الصين تحارب أميركا «تجارياً» بأغنية وطنية والسمك البلطي

الصين تحارب أميركا «تجارياً» بأغنية وطنية والسمك البلطي

الاثنين - 15 شهر رمضان 1440 هـ - 20 مايو 2019 مـ
الحرب التجارية بين الصين وأميركا تدخل مجالات جديدة (أرشيف)
بكين: «الشرق الأوسط أونلاين»
لم يجد الصينيون شيئاً يجسد مشاعر التوتر المتزايد مع الولايات المتحدة أفضل من تأليف أغنية عن حالة الحرب التجارية بين البلدين.

الأغنية التي أنتجها القطاع الخاص حصدت أكثر من 100 ألف مشاهدة على موقع WECHAT، وهي مجرد علامة من كثير العلامات على تعاظم المشاعر المعادية للولايات المتحدة على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية، مع تعثر المحادثات التجارية، حسبما ذكرت وكالة «بلومبرغ».

وتم تأليف الأغنية التي تسمى «الحرب التجارية» على أنغام أغنية معادية لليابان، عرضت في فيلم أُنتج في الستينيات، ويحكي قصة بلدة صينية تدافع عن نفسها ضد الغزو.

وقال منتج الأغنية تشاو ليانغتيان، إنه فكر في تأليفها منذ اندلاع الحرب التجارية بين بلده وأميركا، لأنه شعر «بالحاجة إلى فعل شيء ما»، مضيفاً أن التجاوب كان فورياً إذ تلقى الكثير من المكالمات الهاتفية في الأيام الماضية من أشخاص أشادوا بعمله.

وغيرت القناة السينمائية التلفزيونية الحكومية منذ 16 مايو (أيار) جدول بثها في وقت الذروة، لبث فيلم دعائي قديم بعنوان «أبناء وبنات البطلات»، يحكي عن الصراع بين الصين والولايات المتحدة، خلال الحرب الكورية.

وتعددت وسائل التعبير الصيني عن مشاعر الكره لأميركا، ومنها ما تنشره وسائل الإعلام الحكومية من تعليقات تحض على مقاومة الضغط الأجنبي، بما في ذلك افتتاحية من جريدة «غلوبال تايمز» القومية تصف النزاع التجاري بأنه «حرب الشعب» وتهديد للصين بأسرها.

حتى المأكولات البحرية استُخدمت وسيلة تعبير عن العداء لأميركا، فقد أصدرت رابطة شباب الحزب الشيوعي في مقاطعة غوانغدونغ منشوراً يدعو الصينيين إلى تناول المزيد من أسماك البلطي، وهي سمكة مستزرعة تخضع الآن لرسوم جمركية أميركية أعلى.

وسيذاع النشيد الوطني بدءاً من اليوم (الاثنين)، في كل محطات الإذاعة والتلفزيون الصينية في تمام الساعة السابعة من صباح كل يوم وحتى نهاية العام، كما ستقام معسكرات صيفية للمراهقين لتعظيم «المشاعر الثورية» لديهم.

ولمحت وسائل الإعلام الرسمية في الصين أخيراً إلى تراجع الاهتمام باستئناف المحادثات التجارية مع الولايات المتحدة، في ظل التهديدات الحالية بزيادة الرسوم الجمركية على الصادرات الصينية، فيما ذكرت الحكومة الصينية أنها ستزيد إجراءات التحفيز الاقتصادي لحماية الاقتصاد.

ورفع ترمب الرسوم الجمركية على المنتجات الصينية بقيمة 200 مليار دولار يوم 10 مايو (أيار) الحالي، وتريد إدارته خفض عجز الميزان التجاري مع الصين الذي بلغ 378 مليار دولار في 2018.
الصين العلاقات الأميركية الصينية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة