«ناسا» تفتح الباب أمام الجمهور لإرسال اسمائهم إلى الكوكب الأحمر

«ناسا» تفتح الباب أمام الجمهور لإرسال اسمائهم إلى الكوكب الأحمر

الخميس - 19 شهر رمضان 1440 هـ - 23 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14786]
أول روبورت لـ«ناسا» يهبط في المريخ (رويترز)
واشنطن - لندن: «الشرق الأوسط»
بينما سيستغرق الأمر سنوات حتى يهبط البشر على سطح المريخ، قالت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) إنه سيكون أمام البشر فرصة لإرسال أسمائهم إلى الكوكب. وفي مهمة من المقرر إطلاقها في يوليو (تموز) 2020 سيتم حفر الأسماء المرسلة على رقائق يتم نقلها إلى المريخ بحلول فبراير (شباط)2021. حسب وكالة الأنباء الألمانية.
وكانت «ناسا» قد قالت في بيان صحافي إن هذه المهمة لن تكون مأهولة بالبشر، لكن سيكون على متنها مسبار للبحث عن مؤشرات على حياة ميكروبية ماضية، وكذلك تحديد مناخ الكوكب والجيولوجيا وجمع عينات وتمهيد الطريق للاستكشاف البشري.
وسيقوم البرنامج بإرسال الأسماء كجزء من حملة مشاركة عامة لتسليط الضوء على المهام المتعددة التي تم التخطيط لها كجزء من مبادرة «ناسا»: «من القمر إلى المريخ». وتهدف «ناسا» إلى إعادة البشر إلى القمر بحلول عام 2024. وإجراء مزيد من الاستكشاف لسطحه واستخدام ما تعلمته لدعم إرسال رواد فضاء إلى المريخ بحلول عام 2030.
إلى ذلك، سبق وأن قال باحثون من الولايات المتحدة إن بقاء رواد الفضاء مدة طويلة في الفضاء لا يضر على الأرجح بشكل مستديم بحالتهم الجسمانية، وذلك حسبما كشفت مقارنة بين رائد الفضاء سكوت كيلي الذي ظل قرابة عام في محطة الفضاء الدولية، وشقيقه التوأم، مارك، الذي ظل على الأرض. وحسب بيانات وكالة الفضاء الأميركية، (ناسا)، فإن معظم الفروق التي ظهرت أثناء فترة البقاء في الفضاء، مثل اختلافات في النشاط الجيني، قد اختفت بعد انتهاء المهمة الفضائية.
نشرت نتائج الدراسة في العدد الحالي من مجلة «ساينس» العلمية. ظل سكوت كيلي قرابة عام على متن محطة الفضاء الدولية، في الفترة بين مارس 2015 وفبراير (شباط) 2016. ثم تقاعد، ولكنه ظل يعمل في الأبحاث العلمية ذات الصلة بمهمته الفضائية التي قام بها.
ويعتزم الباحثون من خلال الدراسة المقارنة معرفة تأثير الإقامة الطويلة في الفضاء على الإنسان، من خلال مقارنة أوجه الشبه والاختلاف بين سكوت، الذي مكث عاماً في الفضاء، وتوأمه مارك، وهو أيضاً رائد فضاء متقاعد ويكبر سكوت ببضع دقائق، ولكنه ظل الفترة نفسها على الأرض. ويعول الباحثون على هذه المعلومات لاستخدامها في القيام بمهام فضائية مأهولة في المستقبل. شارك في هذه الدراسة عشرة فرق بحثية من أكثر من 80 باحثاً، من 12 جامعة.
يشار إلى أن هذه الدراسة فريدة من نوعها من حيث إنها أجريت على توأمين. ورغم أن أكثر من 550 شخصاً إجمالاً قد صعدوا للفضاء حتى الآن، فإن ثماني بعثات فضائية فقط هي التي استمرت أكثر من 300 يوم. ومكث سكوت في الفضاء 340 يوماً.
أميركا ناسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة