مستوطنون يطالبون بمنحهم بيت عائلة نعالوة

مستوطنون يطالبون بمنحهم بيت عائلة نعالوة

بعد محاكمة الأم بتهمة التستر على ابنها منفذ عملية سلفيت
السبت - 14 شهر رمضان 1440 هـ - 18 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14781]
أشرف نعالوة ووالدته
تل أبيب: «الشرق الأوسط»
بعد أن أدانت محكمة سالم العسكرية الأم الفلسطينية، وفاء نعالوة، بتهمة «عدم منع نجلها أشرف نعالوة، من تنفيذ عملية قُتل خلالها مستوطنان في (مجمع بركان) الصناعي الاستيطاني قرب سلفيت»، أعلن المستوطن رافي بننجرود، والد إحدى القتيلات اليهوديات في العملية، أنه سيتوجه إلى المحكمة لكيلا تقرر هدم بيت الأم الفلسطينية، بل تسليمه له ليحوله إلى بيت يهودي في قلب البلدة الفلسطينية.
وقال المستوطن إنه لا يكتفي بقتل الشاب الفلسطيني منفذ العملية ولا بهدم بيته ومحاكمة والدته، ويطالب أولاً بمحاكمة والده وشقيقه. وأضاف: «قرار المحكمة بإدانة وفاء نعالوة يؤكد أنها كانت شريكة في الجريمة، والتحقيقات دلَّت على أن زوجها أيضاً وابنها الثاني كانا مطلعين على خطط الابن أشرف نعالوة (23 عاماً) في تنفيذ عملية. ولذلك، فيجب أن يُعاقبوا جميعاً. وأفضل عقاب لهم ولبقية الشبان أمثالهم هو أن نحتل بيتهم».
وقد تعهد بننجرود بأن يرفع دعوى إلى المحكمة يطالب فيها بتعويضات مالية ضخمة من العائلة بسبب شراكتهم في العملية.
وكان قرار المحكمة أشار إلى أن أشرف أبلغ والدته قبل استشهاده انه ينوي تنفيذ عملية، إذ نبهها إلى أن الجنود سيقتحمون بيتها بحثاً عن حاجاته وعن أسلحة يمتلكها. وحتى لا يسلبوها ما تمتلك من مال نقدي وجواهر، طلب منها أن تخبئها في مكان آمن خارج البيت. وأدانت القاضية داليا كوفمان والدة الشهيد لأنها «لم تفعل ما يمكن لمنع ابنها من تنفيذ العملية». وقالت إن «وفاء سمعت ابنها يطلق النار في منطقة قريبة من بيتهم، في شهر سبتمبر (أيلول) عام 2018، أي قبل شهر من تنفيذه العملية في المستوطنة، وشاهدته يمسك حقيبة، فسألته، وأخبرها ابنها أن لديه سلاحاً، لكنه سيبيعه. بعد أسبوعين، أخبرها أنه يعتزم تنفيذ عملية، وحذَّرها من أن الجيش سيجري عمليات تفتيش في منزلهم».
المعروف أن هذه العملية تمت في السابع من شهر أكتوبر (تشرين الأول) 2018، إذ قام نعالوة بدخول المصنع الذي كان يعمل فيه وقتل موظفة وموظفاً وجرح موظفاً ثالثاً. وقد طاردته قوات الجش والمخابرات الإسرائيلية طيلة شهرين في أماكن تنقله ومخابئه، حتى أطبقت حصارها عليه في شهر ديسمبر (كانون الأول) الماضي، في أحد بيوت مخيم عسكر للاجئين الفلسطينيين قرب نابلس وقتلته، ثم هدمت بيته في سلفيت.
فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة