لبنان يحتفل بـ«عيد الموسيقى» من شماله إلى جنوبه

لبنان يحتفل بـ«عيد الموسيقى» من شماله إلى جنوبه

بمشاركة قوات اليونيفيل وفنانين فرنسيين ومحليين
الأحد - 12 شوال 1440 هـ - 16 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14810]
بيروت: فيفيان حداد
كما في بيروت كذلك في مدن لبنانية أخرى كصيدا وصور وطرابلس وبعلبك وغيرها يحتفل لبنان بـ«عيد الموسيقى» العالمي. هذه المناسبة التي يوافق موعدها 21 يونيو (حزيران) من كل عام، ستمثل هذه النسخة الـ19 منه فتصدح أجواء العزف والغناء الفرنسي والشرقي في مختلف المناطق اللبنانية. وتفتح الساحات ومعالم أثرية وأمكنة عامة أبوابها مجانا أمام الجميع للاستمتاع بفنون منوعة تبدأ في 20 يونيو وتستمر حتى 23 منه. وكان عيد الموسيقى الذي انطلق من فرنسا في عام 1982 قد أصبح تدريجيا حدثا عالميا وثقافيا تحتفل به نحو 120 دولة عربية وغربية وبينها بيروت ولندن وطوكيو ونيويورك وريو دي جانيرو البرازيلية.

وتنطلق هذه الاحتفالات في 20 الحالي من حديقة المركز الثقافي الفرنسي في بيروت مع فريق أغاني البوب «وينك» في السابعة مساء. ويتبعها حفلة غنائية تحييها المطربة التونسية نوال بن كريم تؤدي فيها أغاني عربية أصيلة وأخرى تراثية من بلدها الأم. وفي الموقع الأثري (الحمامات الرومانية) وسط بيروت ستدور حلقة فنية أخرى في اليوم الثاني من العيد (21 يونيو) مخصصة لفنون موسيقى الجاز والروك والبوب والإلكترو مع لين أديب وفريقي «ووندرغاب» و«جيزمو». وبموازاة حفل الافتتاح في بيروت (في 20 يونيو) يقام آخر في الطريق الروماني في مدينة بعلبك. ويشارك كل من الموسيقيين إيلي عطا الله وأمير محمود وفريق «شامبلاين» الفرنسي. ويتخلل العروض الفنية أخرى راقصة من الفولكلور اللبناني يجري خلالها تقديم لوحات من الدبكة اللبنانية المشهورة في مدينة الشمس.

أما في بلدة زوق مكايل الكسروانية وبالتحديد في «بيت الحرفي» فينشر الفريق الفرنسي «دولوكس» أجواء العيد في 20 الحالي ويؤدي أغاني ومقاطع موسيقية من نوع الروك والكلاسيك والجاز وغيرها. وتجدر الإشارة إلى أن البلدة المذكورة تشارك في هذه الاحتفالات للسنة العاشرة على التوالي بعد أن أدرجتها على أجندة برامجها الثقافية والفنية منذ عام 2009.

ومن جهتها، تحتفل مدينة طرابلس بالعيد على مدى أيامه الثلاثة في 21 و22 و23 يونيو. ويستضيف مركز الصفدي الثقافي مغنيين وفرقا موسيقية فرانكفونية وشرقية. فيما يحيي الموسيقي لوكا كارلا حفلا في قلعة طرابلس وآخر لنوال بن كريّم في مركز العزم الثقافي. وتختتم هذه الحفلات في 27 يونيو في منطقة الشمال، من خلال سهرة منوعة تقام في بلدة إده يتخللها معزوفات وأغان كلاسيكية شرقية وغربية يقدمها طلاب جامعة التكنولوجيا والعلوم فيها.

وفي 22 من هذا الشهر تحيي مدينة زحلة البقاعية حفل عيد الموسيقى في «بارك جوزف سكاف» بمشاركة الفنانة التونسية نوال بن كريم.

وتستعد بلدة دير القمر للاحتفال بالمناسبة في سهرة «بيروت تانغو» المخصصة للأغاني الأرجنتينية ترافقها لوحات تانغو راقصة مع مدرب الرقص اللبناني مازن كيوان ويشاركه فيها الثلاثي «فولفر». أما في مدينة صور الجنوبية فيتحضر أهلها لإحياء عيد الموسيقى على الواجهة البحرية للمدينة مع عناصر تابعة لقوات اليونيفيل وكورال مدرسة «إليت» في صور يتخللها أغان ومعزوفات عربية وغربية.

وفي مدينة صيدا الجنوبية تقام الاحتفالات بالعيد على مدى يومي 21 و22 الحالي. فتحضر نوال بن كريم في ساحة خان الفرنج، فيما تصدح أجواء الموسيقى العربية الأصيلة في اليوم الثاني لتنتشر في جميع أسواق صيدا القديمة.

وامتدادا لحفلات عيد الموسيقى في جنوب لبنان تحيي بلدة البرامية أمسية فنية ينظمها أبناؤها من الشباب ضمن سهرة موسيقية وغنائية تقام في ساحة البلدة.
لبنان Arts لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة