«حماس» تعتقل مطلقي الصاروخ على سديروت

«حماس» تعتقل مطلقي الصاروخ على سديروت

تحويل الأموال إلى القطاع يخفف من الاحتقان
الاثنين - 13 شوال 1440 هـ - 17 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14811]
رام الله: «الشرق الأوسط»
قالت مصادر فلسطينية في قطاع غزة إن جهاز الأمن الداخلي التابع لحركة «حماس» اعتقل فلسطينيين يقفان خلف إطلاق الصاروخ على سديروت مساء الخميس، ما أدى إلى رد إسرائيلي على القطاع. ونشر موقع «i24news» الإسرائيلي أن المعتقلين هما ضمن عناصر في كتائب «حماة الأقصى» التي تمولها «حماس»، وهما من سكان بيت لاهيا وبيت حانون شمال قطاع غزة.
وبحسب القناة الإسرائيلية، فقد شارك جهاز استخبارات كتائب القسام الذراع العسكرية لـ«حماس»، في التحقيقات الجارية من قبل جهاز الأمن الداخلي مع المعتقلين للوقوف على الأسباب التي دفعتهما لإطلاق الصواريخ والتحقق حول إمكانية وجود جهات من خارج القطاع أصدرت أوامر لهما بإطلاقها. وكتائب «حماة الأقصى» هي مجموعة مسلحة صغيرة تضم عناصر فلسطينية من غزة وتمولها حركة «حماس» بإشراف قيادي بارز في الحركة شمال قطاع غزة.
واعتقال مطلقي الصاروخ جاء بعد ساعات من تعهد إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لـ«حماس» بملاحقة مطلقي الصاروخ في محادثة جرت بينه وبين نيكولاي ملادينوف مبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط.
وأكد هنية لملادينوف أن حركة «حماس» لم تطلق الصواريخ وأنها معنية باستمرار التهدئة المبرمة مع إسرائيل وليس وارداً إجهاض المساعي الرامية إلى تحقيق تقدم في التهدئة بين الجانبين.
ويرمي اعتقال مطلقي الصواريخ إلى إرسال رسالة مفادها أن الحركة فعلاً تريد الهدوء رغم التوترات الأخيرة. ودخلت التهدئة في قطاع غزة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل اختباراً جديداً بعدما أطلقت جهات في غزة صواريخ تجاه مستوطنات وردت إسرائيل بغارات على غزة. وارتفع التوتر في غزة مع اتهامات من «حماس» لإسرائيل بالتلكؤ في تطبيق اتفاق التهدئة، تلاها إطلاق بالونات حارقة من غزة قبل أن ترد إسرائيل بفرض طوق بحري على قطاع غزة.
وقالت «حماس» إنه إذا استمرت إسرائيل بالمماطلة في تنفيذ التفاهمات، التي أبرمت بين الجانبين بوساطة مصر والأمم المتحدة وقطر، فإن المظاهرات ستتصاعد. ويدور الحديث عن تراجع إسرائيل عن تحويل الأموال القطرية إلى القطاع. وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن الحكومة أبلغت السفير القطري، محمد العمادي، بعدم الحضور من أجل تحويل الأموال إلى غزة. لكن ميلادينوف وعد هنية بأن العمادي سيحضر قريباً إلى القطاع حاملاً معه الأموال.
وقالت القناة 13 الإسرائيلية إن البعثة القطرية ستصل إلى غزة مع شحنة جديدة من النقود.
وقالت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية، إنه «من المتوقع أن يبلغ إجمالي المنحة 25 مليون دولار، سيتم تحويل 10 ملايين دولار منها إلى إسرائيل لشراء الوقود المنقول إلى محطة توليد الكهرباء في مدينة غزة للتشغيل، وسيتم توزيع نحو 10 ملايين دولار أخرى منحة نقدية للأسر المحتاجة، مع تلقي كل أسرة 100 دولار. كما سيتم التبرع بمبلغ 5 ملايين دولار نقداً لمشاريع (النقود مقابل العمل) التابعة للأمم المتحدة، حيث يتم توظيف سكان غزة بشكل مؤقت، ويتم دفع الأجور لهم».
ومن المقرر أن يصل إلى غزة هذا الأسبوع وفد أمني مصري من أجل احتواء أي تصعيد محتمل. وكانت مصر وضعت اتفاقاً الشهر الماضي لوقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة. وشمل الاتفاق وقف أي هجمات من قطاع غزة إضافة إلى وقف الأساليب الخشنة خلال المظاهرات مقابل «إدخال الأموال إلى قطاع غزة ورفع القيود على استيراد كثير من البضائع التي كانت توصف ببضائع مزدوجة (نحو 30 في المائة منها) وزيادة التصدير وتوسيع مساحة الصيد إلى 15 ميلاً في قواطع بحرية و12 ميلاً في قواطع أخرى». وبحسب الاتفاق، فإنه إذا نجحت هذه المرحلة فإن مرحلة أخرى سيجري التباحث حولها قد تشمل صفقة تبادل أسرى وإقامة مشاريع بنى تحتية.
فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة