هل الندلاء الآليون هم مستقبل ثقافة القهوة في كوريا الجنوبية؟

هل الندلاء الآليون هم مستقبل ثقافة القهوة في كوريا الجنوبية؟

في عام 2017 بلغت قيمة سوق الروبوتات في كوريا الجنوبية 5.5 تريليون وون (4.7 مليار دولار)
السبت - 4 شوال 1440 هـ - 08 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14802]
لندن: «الشرق الأوسط»
تعتقد شركة (دال كوم) لصناعة القهوة أن الروبوت سيغير من ثقافة محلات القهوة في كوريا الجنوبية. وتملك الشركة حاليا 45 منفذا مزودا بالروبوتات في مراكز التسوق، وكافيتريات الشركة، والمدارس، وأحد المطارات حسب ما ذكرت وكالة أسوشييتد برس في تقرير مطول.
والقهوة هي واحدة من العديد من الصناعات التي يمكن تحويلها عن طريق الخدمات الآلية في تلك البلاد المتقدمة تقنيا، وهي الفكرة التي تحمل قدرا متساويا من الإثارة والقلق، سيما مع تناقص الوظائف المتاحة في البلاد.
وتعتمد الصناعات في كوريا الجنوبية، بما في ذلك المطاعم، والمتاجر، والمحلات الكبيرة، والمصارف، والمصانع التحويلية على الروبوتات بصورة متزايدة وغير ذلك من تقنيات الأتمتة. ولكن لذلك تداعياته وعواقبه، إذ يعاني الكثير من الشعب الكوري الجنوبي، ولا سيما الشباب، من ندرة فرص العمل المتاحة.
وفي أحد مقاهي (دال كوم) في العاصمة سيول، يتلقى النادل الآلي طلبات الزبائن عن بُعد من خلال أحد تطبيقات الهواتف أو عبر الصراف الخارجي، ثم يبدأ في إعداد القهوة الطازجة.
وفي أقل من دقيقة، يرسل الروبوت رمزا من 4 أرقام يستخدمه العميل في فتح صندوق الالتقاط. ويمكن للنادل الآلي التعامل مع 14 مشروبا في نفس الوقت. والمشروبات التي لا يتسلمها أصحابها في غضون 10 دقائق يتم التخلص منها فورا، ولكن يمكن طلب مشروب آخر من دون تكاليف إضافية.
يقول الموظف تشوي إيون جين، 30 عاما: «إنها تجربة ممتعة ومريحة كثيرا. المكان يعج بالموظفين والسكان المحليين أثناء وقت الغداء. لذلك من الجيد وجود روبوت مثل هذا حتى يمكن الحصول على القهوة بكل سهولة».
يقول سوه يونغ غو، عميد كلية إدارة الأعمال لدى جامعة سوكميونغ النسائية في سيول: «ارتفع الحد الأدنى للأجور في كوريا الجنوبية بنسبة 27.3 في المائة خلال العامين الماضيين، مما زاد من الحوافز للتخفيض من تكاليف العمال باستخدام الأتمتة».
ونظم العمال الذين يعملون في تشغيل نحو 2500 رافعة برجية إضرابا عن العمل احتجاجا على الاستخدام المتزايد للرافعات البرجية الآلية الصغيرة في مواقع التشييد والبناء. كما احتجت النقابات العمالية كذلك على استخدام عدادات المحاسبة الآلية في (إيمارت) أكبر سلسلة للمتاجر في كوريا الجنوبية.
ويراجع المسؤولون الآن الخطط الأولية المعنية بأتمتة كافة عمليات بوابات التحصيل على الطرق في البلاد بعد شكاوى من احتمال فقدان 6700 وظيفة دفعة واحدة. وبدلا من ذلك، سوف يتم أتمتة النظام بصورة جزئية مع الإبقاء على موظفي التحصيل الحاليين في أعمالهم.
كانت كوريا الجنوبية من أولى الدول المتحمسة للأتمتة، مع أعلى كثافة مسجلة للروبوتات الصناعية في العالم لعام 2017. بواقع 710 روبوتات لكل 10 آلاف عامل صناعي، وفقا إلى الاتحاد الدولي للروبوتات.
وكان المتوسط العالمي 85 روبوتا لكل 10 آلاف عامل أو موظف، وفقا لبيانات الاتحاد، وهو هيئة صناعية دولية غير هادفة للربح ومعنية بتتبع بيانات الروبوتات حول العالم.
ورغم المخاوف بشأن فقدان الوظائف، تواصل شركات الأغذية وتجارة التجزئة في كوريا الجنوبية التحول إلى الأتمتة واستبدال الصرافين من البشر بأكشاك الصرف الآلية. وتملك سلسلة (لوتريا) للوجبات السريعة أكثر من 800 كشك آلي ضمن متاجرها البالغ عددها 1350 متجرا في كافة أنحاء البلاد. كما قامت مطاعم (دجاج كنتاكي) بتركيب الصرافين الآليين في كافة محلاتها في البلاد.
وفي عام 2017، كانت سوق الروبوتات في كوريا الجنوبية تبلغ قيمته 5.5 تريليون وون (أي ما يساوي 4.7 مليار دولار)، من بين الخمسة الأوائل على العالم، إلى جانب الصين، واليابان، والولايات المتحدة، وألمانيا، والتي تشكل مجتمعة أكثر من 70 في المائة من مبيعات الروبوتات العالمية.
وتهدف الحكومة في كوريا الجنوبية إلى توسيع سوق الروبوتات وصولا إلى 15 تريليون وون (ما يساوي 12.7 مليار دولار).
وهو من الاتجاهات المرحب بها لدى بعض الشباب.
يقول البروفسور سوه يونغ غو: «حاليا، يعتبر أبناء جيل الألفية – أولئك المولودون بعد عام 1980 – هم أبرز المستهلكين. ولا يميل أبناء هذا الجيل إلى الاجتماع مع أشخاص آخرين، ولذلك فإنهم يفضلون التكنولوجيا التي تمكن الناس من التقليل من التلاقي والتفاعل المباشر مع الآخرين».
وفي أحد متاجر بيع الجينز الآلية الذي افتتح مؤخرا في حي (هونغداي) العصري في سيول، يُفتح الباب الحديدي الثقيل تلقائيا بمجرد تمرير الزوار بطاقاتهم الائتمانية على شاشة الآلة بجوار المدخل.
ويسمح متجر الجينز، الذي يعمل على مدار الساعة، للعملاء بتجربة ارتداء الجينز داخل المتجر، ثم الدفع باستخدام نظام رقمي ذاتي من دون التعامل مع موظفي المبيعات، رغم أن بعض العيوب الفنية قد تظهر بين الحين والآخر.
يقول كيم كون وو، 29 عاما: «يمكنني البحث بكل حرية وتجربة الجينز كما يروق لي من دون مضايقة من أحد على الإطلاق».
وبالعودة إلى شركة (دال كوم) لصناعة القهوة، يمكن للروبوت صناعة 90 كوبا من القهوة في الساعة، ونحو 330 كوبا من القهوة في اليوم الواحد، بكمية واحدة من البن واللوازم المضافة. ويتكلف الكوب الواحد من 2 إلى 3 دولارات.
ويزور المديرون المكان مرة واحدة يوميا لتفقد الروبوتات وتنظيفها. وهم يراقبون المكان بالكامل من على بُعد عبر كاميرات ومجسات المراقبة المنتشرة في المكان.
وفي حين أن بعض العملاء يفضلون تناول القهوة من الروبوتات، إلا أن البعض الآخر لا تروق له الفكرة.
يقول لي سانغ جين، 30 عاما، الذي يتردد على المقهى من وقت لآخر: «من الناحية الشخصية، أن أفضل الندلاء من البشر لأن الروبوت لا يمكنه ضبط المشروبات بدقة كما يفعل البشر. إنني أحب القهوة الخفيفة، ولكن الروبوت يعجز عن ضبط مقدار البن المضاف إلى الكوب بكل دقة».
وأضاف قائلا بأنه يكون هناك بعض التأخير في تقديم الطلبات عندما يتلقى الروبوت الكثير من الأوامر في نفس الوقت.
وفي وقت لاحق من العام الجاري، يقول مطورو الروبوتات بأنهم يخططون إلى إطلاق نسخة أكثر سرعة وذكاء من الندلاء الآليين الذين سوف يملكون القدرة على التعرف على الأصوات، وحركات وإيماءات العملاء، وتقديم المقترحات بخصوص قائمة الطلبات في المقهى.
كوريا الجنوبية أخبار كوريا الجنوبية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة