«الصليب الأحمر» يدق ناقوس الخطر في الشمال السوري

«الصليب الأحمر» يدق ناقوس الخطر في الشمال السوري

6 ملايين نازح من الحرب داخل البلاد نصفهم أطفال
الاثنين - 23 شهر رمضان 1440 هـ - 27 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14790]
مساعدات لنازحي مخيمات الشمال السوري (الشرق الأوسط)
الحسكة (شمال شرقي سوريا): كمال شيخو
أجبرت الهجمات الأخيرة في شمال غربي سوريا، التي تعد واحدة من أشد فترات العنف كثافة، منذ شهور، بعد تجدد القتال بين القوات النظامية الموالية للرئيس السوري بشار الأسد، وفصائل المعارضة المسلحة وجهات إسلامية، إلى نزوح نحو 200 ألف شخص، حسب تقديرات الأمم المتحدة. واعتبر عدنان حزام المتحدث الرسمي باسم «اللجنة الدولية للصليب الأحمر»، من مكتبه في الحسكة الواقعة أقصى شمال شرقي سوريا، أن «الوضع الإنساني في إدلب وريف حماة سيئ للغاية، خصوصاً مع اشتداد القتال، وهروب المدنيين من نيران المعارك»، مضيفاً أن هذه التطورات ضاعفت من المعاناة الإنسانية في بلد تسببت الحرب به في تشريد نحو 13 مليون نسمة، يعيش نحو 6 ملايين نازح منهم داخل سوريا، نصفهم من الأطفال، وهؤلاء جميعاً يحتاجون إلى مساعدات إيوائية وغذائية وتأمين للغذاء وتقديم الرعاية الصحية.

وقال حزام إن الموجات الكبيرة من النازحين جراء المعارك الدائرة في ريف حماة وإدلب «معظمها في حالة يرثى لها، وخاضت تجربة قاسية حتى وصلت إلى مخيمات مؤقتة بحثاً عن الأمان»، لافتاً إلى أنه، وكاستجابة عاجلة من اللجنة الدولية الصليب الأحمر، وبالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر العربي السوري، «قمنا بتوفير الغذاء ووجبات ساخنة والمياه الصالحة للشرب وتوفير الرعاية الصحية».

وتشهد مدينتا إدلب وحماة حركة نزوح من المناطق التي تشهد معارك عنيفة، وتدعم اللجنة الدولية وحدة العناية المركزة في مشفى الولادة بمدينة إدلب. والوحدة تقدم خدماتها بالمجان، كما تقوم بتدريب فرق الهلال الأحمر للاستجابة السريعة. وقد تم تزويدها بخمس سيارات إسعاف لنقل الجرحى والمرضى للمشافي. كما تدعم اللجنة الدولية عيادتين في ريف حلب الغربي تابعتين للهلال الأحمر السوري، وثلاث عيادات متنقلة لخدمة النازحين من إدلب. وقدمت لريف حماة مواد غذائية وحصص نظافة توزع على الأسر النازحة من قبل فرق الهلال السوري، مع دعم مراكز الإسعافات الأولية في الهلال، وتقديم سيارتي إسعاف وعيادات متنقلة في منطقة صوران.



نازحو الباغوز

من جهة أخرى، ورغم تمكن «قوات سوريا الديمقراطية» بدعم من التحالف الدولي، في 23 مارس (آذار) الماضي، من تجريد تنظيم «داعش» من مناطق سيطرته داخل بلدة الباغوز بريف دير الزور الشمالي، والقضاء التام على سيطرته الجغرافية، غير أن المعارك الأخيرة غرب نهر الفرات دفعت بعشرات الآلاف للنزوح؛ معظمهم يقطن في مخيم الهول الذي يضم اليوم أكثر من 74 ألف نازح. يقول حزام: «نسعى إلى تأمين احتياجاتهم، وتحسن ظروف معيشتهم، وتقديم الوجبات الساخنة، ودعم وحدات طبية متنقلة، ورفعنا قدرة المطبخ لتصل إلى 10 آلاف وجبة يومياً، لنواكب أعداد القاطنين الكبيرة، وتشمل قوائم الطعام الأرز والخضراوات والبرغل والفاصوليا». وقامت اللجنة الدولية والهلال العربي السوري بتركيب أكثر من 260 وحدة مرحاض في المخيم، وتوزيع آلاف عبوات المياه على القاطنين. وتنقل 400 متر مكعب من المياه النظيفة عبر صهاريج المياه إلى المخيم بشكل يومي، كما تم تزويد المخيم بأكثر من 160 خزان مياه للشرب، إلى جانب توزيع صناديق القمامة في كل قطاع من المخيم للحفاظ على النظافة وحمايتهم من الأمراض المعدية، والكلام للمتحدث الرسمي للجنة الدولية عدنان حزام. وشدد حزام على ضخامة الاحتياجات الطبية والصحية في مخيم الهول وغيره من المخيمات المكتظة بالنازحين. ولفت تحديداً إلى «وجود حالات من التهاب الشعب الهوائية منتشرة بين الأطفال والولادات الحديثة بحاجة لإحالتهم إلى مشافٍ تخصصية، ورغم كل هذه الجهود فإن النظام الصحي غير قادر على تلبية الاحتياجات الكبيرة بالمخيمات».

ويضم مخيم الهول بمدينة الحسكة نازحين فروا من مناطق سيطرة التنظيم يتحدرون من جنسيات غربية وعربية؛ تقوم اللجنة الدولية بتقديم العون الإنساني لهم كغيرهم من النازحين، وتعمل على إعادة الروابط الأسرية بينهم وبين ذويهم في بلدانهم الأصلية.



ثلاثة مختطفين من الصليب الأحمر

وفقدت اللجنة الدولية ثلاثة من موظفيها اختُطفوا في سوريا منذ أكثر من 5 سنوات، ونشرت نداءً عامّاً على حسابها الرسمي في أبريل (نيسان) الماضي، تناشد كل من لديه معلومات الإدلاء بها، التماساً لمعلومات عن موظفيها، وهم: لويزا أكافي مواطنة نيوزيلندية كانت تعمل ممرضة في سوريا حتى تاريخ اختطافها، إلى جانب علاء رجب ونبيل بقدونس، وهما سوريان كانا يعملان سائقين لدى اللجنة الدولية، ومهمتهما إيصال المساعدات الإنسانية في هذا البلد.

ومع دخول الأزمة السورية عامها التاسع، ولا تزال هناك مناطق تشهد قتالاً عنيفاً، يرى حزام أنّ ملايين السوريين «بأمس الحاجة للمساعدات إلى جانب المعاناة التي تخلفها الألغام ومخلفات الحرب التي لم تنفجر بعد».

وتسبب القتال في تدمير البنية التحتية، وتعطيل المنشآت الحيوية، و«لا تزال تواجهنا تحديات كثيرة؛ أبرزها حجم الاحتياجات الكبيرة جداً، وهذا ما يدعو المجتمع الدولي لتقديم المزيد من الدعم لتخفيف هذه المعاناة».

ويختتم عدنان حزام حديثه، لافتاً إلى أنه خلال هذا العام تستمر اللجنة الدولية في استجابتها الإنسانية، خصوصاً في تقديم مساعدتها في مخيمات النزوح، وللمتضررين من القتال، لبناء حياتهم من جديد من خلال تقديم الدعم لتوفير الخدمات الأساسية.
سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة