احتفال «عالمي» في جنوب إنجلترا إحياءً للذكرى الـ 75 لإنزال النورماندي

احتفال «عالمي» في جنوب إنجلترا إحياءً للذكرى الـ 75 لإنزال النورماندي

الأربعاء - 1 شوال 1440 هـ - 05 يونيو 2019 مـ
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
انضمّ الرئيس الأميركي دونالد ترمب، اليوم (الأربعاء)، إلى الملكة إليزابيث الثانية و300 محارب سابق على الساحل الجنوبي لإنجلترا في بورتسموث، لإحياء الذكرى الخامسة والسبعين ليوم إنزال النورماندي. وشارك في هذا الاحتفال الكبير عدد من قادة الدول لتذكّر هذه المحطة الحاسمة في الحرب العالمية الثانية.

وشهد الاحتفال تلاوة أجزاء من آخر رسائل بعث بها جنود إلى أهاليهم، وفقرات من الغناء والرقص، فيما قام زعماء من بينهم ترمب ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، بتكريم الجنود الذين شاركوا في معركة سقط في يومها الأول حوالى 4400 جندي.

وبكى عدد من الحضور بينما جلس عدد من المحاربين القدامى الذي نجوا من الحرب وأصبحوا الآن في التسعينات من العمر، باستقامة في الصفوف الأولى، وقرأ ترمب مقتطفات من صلاة أداها الرئيس الأميركي فرانكفلين روزفلت عبر الإذاعة في يوم الإنزال البرمائي الأكبر في التاريخ.

وشكّلت بورتسموث محطة الانطلاق الاساسية لأسطول حمل 156 ألف أميركي وبريطاني وكندي وعسكريين آخرين من دول الحلفاء، أبحروا إلى الشواطئ الشمالية لفرنسا. وأدت معركة النورماندي في 6 يونيو (حزيران) إلى فتح الطريق لتحرير أوروبا وساعدت في إنهاء الحرب العالمية الثانية.

وقالت الملكة اليزابيث (93 عاما): «عندما شاركت في احتفالات الذكرى الستين لإنزال نورماندي، اعتقد البعض أنها قد تكون المرة الأخيرة. لكن جيل الحرب، جيلي، صامد، وأنا مسرورة لأنني معكم في بورتسموث».

وخيّم الصمت على الحضور عندما تردد صدى تسجيل صوتي لرئيس الوزراء البريطاني وقت الحرب وينستون تشرتشل وهو يحض الجنود على القتال، فيما كانت القوات النازية تتقدم في أنحاء أوروبا في يونيو 1940. وسُمع صوته يقول: «سنقاتل على الشواطئ، سنقاتل على ارض الإنزال، سنقاتل في الحقول وفي الشوارع، سنقاتل في التلال. لن نستسلم أبداً».

وقرأت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي رسالة كتبها النقيب نورمان سكينر لزوجته غلاديس في 3 يونيو 1944. وكانت هذه الرسالة في جيبه عندما نزل إلى شاطئ النورماندي في 6 يونيو 1944، وقتل في اليوم التالي.

وتشكل احتفالات ذكرى انزال النورماندي آخر المهمات الرسمية لماي قبل أن تتخلى عن رئاسة الوزراء ورئاسة حزب المحافظين بعد غد الجمعة.

وفي اليوم الأخير من زيارته الرسمية، قال ترمب في تغريدة إنه «لقي معاملة ودودة جدا في المملكة المتحدة من العائلة المالكة والشعب».
المملكة المتحدة اخبار اوروبا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة