«إكسون موبيل» تجلي موظفيها من البصرة

«إكسون موبيل» تجلي موظفيها من البصرة

العراق يخفف من وطأة الإجراء
الأحد - 15 شهر رمضان 1440 هـ - 19 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14782]
بغداد: حمزة مصطفى
في وقت نفى فيه مجلس محافظة البصرة، جنوب العراق، الأنباء التي تحدثت عن إجلاء شركة «إكسون موبيل» الأميركية العملاقة موظفيها من حقل القرنة، جنوب البلاد، فإن رئيس شركة نفط الجنوب قلل من وطأة هذا الإجراء الذي وصفه بالوقتي والاحترازي على عمل الشركة.
كانت «إكسون موبيل» قد بدأت في وقت متأخر أول من أمس بإجلاء موظفيها على دفعات، واستمر الإجراء حتى صباح أمس. وطبقاً لوكالات الأنباء العالمية، فإن موظفي الشركة توجهوا إلى مقر الشركة في دبي، بينما توجه البعض الآخر إلى مقر شركة نفطية أجنبية في مدينة البصرة، غير أن مسؤولين عراقيين أكدوا من جانبهم أن الإنتاج في الحقل لم يتأثر بالإجلاء، وأن العمل يسير بوتيرة طبيعية، ويتولى مسؤوليته مهندسون عراقيون.
من جهته، أعلن رئيس شركة نفط الجنوب، إحسان عبد الجبار، أن «قرار شركة (إكسون موبيل) الأميركية إجلاء موظفيها الأجانب من حقل غرب القرنة 1 النفطي هو إجراء احترازي ومؤقت»، مشيراً إلى أن «الحقل لا يزال يعمل بكامل طاقته، وينتج 440 ألف برميل يومياً».
بدوره، قال الناطق الرسمي باسم وزارة النفط، عاصم جهاد، لـ«الشرق الأوسط» إن «وزارة النفط حريصة على توفير بيئة آمنة لعمل الشركات النفطية الأجنبية، بما في ذلك الحفاظ على العاملين فيها من كل الجوانب». وفيما لم يشر جهاد إلى ما إذا كانت الشركة قد أجلت موظفيها أم لا، فإنه أكد أن «العاملين في الشركات النفطية العالمية لا يواجهون أي مشاكل أو تهديدات».
وكانت الحكومة العراقية قد تعاقدت مع شركة «إكسون موبيل» الأميركية و«بتروتشانيا» الصينية من أجل تطوير ما أطلق عليه مجلس الوزراء العراقي تسمية مشروع الجنوب المتكامل الذي يتكون من بناء خطوط أنابيب نفطية ومنشآت تخزين ومشروع لضخ مياه البحر من الخليج إلى حقول النفط للحفاظ على الضغط لزيادة معدلات الإنتاج، ورفع قدرات العراق التصديرية.
إلى ذلك، دعا السفير الأميركي الجديد لدى العراق، ماثيو تولر، أول من أمس، إلى ضرورة حماية العراق من التدخلات الخارجية، ومن تهديدات إيران. وقال تولر، في تصريح أدلى به للصحافيين بعد مصادقة مجلس الشيوخ الأميركي على منصبه، إنه «يتعين أن نستمر في عملنا في حماية العراق من التدخلات الخارجية، ومن تهديدات إيران»، وأضاف أن العراق على مقربة من أن يصبح حطب الحرب بين أميركا وإيران.
وصادق مجلس الشيوخ على ترشيح الرئيس دونالد ترمب لتولر سفيراً للولايات المتحدة في بغداد. وكان تولر يشغل منصب السفير الأميركي لدى اليمن لخمس سنوات، قبل أن يترك منصبه منذ أيام قليلة ليستعد لمنصبه الجديد، في وقت تتصاعد فيه وتيرة التوتر بين الولايات المتحدة وإيران.
وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد طالبت موظفيها «غير الأساسيين» في سفارتها في بغداد بمغادرة العراق، مؤكدة أن لدى الحكومة الأميركية قدرة محدودة على توفير خدمات الطوارئ للمواطنين الأميركيين في العراق.
إلى ذلك، ناقش البرلمان العراقي خلال جلسته أمس ما سماها الاعتداءات الأميركية على القوات الأمنية في كركوك. وقررت رئاسة البرلمان استضافة عدد من كبار قادة الجيش، وهم رئيسا مكافحة الإرهاب والعمليات المشتركة، وقائد الشرطة الاتحادية، ومن يخوله القائد العام للقوات المسلحة، وممثل «الحشد الشعبي»، بهدف معرفة طبيعة الاعتداءات التي تعرضت لها القوات الأمنية في محافظة كركوك من قبل القوات الأميركية. وكانت طائرة أميركية قد قصفت في 29 أبريل (نيسان) 2019 سيطرة تابعة للشرطة الاتحادية في ناحية الرياض بكركوك، الأمر الذي أدى إلى مقتل وجرح عدد من أفراد السيطرة.
العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة