قلق على التعايش المتناغم بين الأديان في بوركينا فاسو بسبب المتطرفين

قلق على التعايش المتناغم بين الأديان في بوركينا فاسو بسبب المتطرفين

الأحد - 14 شهر رمضان 1440 هـ - 19 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14782]
واغادوغو: «الشرق الأوسط»
تزعزع الهجمات الأخيرة للمتطرفين على المسيحيين، التعايش المتناغم بين الأديان في هذا البلد الفقير الواقع في منطقة الساحل، حيث بدأت أعمال عنف طائفية تلوح في الأفق. وقال الرئيس روش مارك كريستيان كابوري، إن «بوركينا اشتهرت دائماً بأنها بلد التسامح، ويتعين علينا بذل الجهود للحفاظ على الثروة التي أورثها لنا أجدادنا». وتفيد أرقام تعود إلى 2018 بأن «بلد الرجال الشرفاء» يضم في المائة من المسلمين مقابل 35 في المائة من المسيحيين، وغالباً ما كان يُطرح حتى ذلك الحين مثالاً للتعايش السلمي بين المجموعتين.

ومنذ أربع سنوات، تواجه بوركينا فاسو هجمات متكررة ومؤذية تنسب إلى جماعات جهادية؛ «جماعة أنصار الإسلام»، «جماعة نصرة الإسلام والمسلمين» وتنظيم «داعش في الصحراء الكبرى». وهذه الهجمات التي تركزت أولاً في الشمال، استهدفت لاحقاً العاصمة واغادوغو وغيرها من المناطق، خصوصاً في الشرق، وأسفرت منذ 2015 عن نحو 400 قتيل، كما يفيد إحصاء لوكالة الصحافة الفرنسية.

ومنذ أسبوعين، يتعرض المسيحيون خصوصاً لهجمات. وتثبت الهجمات الثلاثة الأخيرة على ما يبدو أنها استراتيجية جديدة.

وقد قُتل أربعة كاثوليك، الاثنين، في الشمال، خلال تطواف، فيما تعرضت كنيستان؛ بروتستانتية وكاثوليكية، لهجمات في الأيام السابقة (12 قتيلاً). وقال أبو بكر هوغو، من «اتحاد الجمعيات الإسلامية» في بوركينا فاسو، إن «الهجمات تستهدف بشكل متزايد مباني ومسؤولين دينيين، وتستهدف بذلك التصدي لمختلف الأديان».

وتتزايد النداءات إلى الهدوء والاتحاد ضد الإرهاب من جميع الإثنيات والطوائف.

ورد زعيم المعارضة زفيرين ديابري، بالقول إن «التكتيك الجديد لعدونا المشترك يقضي بتقسيمنا، وزرع الشقاق بيننا. يتعين علينا تجنب الوقوع في هذا الفخ، من خلال العمل على تعزيز التسامح الأسطوري الذي ميز العلاقات بين جميع الطوائف الدينية في بلادنا». وقال الأسقف فيليب أويدراوغو، رئيس أساقفة واغادوغو، «يتعين علينا، الطوائف الدينية والشعب بأكمله، أن نقول: لا، لن ننزلق إلى هذا المنحدر، هذه المنزلق العرقي والديني». وأضاف: «نحن شعب، سنبقى شعباً، حبوب سلة واحدة». لكن تصدعات قد ظهرت، وتختلط الفروق الإثنية مع الدين في بعض الأحيان. ويتعرض «الفولاني» (مسلمون) لمزيد من التشهير. وينتمي عدد كبير من «الجهاديين» إلى هذه المجموعة العرقية، ما يؤدي إلى الخلط بين «الفولاني» و«الجهاديين»، وحتى بين المسلمين والمتشددين. والخلافات التاريخية (الرعاة الرحل من «الفولاني» الذين يعبرون حقول السكان المقيمين) يؤيدون هذه الظاهرة. وفي أوائل يناير (كانون الثاني)، قتل 48 شخصاً، كما تقول الحكومة، وأكثر من 200، كما يؤكد المجتمع المدني، خلال عمليات انتقامية من «الفولاني» بعد هجوم على قرية ييرغو (وسط)، نسب إلى «الجهاديين». وفي مطلع أبريل (نيسان)، قتل 62 شخصاً في هجمات «جهادية»، تلتها اشتباكات بين الطوائف في أربيندا (شمال). وقال الشيخ عبد الله وادراوغو، مدرس القرآن في واغادوغو، إن «الخوف يستولي على الجميع بسبب ما يحصل. لا نعرف إلى أين يريد الذين يهاجمون المساجد والكنائس دفع مؤمني هاتين الديانتين، إن لم يكن إلى حملهم على كراهية بعضهم البعض». وأضاف وادراوغو أن «هذا يمكن أن يؤدي إلى صراع بين الأديان، كما هي الحال في البلدان الأخرى».

ويتردد صدى التوتر والارتياب في تفاصيل الحياة اليومية. وقالت أديسا كابوري (27 عاماً)، وهي مسلمة تملك متجراً، «اضطررت إلى الانفصال عن صديقي بعد أربع سنوات، لأنه كان كاثوليكياً».

وأضافت: «عارض والداي زواجنا، فثمة أعداد كثيرة من الأزواج المختلطين، لكن حالات رفض هذا الزواج أكثر. إنه شكل شائع من التعصب. والتعبير عن الاستياء يجب ألا يقتصر على استنكار الاغتيالات أو شن هجومات على الكنائس أو المساجد». ويتذكر إيسوف تيمتوري، البائع المتجول (38 عاماً) والمسلم في واغادوغو، تبادل التهاني خلال الأعياد بين المجموعتين في عادة اختفت. وقال: «منذ وقت طويل في الأعياد المسيحية، كان الجيران المسلمون يذبحون الدجاج. اليوم هذا في طريقه إلى الزوال. أصبح كل فرد منطوياً إلى حد ما على معتقداته، لدرجة أنه في بعض الأحياء المحيطة بواغادوغو هناك مناطق لا يعيش فيها سوى أشخاص من جماعة واحدة. يسمح لهم بذلك، والأمر يبدأ بهذا الشكل، ثم نصبح متطرفين».
بوركينا فاسو أفريقيا الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة