فلسطينيو غزة يشاركون في «جمعة التراحم والتكامل»

فلسطينيو غزة يشاركون في «جمعة التراحم والتكامل»

السبت - 21 شهر رمضان 1440 هـ - 25 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14788]
فلسطينيون في زورق قبالة سواحل مدينة غزة أمس (أ.ف.ب)
غزة: «الشرق الأوسط»
شارك آلاف الفلسطينيين في قطاع غزة، أمس، في جمعة «التراحم والتكافل» ضمن فعاليات «مسيرة العودة الكبرى»، المستمرة منذ 30 مارس (آذار) العام الماضي، على الحدود الشرقية لقطاع غزة مع إسرائيل.

وأشارت وكالة الأنباء الألمانية إلى أن منظمي الفعالية طالبوا المواطنين بالتوجه إلى مخيمات العودة شرق قطاع غزة، مؤكدين على «سلمية المسيرة وجماهيريتها، وعلى استمرارها حتى تحقق أهدافها التي انطلقت من أجلها، وهي حماية حقنا في العودة إلى فلسطين، وكسر الحصار الظالم عن غزة، والتأكيد على حرية غزة وحقها في الحياة بأمن وسلام»، بحسب وكالة «سما» الإخبارية الفلسطينية.

وكانت «هيئة مسيرات العودة» قد أعلنت إلغاء احتجاجات يوم الجمعة قبل الماضي، قرب السياج الحدودي بين قطاع غزة وإسرائيل؛ «لـلتخفيف» عن المواطنين في شهر رمضان الفضيل.

وقُتل 305 فلسطينيين وأصيب آلاف منذ انطلاق مسيرات العودة في مارس 2018، بحسب ما نقلت الوكالة الألمانية عن وزارة الصحة في غزة.وكانت إسرائيل قد قلصت، الأربعاء، مساحة الصيد في بحر غزة، من 15 ميلاً بحرياً إلى 10 أميال، بعد سقوط بالونات حارقة أطلقت من قطاع غزة على إسرائيل.

وكان المفوض العام لوكالة «أونروا» بيير كرينبول، قد رفض، الخميس، اقتراح الولايات المتحدة بأن تتولى الدول المضيفة الخدمات التي تقدمها هذه الوكالة الأممية المعنية بتقديم الدعم للاجئين الفلسطينيين في أنحاء الشرق الأوسط. وكان مبعوث الولايات المتحدة لـ«الشرق الأوسط» جيسون غرينبلات، قد اقترح في اجتماع لمجلس الأمن الدولي يوم الأربعاء، تفكيك وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) التي بدأت عملياتها عام 1950.



ولفتت وكالة «رويترز» إلى أن الولايات المتحدة كانت أكبر مانح لـ«أونروا» في السابق؛ لكنها أوقفت تمويلها للوكالة في عام 2018، واعتبرت أن ممارساتها المالية «معيبة بشكل لا يمكن إصلاحه»، وأنها أذكت التوتر بين الفلسطينيين وإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

ورداً على سؤال خلال مؤتمر صحافي في غزة أول من أمس، عن تصريحات غرينبلات، قال كرينبول، إن تفويض «أونروا» هو أمر يرجع للجمعية العامة للأمم المتحدة بأسرها، وليس «لدولة واحدة أو دولتين من الدول الأعضاء». وقال: «لذلك، يجب أن يتذكر اللاجئون الفلسطينيون أن التفويض تحميه الجمعية العامة، وسنعمل بالطبع مع الدول الأعضاء لضمان ما نأمل أن يكون تجديداً آمناً لهذا التفويض». ويحين موعد تجديد تفويض «أونروا» في وقت لاحق من العام.

وفي عمّان، قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، خلال اتصال هاتفي مع نظيره الألماني هايكو ماس، الخميس، إن إنهاء عمل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) «يزيد اليأس والتوتر» في منطقة الشرق الأوسط، بحسب ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.
فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة