مكتبة الإسكندرية تصدر «كيمياء السعادة» للغزالي

مكتبة الإسكندرية تصدر «كيمياء السعادة» للغزالي

الأحد - 14 شهر رمضان 1440 هـ - 19 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14782]
القاهرة: «الشرق الأوسط»
أصدر مركز المخطوطات، التابع لقطاع التواصل الثقافي بمكتبة الإسكندرية، ترجمة الجزء الأول من كتاب «كيمياء السعادة» لأبي حامد الغزالي، المتوفى سنة 505 هجرية. وقام بترجمته والتعليق عليه الباحث أحمد عبد الرحيم، وذلك في إطار خطة المركز لترجمة جواهر التراث الإسلامي من اللغات المختلفة إلى اللغة العربية.
يشتمل هذا الجزء على ترجمة المعارف الأربعة من الكتاب، التي بنى عليها الغزالي سياقه الفلسفي في النظر إلى الحياة وقضايا الكون. وهي في معرفة النفس، في معرفة الله، في معرفة الدنيا، في معرفة الآخرة.
كتب الإمام الغزالي ذلك الكتاب باللغة الفارسية بعنوان «كيمياي سعادات» في مجلدين، وترجم منه أجزاء مختصرة إلى العربية، والكتاب في مجمله في التصوف السني. وهناك تشابه بين محتوى الكتاب وكتاب الغزالي «إحياء علوم الدين»، إلا أن الغزالي صرَّح في مقدمة الكتاب الفارسي بأنه ملخص لكل مؤلفاته الدينية، ومن هنا تأتي الأهمية الكبرى لذلك الكتاب. وأما عن علة تأليفه الكتاب باللغة الفارسية فهو رغبة الغزالي في أن يصل الكتاب للمتحدثين بالفارسية من المسلمين، وكان عددهم كبيراً في ذلك الزمان.
من ناحية أخرى، يقيم مركز المخطوطات في الفترة من 10 إلى 13 يونيو (حزيران) المقبل دورة متخصصة في تحقيق كتب اللغة؛ نحواً، وصرفاً، ومعجماً، مع التركيز على ما يتسم به النص اللغوي عموماً من خصوصية، وما يحتاجه المحقق من أدوات وتجارب. ويشارك في إلقاء المحاضرات نخبة من المحققين وأساتذة الجامعات المختصين بدراسة التراث العربي المخطوط.
وتستهدف الدورة التعرف على تاريخ التأليف اللغوي، ودراسة خصائص تراث المخطوطات اللغوية شرقاً وغرباً، والتعامل مع بعض القضايا والمشكلات المتعلقة بتحقيق النص اللغوي، وخلق قاعدة أوسع من المحققين المتخصصين في كتب اللغة.
يذكر أن هذه الدورة تأتي في إطار خطة سنوية لمركز المخطوطات تهتم بدراسة التراث المخطوط؛ فهرسة وتحقيقاً، بالإضافة إلى الإصدارات العلمية الدورية، وعلى رأسها دورية «علوم المخطوط» التي تصدر سنويّاً.
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة