الرئيس الأميركي يطلق حملة إعادة انتخابه غداً

الرئيس الأميركي يطلق حملة إعادة انتخابه غداً

ترمب وبايدن تبادلا انتقادات لاذعة قبل انطلاق الموسم الانتخابي رسمياً
الاثنين - 14 شوال 1440 هـ - 17 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14811]
ترمب لدى استعداده لإلقاء خطاب في أيوا الأسبوع الماضي (أ.ف.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط»
شهدت الولايات المتحدة في الأيام الأخيرة مواجهة مبكرة بين الرئيس الجمهوري دونالد ترمب والمرشح الديمقراطي نائب الرئيس السابق جو بايدن. وفي الوقت الذي لم يحسم فيه الديمقراطيون مرشحهم لخوض السباق الانتخابي لعام 2020 بعد، يتصرف الرجلان على أنهما في مرحلة متقدمة من الحملات الانتخابية، ويتبادلان الانتقادات بشأن برامج سياسية واقتصادية وقضايا الهجرة والأمن، حتى أن التعليقات تطال أحياناً قضايا شخصية.
وبهذه الروح الحماسية، يستعدّ الرئيس الأميركي لإطلاق حملة إعادة انتخابه غداً (الثلاثاء) من فلوريدا، محاولاً تسويق نفسه للأميركيين وإقناعهم بمنحه 4 سنوات جديدة في البيت الأبيض. وسيجري التجمع لإطلاق حملة إعادة انتخابه في 2020 في أورلاندو بولاية فلوريدا، بينما يشير رئيس عمليات الحملة مايكل غلاسنر إلى أن المناسبة «التاريخية» استدرجت «عشرات آلاف الطلبات للحصول على تذاكر»، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.
ولا شك أن إنجازات ترمب على الصعيد الاقتصادي ستكون بين القضايا الحاضرة بقوة في خطابه بفلوريدا، إلى جانب اهتمامه بتعزيز قدرات الجيش وحظي بلاده باحترام «أكبر من أي وقت مضى» كما ذكر في السابق. إلى ذلك، سيستخدم الرئيس الأميركي عدداً من القضايا لرفع درجة حماس الحضور، وفي مقدمتها تأثير «الإعلام الكاذب»، وسياسات «الديمقراطيين الاشتراكيين»، وموقف واشنطن من الحروب التجارية. ويتوقع أن يرتدي مئات من أنصاره قبعات بيسبول حمراء كتب عليها «أعيدوا لأميركا عظمتها»، وأن يهتفوا «الولايات المتحدة» كما يفعلون في جل تجمعاته الانتخابية.
وفي 2016، كان ترمب جديداً على الساحة كمرشح مختلف كثيراً عن غيره لم يعتقد إلا قلة أنه قد يفوز على منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون. وقال المحلل السياسي من جامعة فيرجينيا لاري ساباتو: «يعتبر هو (ترمب) أن الأمور سارت بطريقة رائعة في 2016 عندما أخطأ الجميع التقدير، ولذا فسيتبع الحدس ذاته و(سيؤمن) بقدرته على الفوز مجدداً في 2020». وأضاف، وفق ما نقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية: «قد لا تكون هذه هي الاستراتيجية الصحيحة، لكننا نتحدث عن ترمب وهو غير قادر على إعادة توجيه نفسه».
وبينما يعد الثلاثاء موعد الانطلاق الرسمي، فإن حملة ترمب لم تتوقف فعلياً منذ بدأ مسعاه للوصول إلى البيت الأبيض في 2016 بمشهد يظهر فيه وهو ينزل على درج «برج ترمب» الذهبي في نيويورك. ويقيم ترمب، الذي يرى نفسه شخصية من خارج المؤسسات التقليدية في واشنطن ويفضل التواصل مباشرة مع الناخبين بدلاً من الكونغرس أو حتى الإعلام، تجمعات أكثر بكثير من أي من الرؤساء الذين حكموا البلاد في السنوات الأخيرة.
وتتشابه هذه الفعاليات «الانتخابية» إلى حد كبير، وتتّبع استراتيجية أثبتت فاعليتها وأتت بثمارها في 2016. ففي البداية، يحمّس ترمب جمهوره بموسيقى الروك الكلاسيكية قبل أن يبدأ في تعداد إنجازاته خلال ولايته قبل أن يتفاخر بفوزه في 2016، بينما يستذكر «يوم نزلت برفقة سيدتكم الأولى (ميلانيا ترمب) على السلّم» في برج ترمب.
وتحوّل السلّم إلى عنصر أسطوري في رواية ترمب، حتى أن صهره ومستشاره جاريد كوشنر فكّر في تكرار المشهد لحملة 2020 الانتخابية، بحسب «نيويورك تايمز». وسيحشد ترمب أنصاره في «مركز آمواي» في أورلاندو الواقعة في ولاية يمكن لأصوات الهيئة الناخبة التي تضم 29 شخصاً فيها حسم القرار بشأن إن كان سيبقى في منصبه، أم لا.
ويعد المركز الذي يضم 20 ألف مقعد المكان الأمثل لترمب لتقديم مهاراته السياسية. وكما كان في الماضي يتفاخر بنجاحاته في مجال العقارات، لم ينفك ترمب عن تسويق نفسه سياسياً قبيل انطلاق الحملة الانتخابية.
لكنه تمكن بالفعل من تحقيق أمور إيجابية يمكنه تسليط الضوء عليها.
ففي عهده، ازدهر الاقتصاد الذي كان تقليدياً الموضوع الأبرز بالنسبة للناخبين، مع تراجع معدلات البطالة وتحقيقه نمواً قوياً. لكن نادراً ما يتمكن الرئيس الـ45 للولايات المتحدة من البقاء في الجانب الإيجابي من نشرات الأخبار اليومية قبل أن يرتبط اسمه بنزاعات وسجالات، سواء مع خصوم في واشنطن أو دول أجنبية.
وتهدد الحرب التجارية مع الصين التي أشار ترمب في الماضي إلى أنها ستكون «سهلة» بالتحول إلى واقع جديد قائم على الرسوم الجمركية والتوترات الدائمة. أما مشروع الجدار الحدودي مع المكسيك الذي تعهد لأنصاره بأن المكسيك ستدفع ثمن بنائه، فلم يشيّد بمعظمه ويفتقد للتمويل الكافي بينما تحول إلى موضوع نقاش حامٍ في أنحاء البلاد.
وبينما انتهى التحقيق الذي استمر لعامين بشأن صلاته بروسيا، فإن الرئيس يبدو غير قادر على تجاوزه إذ واجه انتقادات مؤخراً لقوله إنه قد لا يبلغ مكتب التحقيقات الفيدرالي في حال عرضت عليه حكومة أجنبية مواد مسيئة تتعلق بخصومه السياسيين.
وبات الناخبون الأميركيون أكثر استقطاباً من أي وقت مضى جرّاء الجدل المستمر، وهو ما يجعل من الصعب التكهن بنتائج الانتخابات.
وعلى الضفة الأخرى، لا يبدو أن الديمقراطيين اقتربوا حتى من اختيار مرشحهم للرئاسة ضمن قائمة طويلة تضم أكثر من 20 اسماً. وستواجه الشخصية التي يختارها الديمقراطيون منافساً شرساً لا يتردد في استخدام عبارات لاذعة في انتقاد خصومه.
وسارع ترمب من الآن لوصف جو بايدن، المرشح الديمقراطي الذي يتصدر نتائج الاستطلاعات وكان نائب الرئيس السابق باراك أوباما، بـ«جو الناعس». لكن بعض الاستطلاعات تشير إلى أن بايدن يتقدم على ترمب في ولايات أساسية، بينما يعتقد عدد من الديمقراطيين أنهم سينجحون في حرمانه من الفوز بولاية ثانية.
أميركا ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة