ترمب يتهم «نيويورك تايمز» بارتكاب «خيانة»

ترمب يتهم «نيويورك تايمز» بارتكاب «خيانة»

بعد نشرها معلومات عن عمليات الاختراق الإلكتروني الأميركي في روسيا
الأحد - 13 شوال 1440 هـ - 16 يونيو 2019 مـ
مبنى صحيفة «نيويورك تايمز» في نيويورك (أ.ف.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترمب، أمس (السبت)، صحيفة "نيويورك تايمز" بارتكاب «عمل قد يرتقي إلى الخيانة» بنشرها معلومات تفيد بأن الولايات المتحدة تضاعف عمليات الاختراق الإلكترونية لشبكة الكهرباء الروسية.

وكتب ترمب في تغريدة: «هل تصدقون أن (نيويورك تايمز) الفاشلة نشرت مقالا يفيد بأن الولايات المتحدة تكثف بشكل كبير الهجمات الإلكترونية على روسيا؟!». وتابع: «هذا عمل قد يرتقي إلى الخيانة من قبل صحيفة كانت عظيمة فيما مضى تسعى يائسة لقصة، أي قصة، حتى لو كانت تضر ببلادنا». وأكد: «هذا خطأ»، مردداً اتهاماته للصحافيين بأنهم «أعداء للشعب».

وأفادت الصحيفة، أمس، بأن الحكومة الأميركية كثفت عمليات الاختراق المعلوماتية لشبكة الكهرباء وأهداف أخرى في روسيا لتوجيه تحذير لموسكو التي يشتبه بأنها تشن حملة قرصنة معلوماتية في الولايات المتحدة والمتهمة بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، واستعدادا لشن هجوم إلكتروني محتمل في حال نشوب نزاع كبير بين البلدين.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين أنه لم يتم اطلاع ترمب على تفاصيل هذه العمليات، إذ تتردد وزارة الدفاع وأجهزة الاستخبارات في اطلاع الرئيس على العمليات الجارية ضد روسيا «خوفا من رد فعله، ومن احتمال أن يبطل الأمر أو يبحثه ربما مع مسؤولين أجانب».

كما نقلت الصحيفة عن مسؤولين في مجلس الأمن القومي أنهم لم يبدوا مخاوف أمنية حيال كشف هذه المعلومات، ما يشير ربما إلى أن القصد من بعض عمليات الاختراق أن يعلم بها الروس.

وغالبا ما تتعرض «نيويورك تايمز» التي تنشر بانتظام مقالات استقصائية غير مراعية لترمب، لانتقادات غاضبة من الرئيس.
أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة