي المقابل، بارك موسى الموسى فوز بن نافل وتمنى له ولمجلس إدارته التوفيق واعتبر الانتخابات في نادي الهلال شيئا صحيا ويمنح بيئة استثمارية جاذبة.

ومن جانبه، أكد فيصل بن عبد الرحمن بن سعيد ابن مؤسس نادي الهلال والذي كان من ضمن قائمة الموسى أنه سعيد جدا لهذا الحراك الجميل والأهم حسب تعبيره هو الهلال «وكلنا جميعا نعمل لخدمة نادي الهلال وبارك فوز بن نافل وتمنى له التوفيق رئيسا للهلال لأربع سنوات مقبلة».

من جانبها، قدمت إدارة نادي الاتحاد المكلفة رئاسة لؤي ناظر، لأعضاء الجمعية العمومية خلال اجتماعها أمس، تقريراً فنياً ومالياً وإدارياً متكاملاً عن كل الأمور المتعلقة بالفترة التي تولت بها سدة المسؤولية في النادي، وشهدت الاجتماعات مناقشات عدة تناولت التقارير التي استعرضتها الإدارة المكلفة وملف المرشح الوحيد لتولي رئاسة النادي أنمار الحائلي.

وتعهد الحائلي الفائز برئاسة الاتحاد بالتزكية، ببذل كل ما بوسعه لخدمة الكيان والعمل على إسعاد جماهيره بتحقيق الإنجازات والبطولات، مشيراً إلى أن العمل قائم بالتنسيق مع المدرب التشيلي خوسيه لويس سييرا مدرب الفريق الأول بالنادي لتوفير جميع احتياجات الفريق في كل الجوانب سعياً للعمل على تحقيق تطلعات الجماهير.

وشهدت الجمعية العمومية بنادي الاتحاد غياب عدد من أعضاء الشرف الذين تصدروا المشهد الاتحادي في فترات سابقة، إضافة إلى رؤساء سابقين إثر غيابهم عن قائمة الأسماء التي يحق لها التصويت لاختيار الرئيس والمرشح وأعضاء مجلس الإدارة.

وتسلم الحائلي أمس مفتاح النادي من الإدارة المكلفة بعد تزكيته بتولي رئاسة النادي مع أعضاء مجلس إدارته، بينما عقد الحائلي اجتماعه الأول مع أعضاء المجلس لتوزيع المهام فيما بينهم، حيث تولى أحمد كعكي منصب نائب الرئيس، في الوقت الذي ينتظر أن تعتمد الهيئة العامة للرياضة بالمملكة مجلس إدارة نادي الاتحاد الجديد الذي تم تزكيته.

وكان الحائلي تولى سدة المسؤولية في نادي الاتحاد منتصف يونيو (حزيران) الماضي خلفاً عن حاتم باعشن الرئيس السابق، إلا أنه لم يستمر طويلاً قبل مغادرته كرسي الرئاسة الذي ينتظر أن يعود إليه تزامناً مع انتهاء عقد الجمعية العمومية للنادي الثلاثاء المقبل.

وينتظر أن يبدأ مجلس إدارة الاتحاد الجديد بقيادة الحائلي مرحلة جديدة، يتطلع الاتحاديون فيها إلى أن يتم تدعيم صفوف الفريق بخيارات فنية محلية وأجنبية تشكل إضافة للفريق الأول وتعيده للتوهج وبلوغ منصات التتويج.

وانتعشت خزينة نادي الاتحاد بالدعم المالي بأكثر من 2.2 مليون ريال سعودي «592.5 ألف دولار» جمعت من أعضاء الجمعية العمومية الجدد، في فئتها الذهبية، إلى جانب المقابل المالي لأعضاء الجمعية العمومية في الفئة العادية.

وأعلنت الهيئة العامة للرياضة اللائحة الأساسية للأندية الرياضية الجديدة في وقت سابق، وتضمنت نوعين، العضوية الذهبية ويقدم العضو فيها مقابلاً سنوياً، بمبلغ لا يقل عن 100 ألف ريال، والعضوية العادية بمبلغ وقدره ألف ريال سعودي، ويحق له التصويت خلال انعقاد الجمعية بعد سداد قيمة العضوية لـ4 سنوات.

وتضمنت اللائحة الجديدة التي خضعت للتدقيق من قبل خبراء ومختصين وقانونيين معتمدين، تحديد أدوار الجمعيات العمومية وعضوياتها التي تم اعتمادها بفئتين، إحداهما ذهبية والأخرى عادية، كما تضمنت اللائحة تحديد مهام رئيس مجلس الإدارة وصلاحياته، إلى جانب صلاحيات الرئيس التنفيذي الذي تم استحداثه كمنصب جديد، ضمن تشكيل مجالس الأندية، بالإضافة إلى وضع مهام واضحة لأعضاء مجالس الإدارات التي تم تحديدها من خمسة إلى تسعة أعضاء بمن فيهم رئيس مجلس الإدارة.

من جهة ثانية، بدأت إدارة النادي الأهلي الجديدة برئاسة المهندس أحمد الصائغ في توزيع أدوار أعضاء مجلس الإدارة الجديدة ومناقشة خطة العمل التي سيتم السير عليها خلال الفترة المقبلة بعد تزكيتهم لرئاسة وعضوية مجلس الإدارة لأربع سنوات مقبلة من قبل أعضاء الجمعية العمومية والتي عقدت مساء أمس الثلاثاء بمقر النادي وتقدمها الأمير منصور بن مشعل عضو شرف النادي البارز والداعم للإدارة الأهلاوية، والأمير نواف بن عبد العزيز بن تركي رئيس النادي السابق، والدكتور ياسر محروس، وماجد النفيعي رئيس النادي السابق «حاملو العضوية الذهبية».

وبارك الأمير منصور بن مشعل عضو شرف النادي للصائغ فوزه برئاسة النادي ناصحا إياه بالعمل الدؤوب من أجل النادي، وأوصاه قائلا: «النادي أمانة لديك وعليك السعي لتحقيق آمال جماهير النادي»، وقال عن كل أعضاء الشرف «سيقفون خلفه»، وطمأن في حديث مقتضب للإعلاميين أن النادي في أيد أمينة، واعدا بالإعلان عن عدد من الصفقات لتدعيم صفوف الفريق خلال اليومين المقبلين.

وبحسب الإجراءات النظامية، ينتظر رئيس وأعضاء مجلس إدارة النادي الأهلي انتهاء فترة الطعون الرسمية في الجمعية العمومية والنظر فيها من قبل اللجنة الخاصة بالانتخابات للأندية، والتي تستمر لمدة ثلاثة أيام من بعد انعقاد الجمعية العمومية لاعتماد مجلس الإدارة بصورة رسمية من قبل رئيس مجلس الإدارة للهيئة العامة للرياضة لتوزيع المناصب الإدارية على الأعضاء.
السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة