الجيش الليبي يَعِد بـ«حسم قريب» لمعارك طرابلس

الجيش الليبي يَعِد بـ«حسم قريب» لمعارك طرابلس

«داعش» يهاجم حقلاً نفطياً في الجنوب ويقتل جنديين
الأحد - 15 شهر رمضان 1440 هـ - 19 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14782]
القاهرة: خالد محمود
اعتبر الجيش «الوطني الليبي» أن «الحسم بات قريباً»، في المعارك التي يخوضها لـ«تحرير» العاصمة طرابلس من القوات الموالية لحكومة «الوفاق»، التي يترأسها فائز السراج. وفي غضون ذلك، تبنى تنظيم «داعش» أحدث هجوم من نوعه على حقل «زلة» النفطي جنوب ليبيا.
وجاءت هذه التطورات، فيما قالت بعثة الأمم المتحدة لدى ليبيا، إن رئيسها غسان سلامة، أنهى أمس، زيارة عمل لمدة ثلاثة أيام إلى العاصمة الأميركية، لم يسبق الإعلان عنها.
وأوضحت البعثة في بيان لها أمس، أن سلامة أجرى ما وصفته بـ«مباحثات معمقة مع كبار المسؤولين في الإدارة الأميركية»، بالإضافة إلى الكونغرس الأميركي، مشيرةً إلى أن «هذه الزيارة تأتي ضمن جهوده المكثفة الهادفة إلى إيجاد موقف دولي موحد يساعد ‫ليبيا في الخروج من محنتها الراهنة».
ميدانياً، لقي جنديان مصرعهما «ذبحاً» في هجوم مفاجئ شنته عناصر تنظيم «داعش» الإرهابي على بوابة تابعة للحقل، بينما عُثر على أربعة حراس أحياء وبصحة جيدة، كانوا مخطوفين إثر الهجوم، الذي وقع في ساعة مبكرة من صباح أمس.
وأعلنت شعبة الإعلام الحربي، التابعة لـ«الجيش الوطني» الذي يقوده المشير خليفة حفتر، أن قواتها قتلت ثلاثة من عناصر تنظيم «داعش» لدى تصديها لما وصفته بهجوم إرهابي غادر على بوابة حقل «زلة» النفطي، التابع لشركة «الزويتينة»، مشيرةً في بيان لها إلى أن المعلومات الأولية تفيد بأن من قام بهذا الهجوم الإرهابي مجموعة تنتمي إلى «داعش».
وتعد منطقة «زلة» واحدة من خمس مناطق وبلدات تابعة لبلدية الجفرة، التي تقع على 650 كلم جنوب شرقي العاصمة طرابلس. ويعد هذا الهجوم الإرهابي الثالث من نوعه في أقل من شهر، الذي يستهدف مواقع يسيطر عليها «الجيش الوطني» في الجنوب.
وكان من بين قتلى تنظيم «داعش» الإرهابي أحمد بن ناصر «خضروات»، الملقّب بجزار التنظيم وأحد أبرز أعضائه الدمويين، حيث اكتسب شهرته من عملية ذبح لمدني وسط مدينة بنغازي قبل سنوات.
بدوره، قال «الجيش الوطني» في بيان للمركز الإعلامي لغرفة عمليات «الكرامة»، أمس، إن الهجوم الإجرامي، الذي حدث في «زلة»، جاء بعد يوم واحد من تحريض المستشار الخاص لفائز السراج، رئيس حكومة «الوفاق» المدعومة من بعثة الأمم المتحدة، على الهجوم على الحقول النفطية. لكن حكومة السراج أدانت بدورها الهجوم، وقالت في بيان، أمس، إن تنظيم «داعش» يستغل الفراغ الأمني للتوسع، وربطت ما بين هذا الهجوم والعملية التي يشنها «الجيش الوطني» منذ نحو شهر ونصف لـ«تحرير» طرابلس.
وقالت مصادر محلية إن الهجوم استهدف البوابة، التي تعد بمثابة مدخل الحقل النفطي، الذي يحمل اسم «زلة» (نسبةً إلى المنطقة) ويتبع شركة «الزويتينة»، علماً بأن الحقل خارج الخدمة منذ تعرضه قبل نحو أربع سنوات لهجوم مماثل نفّذه تنظيم «داعش».
وحسب مصادر أمنية محلية من مدينة «زلة» فقد تم العثور على جثتي اثنين من أفراد بوابة الحماية بعد تعرضهما للهجوم، الذي نفّذه تنظيم «داعش» إثر تسلل إلى المنطقة من الصحراء.
من جهته قال مصطفى صنع الله، رئيس المؤسسة الوطنية الليبية للنفط، إن استمرار حالة عدم الاستقرار في البلاد قد تؤدي إلى فقدان 95% من الإنتاج. ونقلت وكالة «رويترز» عن صنع الله قوله للصحافيين في جدة، قبيل اجتماع لجنة المراقبة الوزارية المشتركة لمنتجي النفط من «أوبك» وخارجها: «للأسف، إذا استمر الوضع على هذا المنوال فأخشى أننا قد نفقد 95% من الإنتاج».
وفي سياق المعارك التي تشهدها طرابلس، أوضح المركز الإعلامي لغرفة عمليات «الكرامة»، التابعة للجيش الوطني، في بيان له صباح أمس أن «الحسم بات قريباً» في العاصمة طرابلس، لافتاً إلى توجيه ما وصفه بـ«ضربات موجعة لمواقع وتمركزات الميليشيات المسلحة الموالية لحكومة السراج».
وواصلت قوات الجيش ضرب عدة مواقع للميليشيات المسلحة في طرابلس، باستخدام سلاح الطيران العمودي، حيث تحدث سكان محليون وشهود عيان عن قصف عنيف استهدف عدداً من الضواحي، أبرزها في النقلية وطريق المطار، حيث مقر الميليشيات، التي يقودها عبد الغنى الككلي المعروف باسم «أغنيوة».
ويعد هذا القصف هو الأعنف من نوعه منذ أن أمر المشير حفتر قواته في الرابع من الشهر الماضي بالتحرك لتحرير طرابلس.
ووجه المركز في بيان منفصل رسالة إلى عناصر الميليشيات المسلحة، التي تقاتل الجيش الوطني على تخوم طرابلس، قائلاً: «إلى كل (ميليشياوي) ظالم مارس حقارات الإذلال لأبناء شعبنا الطيب، اهربوا أيها الجبناء الذين تدّعون البطولات قبل أن نسجلها لكم بالصوت والصورة بكائياتكم ودموعكم ولحظات ذلّكم».
ودعا الجيش الوطني سكان طرابلس إلى استغلال تشييع جثامين ضحايا الاعتداءات الأخيرة في طرابلس من السكان المدنيين، ضد الميليشيات المسلحة.
وكانت عملية «بركان الغضب»، التي تشنها قوات موالية لحكومة السراج قد أعلنت أن قواتها سيطرت على آلية مسلحة، واعتقلت جنديين من قوات الجيش الوطني. وقالت إن قوات المنطقة العسكرية الغربية، المتمركزة في نقاط متقدمة بمحور السبيعة، سيطرت على مدرعة وتعاملت مع آليات أخرى، فيما قال العقيد محمد قنونو، الناطق الرسمي باسم قوات السراج، إن طائرات حربية تابعة له نفذت ثلاث طلعات قتالية استهدفت تمركزات للجيش، وموقعاً تستخدمه كمخزن للذخيرة.
في غضون ذلك، أحبطت أجهزة الأمن المصرية بمحافظة مرسي مطروح، أمس، محاولة تسلل 21 شخصاً بطريقة غير مشروعة إلى الجانب الليبي عبر الدروب الصحراوية بالسلوم.
ليبيا الأزمة الليبية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة