معلومات عن نية {البنتاغون} التكفل بمصاريف وفد «طالبان» لمحادثات الدوحة

معلومات عن نية {البنتاغون} التكفل بمصاريف وفد «طالبان» لمحادثات الدوحة

مجلس النواب رفض بحجة أنه سيكون «دعماً غير قانوني للإرهابيين»
السبت - 14 شهر رمضان 1440 هـ - 18 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14781]
واشنطن: هبة القدسي
كشفت مصادر في الكونغرس الأميركي أن إدارة الرئيس ترمب أرادت دفع مصاريف سفر وفد «طالبان» للمشاركة في محادثات السلام الأخيرة مع وفد الحكومة الأفغانية، إلا أن لجنة في الكونغرس رفضت طلب تسديد تكاليف إقامة وطعام وفد «طالبان».
وقال كيفين سبايسر، المتحدث باسم بيتر فيسكلوسكي عضو مجلس النواب الأميركي، إن اللجنة رفضت طلب تسديد التكاليف لأنه سيكون «دعماً غير قانوني للإرهابيين»، مضيفاً أن وزارة الدفاع طلبت تخصيص أموال في ميزانية عام 2020، تحت بند تمويل أنشطة المصالحة، ووضعت تحت هذا البند تسديد مصاريف سفر وإقامة وفد «طالبان» لحضور محادثات السلام في الدوحة. وقد أرسلت الوزارة، في مارس (آذار) الماضي، رسالة إلى عضو مجلس النواب بيتر فيسكلوسكي، رئيس لجنة الاعتمادات الدفاعية، للموافقة على تخصيص جزء من ميزانية 2019 لتسديد مصاريف أنشطة المصالحة.
وأوضح سبايسر أن فيسكلوسكي ضمن المنع في التصديق على الميزانية لأن طلب تسديد مصاريف «طالبان» يخالف قانون منع الدعم المادي للجماعات الإرهابية، مشيراً إلى «الهجمات التي تشنها (طالبان) على الأميركيين العاملين في أفغانستان، واستمرارها في عدم الاعتراف بحكومة أفغانستان، وبحقوق المرأة في المجتمع الأفغاني».
وكانت الولايات المتحدة قد أجرت منذ أكتوبر (تشرين الأول) الماضي 6 جولات من مفاوضات السلام مع «طالبان»، في العاصمة القطرية الدوحة، قصد ضمان خروج آمن للولايات المتحدة من أفغانستان، التي تشهد أطول حرب دخلتها الولايات المتحدة في التاريخ. وتركزت المحادثات على خروج آمن للقوات الأميركية من البلاد، مقابل أن تضمن «طالبان» عدم دخول جماعات متشددة أجنبية إلى أفغانستان، وتعهدها بعدم تهديد الأمن الدولي، لكن «طالبان» قالت إنها لن توافق على وقف إطلاق النار إلا بعد انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان، مبرزة أنها تعتبر الحكومة الأفغانية «لعبة في يد الأميركيين».
ويوم الأربعاء الماضي، وافقت لجنة الاعتمادات الدفاعية على مشروع قانون اعتمادات البنتاغون، بقيمة 690 مليار دولار، لكنها رفضت تسديد أي مصاريف تتعلق بالمسلحين المتشددين، وهو ما يعني وفقاً للقانون أن الأموال التي اعتمدتها اللجنة للبنتاغون لا يمكن أن تستعمل لدفع مصاريف لأي من أعضاء حركة «طالبان» قصد المشاركة في أي اجتماع، وفي الوقت نفسه لا ينطبق الأمر نفسه على مشاركة أعضاء الحكومة الأفغانية.
وردت وزارة الدفاع الأميركية، أول من أمس، مؤكدة أن البنتاغون يرغب في تلك الأموال لتوفير السكن والانتقالات لأعضاء حركة «طالبان»، بهدف إجراء المحادثات التي تستهدف تنفيذ وقف إطلاق النار مع الحكومة الأفغانية.
وقالت الكوماندر ربيكا ربياريتش، المتحدثة باسم البنتاغون، في تصريحات للصحافيين: «بعد وقف إطلاق النار في أفغانستان، في يونيو (حزيران) 2018، طلب قائد القوات الأميركية في أفغانستان استخدام بعض الأموال لتسهيل الاجتماعات بين (طالبان) والحكومة الأفغانية، وأكد أهمية تلك الاجتماعات لتقليل مستويات العنف في البلاد»، مضيفة أن تخصيص الأموال «يمكن أن يخصص لإقامة ونقل (طالبان)، إذا كان ذلك ضرورياً لتجميع جميع الأطراف على طاولة المفاوضات في المناطق التي يصعب الوصول إليها». كما أكدت أنه لن يتم استخدام مركبات أو طائرات عسكرية أميركية.
كما أوضحت المتحدثة باسم البنتاغون أنه لم يسبق أن تم استخدام أموال لتسديد مصاريف انتقالات وإقامة متشددين من قبل، لكن البنتاغون تقدم بهذا الطلب لتخصيص الأموال تحسباً لأي سيناريوهات محتملة في المستقبل. وشددت ربياريتش على أن أولويات إدارة ترمب هي إنهاء الحرب في أفغانستان من خلال تسوية سلمية عن طريق التفاوض بين الحكومة الأفغانية و«طالبان»، ولذا تعمل الولايات المتحدة على تسهيل هذه التسوية، ودعم مبادرات السلام، بهدف وقف الأعمال القتالية ضد القوات الأفغانية وقوات التحالف، حسب تعبيرها. وقال محللون إن إقرار البنتاغون بهذا الطلب يأتي في أعقاب رفض اللجنة، وعدم التواصل بين لجنة الاعتمادات بمجلس النواب ومسؤولي البنتاغون، حول جهود المصالحة الجارية بين الولايات المتحدة وحركة «طالبان»، بقيادة السفير زلماي خليل زاد.
ويوضح المحللون أن هذا الطلب يسلط أيضاً الضوء على المسارات المتعددة التي تسعى الولايات المتحدة لتحقيقها عن طريق التفاوض.
يذكر أن الجولة السادسة والأخيرة من محادثات السلام في قطر، التي جرت في وقت سابق من الشهر الجاري، وصفها متحدث باسم «طالبان» بأنها «كانت إيجابية بمجملها». وقد غرد السفير خليل زاد وقتها مؤكداً أن الجانبين حققا تقدماً مطرداً، لكن بطيئاً، فيما يتعلق بإنهاء الحرب الأفغانية، لكنه أضاف أن الوتيرة الحالية للمحادثات «ليست كافية عندما يحتدم الصراع ويموت الأبرياء».
وشهدت أفغانستان مقتل أكبر عدد من المدنيين العام الماضي، إذ لقي أكثر من 3800 شخص حتفهم، وقتل أكثر من 2400 جندي أميركي، في النزاع المسلح في أفغانستان الذي ما زال يودي بحياة آخرين منهم.
أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة