القمة العربية الطارئة ترفض التهديدات الإيرانية وتدعو لوحدة الصف

القمة العربية الطارئة ترفض التهديدات الإيرانية وتدعو لوحدة الصف

الخميس - 26 شهر رمضان 1440 هـ - 30 مايو 2019 مـ
مكة المكرمة: «الشرق الأوسط أونلاين»
انطلقت أعمال القمة العربية الطارئة مساء اليوم (الخميس)، في قصر الصفا بمكة المكرمة برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، بتأكيد القادة العرب رفضهم التهديدات الإيرانية.

وشدد أمين الجامعة العربية أحمد أبو الغيط في كلمة خلال افتتاح القمة العربية الطارئة، على أن "أمن الخليج من أمن العرب".

وقال: "نبعث برسالة أن العرب لا يبتدرون غيرهم بالعداوة ولكن لا يقبلون الضيم"، مشيراً إلى أن الميليشيات الحوثية المدعومة إيرانياً تجاوزت الخطوط الحمراء.

وأوضح أبو الغيط، أن تهديد أمن الملاحة وطرق التجارة يمثل تصعيداً خطيراً.

وأضاف: "ما دخلت الميليشيات بلداً إلا أفسدته(...) نتضامن مع السعودية في مواجهة الميليشيات الحوثية"، مشيراً إلى أن الميليشيات الحوثية رفضت كل التسويات لتنفيذ مخططات راعيها الإقليمي.

من جهته أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن العرب كانوا وما زالوا دعاة سلم واستقرار، مشيراً إلى أن العرب ليسوا على استعداد للتفريط بأمنهم القومي.

وقال: "أمن الخليج يرتبط ارتباطاً عضويا بالأمن القومي لمصر، والهجمات التي تعرضت لها المرافق النفطية بالسعودية والخليج تمثل أعمالا إرهابية صريحة، وينبغي العمل بكل الوسائل لردع مرتكبي الهجمات على المرافق النفطية بالسعودية والخليج".

وبدوره أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، أن القمة العربية تنعقد في وقت "نحتاج فيه لتوحيد مواقفنا".

وقال: "التحديات تستدعي منا جميعا توحيد الجهود وتنسيق المواقف، ونقف مع أشقائنا العرب في الدفاع عن مصالحهم وأمنهم"، مشيراً إلى أن أمن دول الخليج يمثل ركيزة أساسية لاستقرار المنطقة.

وبدوره اعتبر الرئيس العراقي برهم صالح، أن المنطقة بحاجة لاحترام مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية.

وقال: " أمن السعودية هو أمن العراق، وأي استهداف لأمن الخليج هو استهداف لأمن الدول العربية والإسلامية".

كما اعتبر أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أن انعقاد القمة العربية  الطارئة يعبر عن خطورة ما تتعرض له المنطقة اليوم.

وقال: "مسيرة السلام في الشرق الأوسط تشهد تراجعاً على مستوى اهتمام العالم، ونشعر بتخوف كبير أن يضيف التصعيد الذي تواجهه منطقتنا جرحاً إلى جروحنا السابقة".

وبدوره أعرب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، رفض تهديد أي دولة عربية من أي جهة كانت.

وقال: "نؤكد إدانتنا للاعتداءات التي تعرضت لها المنشآت النفطية بالسعودية والخليج لا نقبل التهديد لأي دولة عربية من أي جهة كانت".

 وأكد رئيس المجلس الانتقالي السوداني الفريق عبد الفتاح البرهان، إدانة الاعتداءات في السعودية والإمارات، ووقوف السودان مع أشقائه ضد تلك الاعتداءات.

كما أكد البرهان، على دعم الشعب الفلسطيني وعلى عودة السلام لسوريا وليبيا، مشيراً إلى سعي المجلس الانتقالي لانتخابات ديمقراطية في السودان تشارك فيها كل القوى السياسية.

وبدوره أكد رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري، إدانة لبنان للهجمات التي تعرضت لها السعودية والإمارات، داعياً لتضامن عربي كامل.

وأكد الحريري، أن اجتماع مكة هو اجتماع ضد الفتنة.

وأعرب قادة ورؤساء وفود الدول العربية في البيان الختامي للقمة، عن إدانتهم للأعمال التي تقوم بها الميليشيا الحوثية الإرهابية وما تقوم به إيران من سلوك ينافي مبادئ حسن الجوار، مما يهدد الأمن والاستقرار في الإقليم.

وفيما يلي نص البيان :

" البيان الختامي الصادر عن الدورة غير العادية لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة " .

استجابة للدعوة الكريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود لأشقائه قادة الدول العربية لبحث التداعيات الخطيرة للهجوم الذي قامت به الميليشيات الحوثية الإرهابيه المدعومة من إيران على محطتي ضخ نفط بالمملكة العربية السعودية وما قامت به من اعتداء على سفن تجارية في المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة .

وإعمالا للمادة الثالثة من ملحق ميثاق جامعة الدول العربية الخاصة بالانعقاد الدوري للقمة ، عقد مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة دورة غير عادية في مدينة مكة المكرمة بتاريخ 25 رمضان 1440هـ الموافق 30 مايو 2019م حيث تدارس القادة العرب تلك التطورات كافة وما تحمله من مخاطر وتداعيات على المصالح العربية العليا وقد خلصت المداولات إلى التأكيد على المواقف التالية :

1 - إدانة الأعمال التي قامت بها الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران من العبور بالطائرات المسيرة على محطتين لضخ النفط داخل المملكة العربية السعودية وما قامت به من أعمال تخريبية طالت السفن التجارية في المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة .

2 - التأكيد على أن الدول العربية تسعى إلى استعادة الاستقرار الأمني في المنطقة وأن السبيل الحقيقي والوحيد لذلك إنما يتمثل في احترام جميع الدول في المنطقة لمبادئ حسن الجوار والامتناع عن استخدام القوة أو التلويح بها والتدخل في الشؤون الداخلية للدول وانتهاك سياداتها ، وأن سلوك الجمهورية الإسلامية الإيرانية في المنطقة ينافي تلك المبادئ ويقوّض مقتضيات الثقة وبالتالي يهدد الأمن والاستقرار في الأقليم تهديداً مباشراً وخطيراً مع التأكيد على أن علاقات التعاون مع الدول العربية والجمهورية الإسلامية الإيرانية يجب أن تقوم على مبدأ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول واحترام سيادتها .

3 - التأكيد على تضامن وتكاتف الدول العربية بعضها مع بعض في وجه التدخلات الإيرانية في شؤونها الداخلية سواءً بشكل مباشر أو غير مباشر بهدف زعزعة أمنها واستقرارها وتكثيف سبل التعاون والتنسيق بينها في مواجهة المخاطر التي تنتج من ذلك .

4- إدانة استمرار عمليات إطلاق الصواريخ البالستية إيرانية الصنع على المملكة العربية السعودية من الأراضي اليمنية من قبل ميليشيات الحوثي التابعة لإيران وعدّ ذلك تهديداً للأمن القومي العربي والتأكيد على حق المملكة العربية السعودية في الدفاع عن أراضيها وفق ميثاق الأمم المتحدة ومساندتها في الإجراءات التي تتخذها ضد تلك الاعتداءات في إطار الشريعة الدولية .

5 - إدانة استمرار الدعم الإيراني المتواصل لميليشيات الحوثي المناهضة للحكومة الشرعية في اليمن .

6 - استنكار وإدانة التدخلات الإيرانية المستمرة في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين ، ومساندة الإرهاب وتدريب الإرهابيين وتهريب الأسلحة والمتفجرات وإثارة النعرات الطائفية لزعزعة الأمن والنظام والاستقرار .

7 - إدانة استمرار احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث المحتلة وتأييد الإجراءات والوسائل السلمية كافة التي تتخذها دولة الإمارات العربية المتحدة لاستعادة سيادتها على جزرها المحتلة .

8 - استمرار حصر القنوات الفضائية الممولة من إيران على الأقمار الصناعية العربية .

9 - تكثيف الجهود الدبلوماسية بين الدول العربية مع الدول والمنظمات الإقليمية والدولية لتسليط الضوء على ممارسات إيران التي تعرض الأمن والسلم في المنطقة للخطر ، ومطالبة المجتمع الدولي باتخاذ موقف حازم لمواجهة إيران وأنشطتها المزعزعة للاستقرار في المنطقة ، والوقوف بكل حزم وقوة ضد أي محاولات إيرانية لتهديد أمن الطاقة وحرية وسلامة المنشآت البحرية في الخليج العربي والممرات المائية الأخرى ، سواء قامت به إيران أو عبر أذرعها في المنطقة .

10 - التنديد بالتدخل الإيراني في الأزمة السورية ومايحمله ذلك من تداعيات خطيرة على مستقبل سوريا وسيادتها وأمنها واستقلالها ووحدتها الوطنية وسلامتها الإقليمية ، وأن مثل هذا التدخل لا يخدم الجهود المبذولة من أجل تسوية الأزمة السورية وفقا لمضامين جنيف واحد، والقرارات الدولية ذات الصلة ، وبخصوص القضية الفلسطينية قضية العرب المركزية أكدت القمة على تمسكها بقرارات القمة العربية 29 بالظهران " قمة القدس " وكذا قرارات القمة العربية الثلاثين في تونس .

وفي ختام اجتماعهم عبّر قادة العرب عن شكرهم وتقديرهم لخادم الحرمين الشريفين ولشعب المملكة العربية السعودية على حسن الاستقبال وكرم الضيافة وعلى مالمسوه من حسن تنظيم وإعداد متميز لأعمال هذه القمة . 

وأعلن الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، تحفظ العراق على البيان الختامي الصادر عن القمة العربية الطارئة، والذي ندد "بتدخل" إيران في شؤون الدول الأخرى".

وقال العراق في بيان تلاه أبو الغيط: "في حين أن العراق يعيد التأكيد على استنكاره لأي عمل من شأنه استهداف أمن المملكة وأمن أشقائنا في الخليج، أود التوضيح على أننا لم نشارك في صياغة البيان الختامي وأن العراق يسجل اعتراضه على البيان الختامي في صياغته الحالية".
الخليج العربي السعودية ايران إيران سياسة اخبار الخليج

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة