السراج يرفض التفاوض مع حفتر لإنهاء الحرب في ليبيا

السراج يرفض التفاوض مع حفتر لإنهاء الحرب في ليبيا

الأحد - 12 شوال 1440 هـ - 16 يونيو 2019 مـ
من الاشتباكات الدائرة في محيط طرابلس بين الجيش الوطني الليبي وقوات حكومة السراج (أ.ف.ب)
طرابلس: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال رئيس حكومة الوفاق الليبية فائز السراج، اليوم (الأحد)، إنه غير مستعد للجلوس مع المشير خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي للتفاوض على إنهاء الهجوم على العاصمة طرابلس، المستمر منذ شهرين.
وتشير تصريحات السراج لوكالة «رويترز» إلى وجود احتمالات ضعيفة لوقف إطلاق النار قريباً في معركة تحرير طرابلس، التي أطلقها حفتر ضد العاصمة، التي يتمركز فيها السراج وحكومته.
واقترح رئيس الحكومة مبادرة سياسية، تتضمن إجراء انتخابات عامة في ليبيا قبل نهاية العام الحالي، وطالب بتحقيق دولي حول «الجرائم التي ارتكبت خلال الاعتداء» على طرابلس.
بدوره، وصف رئيس الحكومة المؤقتة، شرقي ليبيا عبد الله الثني، مبادرة السراج بأنها بمثابة «ذرّ للرماد في العيون، ومحاولة يائسة في ظل تقدم الجيش الليبي نحو طرابلس».
وقال الثني، في تصريحات تلفزيونية، إن «معركة طرابلس لم تنتهِ بعد، ومحاولات توريط الجيش الليبي فشلت، هدفنا الرئيسي هو توحيد الدولة الليبية، ولا يمكن قيام دولة في ليبيا دون حل الميليشيات»، واتهم الثني رئيس الحكومة (السراج) بأنه لم ينفذ تعهداته بموجب اتفاق الصخيرات، بخصوص ما يتعلق بحل الميليشيات.
وأطلق الجيش الوطني الليبي، بقيادة المشير خليفة حفتر، عملية عسكرية لتحرير طرابلس منذ أبريل (نيسان) الماضي، إلا أن القوات والميليشيات الموالية لحكومة السراج تتصدى له.
ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة