إصابة 26 مدنياً بهجوم حوثي على مطار أبها... و«التحالف» يتوعد

إصابة 26 مدنياً بهجوم حوثي على مطار أبها... و«التحالف» يتوعد

المالكي: السلوك الإرهابي يرقى لجريمة حرب وبصمات «الحرس» الإيراني واضحة في أسلحة الميليشيات
الأربعاء - 8 شوال 1440 هـ - 12 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14806]
شظايا خلّفها الهجوم الحوثي على مطار أبها أمس (الشرق الأوسط)
الرياض: عبد الهادي حبتور
تعرض مطار أبها الدولي (جنوب السعودية) لهجوم إرهابي، عبر مقذوف أطلقته الميليشيات الحوثية على صالة القدوم بالمطار فجر البارحة، الأمر الذي أدى لإصابة 26 مدنياً من المسافرين، بينهم نساء وأطفال.

وأوضح العقيد الركن تركي المالكي، المتحدث الرسمي باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، أنه عند الساعة 02:21 من فجر يوم الأربعاء، سقط مقذوف معادٍ (حوثي) بصالة القدوم بمطار أبها الدولي، والذي يمر من خلاله يومياً آلاف المسافرين المدنيين من مواطنين ومقيمين من جنسيات مختلفة.

وشدد المالكي على أنه أمام هذه الأعمال الإرهابية والتجاوزات غير الأخلاقية من الميليشيا الحوثية الإرهابية، سيتم اتخاذ إجراءات صارمة، عاجلة وآنية، لردع هذه الميليشيا الإرهابية، وبما يكفل حماية الأعيان المدنية والمدنيين.

وأضاف: «سقوط المقذوف - حتى إعداد هذا البيان - أدى إلى إصابة 26 مدنياً من المسافرين ومن جنسيات مختلفة، بينهم 3 نساء (يمنية، وهندية، وسعودية) وطفلان سعوديان، وتم نقل 8 حالات إلى المستشفى لتلقي العلاج جراء إصابات متوسطة، بينما تم علاج 18 حالة بالموقع، إصاباتهم طفيفة، ووجود بعض الأضرار المادية بصالة المطار».

العقيد المالكي أفاد بأن «الجهات العسكرية والأمنية تعمل على تحديد نوع المقذوف الذي تم استخدامه في الهجوم الإرهابي، في الوقت الذي أعلنت فيه الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران عبر وسائل إعلامها مسؤوليتها الكاملة عن هذا العمل الإرهابي، باستخدام صاروخ (كروز) على حد زعمها».

ولفت المتحدث باسم «التحالف» إلى أن ذلك «يمثل اعترافاً صريحاً ومسؤولية كاملة باستهداف الأعيان المدنية والمدنيين، والتي تعنى بحماية خاصة بموجب القانون الدولي الإنساني، وهو ما قد يرقى إلى جريمة حرب باستهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة، كما يثبت أيضاً حصول هذه الميليشيا الإرهابية على أسلحة نوعية جديدة، واستمرار النظام الإيراني في دعمه وممارسته للإرهاب العابر للحدود، واستمرار انتهاك قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، ومنها القرار 2216 والقرار 2231».

وأكد المالكي أن قيادة القوات المشتركة للتحالف، وأمام هذه الأعمال الإرهابية والتجاوزات غير الأخلاقية من الميليشيا الحوثية الإرهابية، ستتخذ إجراءات صارمة، عاجلة وآنية، لردع هذه الميليشيا الإرهابية، وبما يكفل حماية الأعيان المدنية والمدنيين، وستتم محاسبة العناصر الإرهابية المسؤولة عن التخطيط والتنفيذ لهذا الهجوم الإرهابي، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

ونقلت قناة «العربية» عن المالكي قوله إن «حصول جماعة إرهابية على أسلحة نوعية ومتقدمة، سواء الباليستية أو طائرات من دون طيار، أو القوارب السريعة المفخخة، وحصول الحوثيين على صواريخ (كروز)، لا يمكن القبول بوجوده لدى جماعة إرهابية. الآن تدعي الميليشيات استخدامها سلاحاً من نوع (كروز)». وتابع في مداخلة هاتفية: «يتم الآن جمع الأدلة، خبراء (التحالف) يدرسون ما حصل من بقايا الصاروخ، وسيتم الإعلان بعد اكتمال التحقيقات... كافة الدلائل تحمل بصمات (الحرس الثوري) بتزويد الميليشيات الحوثية بنوع من السلاح الجديد».

وفي مقابلة أخرى أجرتها قناة «الإخبارية» السعودية الرسمية، قال المالكي إن «(التحالف) حقق نجاحاً كبيراً الفترة الماضية في تحييد القدرات الحوثية في الصواريخ الباليستية والطائرات من دون طيار والقوارب السريعة المفخخة، ونعمل على تحديد أماكنها، وما تقوم به الميليشيات مثل تهريبها أو تخزينها أو أماكن وجود الخبراء».

وأضاف: «الحوثيون منذ بداية العمليات العسكرية، سواء عبر إعلامهم أو وسائل الإعلام الأخرى التي تقف وراءهم، يعلنون باستمرار استهداف المطارات الدولية، مثلما تم استهداف مطار الملك خالد الدولي في الرياض، أو محاولة استهداف مطار أبها الدولي بطائرات من دون طيار... واليوم اعترفت الميليشيات الحوثية اعترافاً صريحاً، وبهذا يتحملون المسؤولية تجاه انتهاك القوانين الدولية باستهداف المدنيين».

إلى ذلك، أكدت الحكومة اليمنية أن استهداف مطار أبها الدولي في السعودية من قبل ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، هو «عمل إرهابي من الطراز الأول».

وقال راجح بادي، المتحدث باسم الحكومة اليمنية، إن «استهداف مطار أبها من قبل ميليشيات الحوثي عمل إرهابي من الطراز الأول، وإن الانقلابيين لا يفهمون إلا لغة السلاح والقوة». لافتاً إلى أنه «لم يبق أمام (التحالف) و(الشرعية) سوى العمل العسكري لإنهاء الإرهاب الحوثي».

ووصف بادي الهجوم الإرهابي الحوثي بـ«التطور الخطير والمدان، وهو عمل إرهابي ينبئ عما كررناه مراراً أننا أمام حركة إرهابية تستخدم سلاح الدولة الثقيل لممارسة إرهابها داخل اليمن وخارجه». وتابع: «الاعتراف الحوثي اليوم باستهداف مطار أبها المدني الذي يرتاده آلاف المسافرين يمثل جريمة حرب، والمنطقة أصبحت مهددة جراء العبث الإيراني المتزايد في اليمن والإقليم، والعالم أمام مسؤولية للوقوف بحزم أمام هذه التصرفات».

من جانبه، أوضح الدكتور خالد الشهراني، مدير مستشفى عسير، في تصريحات لوسائل الإعلام، أن قسم الطوارئ استقبل عدداً من الحالات، من بينها إصابات طفيفة، وتم التعامل معها ومعالجتها وخرجت جميعها.
السعودية الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة