التزام أميركي بعودة الشرعية في اليمن ومواصلة مكافحة الإرهاب

التزام أميركي بعودة الشرعية في اليمن ومواصلة مكافحة الإرهاب

الثلاثاء - 14 شوال 1440 هـ - 18 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14812]
الرياض: عبد الهادي حبتور
أكدت الولايات المتحدة واليمن التزامهما بعودة مؤسسات الدولة الشرعية في أرجاء البلاد كافة عبر دعم عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة وفقاً للمرجعيات الثلاث، ومواصلة مكافحة الإرهاب ومنع عبور الإرهابيين عبر الأراضي اليمنية.
وأوضح رئيس الوزراء اليمني معين عبد الملك أن العلاقات اليمنية - الأميركية، ومنذ قيام الجمهورية اليمنية، تعد علاقات شراكة وتحالف في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية ومكافحة الإرهاب والتطرف، مشيداً بمواقف الولايات المتحدة الدائمة إلى جانب وحدة اليمن وسيادته وسلامة أراضيه ودعم الاستقرار والازدهار في اليمن والمنطقة.
وأشار عبد الملك خلال حفل أقامه السفير الأميركي المعين حديثاً في اليمن كريستوفر هينزيل في الرياض، بأن مواقف الولايات المتحدة حاضرة في وجدان الحكومة والشعب اليمني على الدوام، وقال: «يسعدني أن أرى سفيراً بقدراتكم وخبراتكم الدبلوماسية لقيادة الدبلوماسية الأميركية في اليمن، وهذا سيضيف الكثير لعلاقاتنا وصداقاتنا، وأؤكد لكم أن الحكومة اليمنية ستستمر في التعاون الخلاق لإنجاح مهامكم وتحقيق المصالح المشتركة للبلدين وتيسير أعمالكم». وتابع: «منذ 2011، دعمت الولايات المتحدة الأميركية ملية انتقال السلطة سواء على المستوى الثنائي أو عبر المجتمع الدولي لبناء دولة مدنية ديمقراطية حديثة، ومنذ الانقلاب الحوثي كان موقفها وما زال مشرفاً مسانداً للشرعية بقيادة الرئيس (عبد ربه منصور) هادي، وإننا نعوّل كثيراً على الدور الأميركي في استعادة مؤسسات الدولة وإنهاء الانقلاب وبناء دولة يمنية حديثة تقوم على قيم الديمقراطية والعدالة».
وتحدث رئيس الوزراء اليمني عن الدور الأميركي القوي في التصدي للدور الإيراني الخبيث لنشر الفوضى في المنطقة والعالم عبر أدواتها من الميليشيات الطائفية المنفلتة مثل «حزب الله» في لبنان وجماعة الحوثي في اليمن، لافتاً إلى دعم اليمن لموقف الولايات المتحدة في هذا الاتجاه.
من جانبه، تعهد السفير هينزيل بأن يكون من ضمن أولوياته نجاح جهود إرساء السلام والاستقرار وتعبيد الطريق نحو مستقبل أفضل لكل اليمنيين، وقال في كلمة له: «اطلعت على فرص التعاون الكبيرة في المجالات التجارية والاقتصادية والثقافية بين اليمنيين والأميركيين، كما شاهدت قدرة اليمن التنموية في كل المجالات وكذا مرونة شعبه وشهامته التي تعتبر أعظم قوة لأي بلد». وأضاف أن «الولايات المتحدة تدعم اليوم جهود اليمنيين إلى السلام، وأننا نعمل جنباً إلى جنب مع الحكومة اليمنية والمجتمع الدولي وندعم الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص في السعي لتحقيق مصالحة سياسية لإنهاء الصراع».
وفي الشأن الإنساني، بيّن هينزيل أن بلاده كانت أحد أكبر المانحين في تقديم المساعدات في اليمن، حيث قدّمت مساعدات بقيمة 721 مليون دولار حتى أكتوبر (تشرين الأول) 2017. وتابع أن «هذا التمويل يستفيد منه نحو 10 ملايين شخص، وهو مخصص لدعم الغذاء والمواد الطبية والمياه الصالحة للشرب وتوفير المواد الطبية لمكافحة انتشار الأمراض، كما يوفر وجبات غذائية خفيفة لـ450 ألف طالب وطالبة في كل يوم دراسي، ولتعزيز جهود المساعدات الإنسانية نمول برامج في التعليم والحوكمة والصحة».
وأشار السفير هينزيل إلى أن بلاده ساعدت كذلك فرق إزالة الألغام لتمكين الأمم المتحدة من الوصول لصوامع البحر الأحمر في الحديدة لتوزيع القمح، «كما دربت الولايات المتحدة منسوبي خفر السواحل اليمنية لتعزيز قدرات اليمن على مكافحة الجريمة في أعالي البحار... وأن حكوماتنا تتعاون لتنفيذ تقنية الكومبيوتر التي تستخدم في الحدود لمنع الإرهابيين من السفر عبر الأراضي اليمنية ذات السيادة».
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة