الحيوانات لن تكون مصدراً لمعظم اللحوم في 2040

الأربعاء - 9 شوال 1440 هـ - 12 يونيو 2019 مـ
شيكاغو: «الشرق الأوسط أونلاين»

قال تقرير حديث إن معظم اللحوم التي سيتناولها الناس بحلول عام 2040 لن تأتي من الحيوانات المذبوحة؛ بل ستتم زراعتها أو استبدال منتجات نباتية بها لها شكل ومذاق اللحوم التقليدية.
وبحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فإن التقرير الذي أعدته شركة الاستشارات العالمية «إي تي كيرني»، يسلط الضوء على تأثير إنتاج اللحوم التقليدية على البيئة، وعلى رفاهية الحيوانات.
ويقول التقرير الذي تم إعداده بعد إجراء مقابلات مع عدد من الخبراء: «ينظر كثيرون إلى صناعة الثروة الحيوانية باعتبارها شراً لا لزوم له، خصوصاً مع وجود بدائل أخرى لها، كاستبدالها منتجات نباتية بها أو زراعتها».
وأكد التقرير أن اختفاء اللحوم التقليدية من السوق «يعتبر مسألة وقت فقط».
ويتسابق كثير من الشركات الغذائية، مثل شركة «بيوند ميت» وشركة «غاست فود»، في الوقت الحالي لإنتاج بدائل للحوم والبيض مصنوعة من منتجات نباتية. ويشير التقرير إلى أنه تم استثمار مليار دولار في هذه المنتجات النباتية، وأن الشركات التي تهيمن على سوق اللحوم التقليدية ساهمت في هذه الاستثمارات.
من جهة أخرى، تعمل بعض الشركات على زراعة خلايا اللحوم لإنتاج لحم حقيقي دون الحاجة إلى تربية وقتل الحيوانات. ورغم أن هذه المنتجات لم تصل بعد إلى المستهلكين، فإن شركة «إي تي كيرني» تتوقع أن هذه اللحوم المزروعة ستهيمن على الأسواق بمرور الوقت؛ حيث إنها تتمتع بمذاق وشكل اللحوم التقليدية أكثر من البدائل النباتية.
وخلص التقرير إلى أن 60 في المائة من اللحوم في عام 2040 لن تنتج عن ذبح الحيوانات؛ حيث إن 35 في المائة منها ستتم زراعتها و25 في المائة منها سيتم استبدال منتجات نباتية بها، لها الشكل والمذاق نفسيهما.
وقال كارستن غيرهاردت، الشريك في «إي تي كيرني»: «هناك اتجاه حالي بين كثير من الناس لاتباع أنظمة صحية نباتية؛ حيث قام كثير من المستهلكين بتقليص استهلاكهم للحوم نتيجة زيادة وعيهم تجاه البيئة ورفاهية الحيوانات». وأضاف: «أما بالنسبة لأولئك الأشخاص الذين يعشقون اللحوم التقليدية، فإنهم سيجدون ضالتهم في اللحوم المزروعة، ومن ثم فإن ذلك سيؤدي إلى تقليل ذبح الحيوانات وانتهائه مع مرور الوقت».
وتحقق صناعة اللحوم التقليدية أرباحاً تقدر بنحو تريليون دولار سنوياً، إلا أن كثيراً من الدراسات العلمية الحديثة أكدت تأثيرها السيئ على البيئة؛ حيث إنها تتسبب في كثير من الانبعاثات التي تؤثر على المناخ، كما تؤثر على الحياة البرية والأراضي الزراعية، وتتسبب كذلك في تلوث الأنهار والمحيطات.

إقرأ أيضاً ...