الفواصل الإعلانية الطويلة تزعج المشاهدين وتزاحم الدراما المصريّة

الفواصل الإعلانية الطويلة تزعج المشاهدين وتزاحم الدراما المصريّة

أصبحت ظاهرة رمضانية
الثلاثاء - 17 شهر رمضان 1440 هـ - 21 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14784]
تامر حسني ونانسي عجرم في أحد الإعلانات
القاهرة: منى أبو النصر
باتت الفواصل الإعلانيّة الطّويلة واحدة من سمات المشاهدة الدّرامية المرتبطة بشهر رمضان الكريم في مصر، خلال السّنوات الماضية، حيث تتخلّل المسلسلات التلفزيونية بكثافة، في انتهاز لنسب المشاهدة المرتفعة التي تتواكب مع الشّهر الفضيل.

ورغم أنّ الفواصل الإعلانية الطّويلة ليست حدثاً جديداً في هذا الموسم الرّمضاني، فإنّها ما زالت تثير جدلاً وانزعاجاً بين صفوف المتفرّجين، وتكون سبباً في انصرافهم كثيراً عن المسلسلات بسبب طول مدّتها الزمنية، متّجهين لمشاهدتها دون تدخل إعلاني على «يوتيوب»، ومنصّات رقميّة جديدة على شبكة الإنترنت، حتى لا تنقطع متعة المشاهدة.

وطالبت لجنة الدّراما التابعة للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام جميع القنوات التلفزيونية بعدم زيادة الفواصل الإعلانية عن ثلاثة فواصل في المسلسلات. لكنّ عددا كبيرا من القنوات الفضائية لم يلتزم بالقرار، بل تبلغ فترة الإعلان أضعاف المادة الدّرامية.

الكاتبة والنّاقدة المصرية ماجدة خير الله تقول لـ«الشرق الأوسط»: إنّ «المشهد العام هزلي تماماً، ولا يمكن أن تلتزم القنوات بتوصيّة لجنة الدّراما بتحديد ثلاثة فواصل فقط، وبدأ المشاهدون ينصرفون عن متابعة التلفزيون، واللجوء لـ(يوتيوب) كحلٍّ أمثل، أمّا فكرة التطبيق الجديد الذي أُطلق أخيراً بمقابل مادي، ثم مجاناً فلم يجد إقبالاً ملحوظاً، علاوة على تعرّضه للقرصنة مع بداية إطلاقه».

وتضيف خير الله أنّ «المشهد العام يؤكّد على عدم وجود دراية واضحة بعملية الإنتاج والتسويق والإعلان، فهناك قنوات مثل (دبي) و(أبوظبي) تستطيعان جذب إعلانات كثيرة من شركات ضخمة، ولكنّهما تضعان ضوابط محدّدة بحيث لا يطغى وقت الإعلان على المادة الدّرامية سواء كانت مسلسلا أو فيلما أو برنامجا، فعلى كل قناة أن تشتري عددا من المسلسلات يتناسب مع ميزانيتها، والمشاهد من حقه أن يشاهد محتوى جيدا ومثيرا وألّا ينصرف عن القناة».

الصّحافي والسيناريست محمد هشام عبيه، الذي يشارك هذا العام في ماراثون دراما رمضان بتأليف مسلسل «زي الشمس»، يقول لـ«الشرق الأوسط» تعليقاً على موقفه من الفواصل الكثيفة التي تقطع سياق مسلسله: «كمشارك في عمل درامي هذا العام، أرى مسألة الفواصل الطويلة أمراً مزعجاً، إذ تُقطع أحداث المسلسل لإذاعة إعلانات في توقيت يؤثّر على سياقه وعلى متابعة الجمهور للمسلسل بشكل طبيعي». ويضيف «لست ضدّ الإعلانات لأنّها بشكل أو بآخر عنصر رئيسي في دورة العمل والإنتاج الفنّي، ولكن مع وضع ضوابط واضحة لوجود الإعلان داخل المحتوى الدّرامي، وعلى مستوى المتلقي العادي أهتم بمشاهدة الإعلانات لأنّني أرصد من خلالها أكثر من مستوى، بداية من الأفكار إلى مستوى المنتجات، إلى صناعة الإعلان نفسه، وهذا يتحقّق لمدة ثلاثة أو خمسة أسابيع على الأكثر في رمضان، وبعد مشاهدتها لهذه الفترة يكون الغرض منها قد انتفى، وأنزعج من وجودها بكثرة، فألجأ غالبا لمشاهدة المسلسلات على (يوتيوب)».

الدكتورة عبير عزي، الأستاذة المساعدة في الأكاديمية الدُّولية لعلوم الإعلام في مصر، تقول لـ«الشرق الأوسط»: «وفقاً للضّوابط المتّفق عليها، فالسّاعة التلفزيونية مدتها من 45 إلى 50 دقيقة، وتُوزع فيها الإعلانات على ثلاث فترات بمعدل خمس دقائق لكل ربع ساعة، ولكن للأسف هذا لا يحدُث مع زيادة رغبة المعلنين في جني الأرباح خلال شهر رمضان، وهو ما يُفسد متعة المشاهدة إذا طغى الإعلان على المادة المعروضة كما يؤثّر سلباً في المشاهد، حتى أنّ البعض مع طول الفترة الإعلانية قد يُغيّر القناة، أو يمارس بعض الأنشطة لحين انتهاء الفترة الإعلانية». وأضافت: «لاحظت أنّ هناك الكثير من الضوابط الخاصة بأخلاقيات الإعلان تُنتهك مثل استفزاز المشاهد بإعلانات المنشآت السّكنية في أرقى الأحياء، التي تتجاوز أسعارها ملايين الجنيهات، وفي ذات التوقيت تُعرض إعلانات التبرع للفقراء، وهو ما يمثّل استفزازا لمشاعر المشاهد بالإضافة إلى استهداف الأطفال بأغذية وألعاب غير صحّية، واستغلال براءتهم لممارسة الضّغط على الوالدين لشرائها، بالإضافة إلى الإعلانات التي تستخدم بعض المشاهير من النماذج غير اللائقة وتدنّي لغة الإعلان باستخدام ألفاظ غير مناسبة للشهر الفضيل، وعدم وضوح الخط الفاصل بين الحقيقة والخيال».
مصر تلفزيون

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة