سفينة شحن تحمل نفايات كندية تغادر الفلبين

سفينة شحن تحمل نفايات كندية تغادر الفلبين

السبت - 27 شهر رمضان 1440 هـ - 01 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14795]
مانيلا - «الشرق الأوسط»
غادرت الفلبين، أمس الجمعة، سفينة شحن تحمل نفايات تخلصت منها كندا في الفلبين، قبل أكثر من خمس سنوات، بعد أن تسبب ذلك في خلاف دبلوماسي. وانطلقت السفينة «إم في بافاريا» التي ترفع علم ليبيريا، وهي سفينة خاصة استأجرتها حكومة مانيلا، من ميناء خليج سوبيك (82 كيلومتراً شمال مانيلا)، إلى فانكوفر، وعلى متنها 69 حاوية نفايات.
وقالت ويلما إسيما، رئيسة هيئة «سوبيك باي متروبوليتان أوثوريتي» إن السفينة ستستغرق أكثر من 20 يوماً للوصول إلى المدينة الكندية. وأضافت إسيما في بيان: «أخيراً، تم سحب حاويات القمامة التي تم نقلها من كندا، وتخزينها في خليج سوبيك فريبورت منذ عدة أعوام. هذه هي لحظة فخر لجميع الفلبينيين».
وأصرت كندا حينها على أن التخلص من المخلفات لم يكن مدعوماً من قِبل حكومتها، وأنه كان معاملة تولاها القطاع الخاص. وطلبت الحكومة الفلبينية مراراً من كندا استعادة النفايات؛ لكن لم يصدر أي قرار محدد عن أوتاوا.
وقالت منظمة «غرينبيس» إن مشكلة القمامة الكندية قد سلطت الضوء على كيفية استغلال الدول المتقدمة للوائح الوطنية الضعيفة والثغرات في القانون الدولي، لإلقاء النفايات على عاتق الدول الفقيرة.
كندا كندا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة