الأمن الإسرائيلي ينتقم من الفرقة الآيسلندية لرفعها العلم الفلسطيني

الأمن الإسرائيلي ينتقم من الفرقة الآيسلندية لرفعها العلم الفلسطيني

الأربعاء - 18 شهر رمضان 1440 هـ - 22 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14785]
تل أبيب: «الشرق الأوسط»
انتقمت سلطات الأمن في مطار بن غوريون الدولي، الليلة قبل الماضية، من أعضاء فرقة الروك «هاتاري» الآيسلندية، بسبب قيامهم برفع العلم الفلسطيني في مسابقة الأغنية الأوروبية (اليورو فيجين). فعاملتهم بشكل مهين، ووضعتهم في مؤخرة مقاعد طائرة «العال» الإسرائيلية. ولم يخف العاملون في تلك الأجهزة غرضهم الانتقامي، بل أفصحوا عنه جهاراً، عندما احتج أعضاء الفرقة على ذلك.
كان أعضاء فرقة آيسلندا قد رفعوا العلم الفلسطيني خلال عرض أغنيتهم في المهرجان بتل أبيب، السبت الماضي. فاغتاظ الإسرائيليون من ذلك، بشدة، مثلما اغتاظوا من قيام راقصين في فرقة مادونا برسم علم فلسطين إلى جانب علم إسرائيل على قميصيهما. ولكن أحداً لم يتوقع أن يتم الانتقام منهم. فعندما وصلوا إلى المطار في طريق عودتهم إلى بلادهم، تم التعامل معهم بفظاظة وإهانات، وتم فصل أعضاء الفرقة عن بعضهم البعض، كما حدد للذين رفعوا العلم الفلسطيني مقاعد في مؤخرة الطائرة. وكتبت مضيفة طيران في الشركة الإسرائيلية، بشكل صريح، على موقع التواصل الاجتماعي، «هذا ما سيحصل للوفد الآيسلندي». وتبين أن مقاعد ثلاثة أعضاء فرقة «هاتاري» كانت في وسط مؤخرة الطائرة، بمعنى أنها لم تكن إلى جانب الشباك، أو إلى جانب الممر، وكانت ملاصقة لغرفة المرحاض الخلفي والمطبخ.
وكتب عضو الفرقة، إينار ستيف، على شبكة التواصل الاجتماعي، «يشكر» شركة الطيران الإسرائيلية على «التعامل الخاص»، مضيفاً أن «الأولاد الرائعين يجلسون في المؤخرة».
اسرائيل israel politics

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة