جونسون يؤكد عزمه على الترشح لخلافة ماي مع زيادة الضغوط عليها

جونسون يؤكد عزمه على الترشح لخلافة ماي مع زيادة الضغوط عليها

الجمعة - 12 شهر رمضان 1440 هـ - 17 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14780]
بوريس جونسون
لندن: «الشرق الأوسط»
أكّد وزير الخارجية البريطاني السابق وأحد كبار داعمي حملة بريكست، بوريس جونسون أمس، أنّه سيترشح لمنصب رئيس الوزراء حين تغادر تيريزا ماي منصبها.

وقال جونسون أمام تجمع تجاري في مانشستر بشمال غربي إنجلترا: «بالطبع سأترشح للمنصب»، مؤكدا تكهنات معظم المعلقين السياسيين وزملائه، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. ولم تعلن ماي بعد موعد مغادرتها منصبها، لكنها تعهدت بالتنحي مع إتمام أولى مراحل بريكست.

ولم يشكّل القرار مفاجأة، إذ إن جونسون أحد أشهر السياسيين في بريطانيا، يعتقد منذ فترة طويلة أنّه سيترشح للمنصب الرفيع في الوقت المناسب. لكن القرار يطلق إشارة البدء بالمعركة من أجل المنصب، حتى لو لم يكن شاغرا بعد.

وفي اجتماع للأعضاء الكبار في الحزب المحافظ أمس، رفضت ماي مطالب بتقديم خطة مفصلة لمغادرتها منصبها. لكن غراهام برادي، رئيس «لجنة 1922» لكبار نواب حزب المحافظين، قال إن ماي ستفعل ذلك بعد التصويت المبدئي الجديد على اتفاق بريكست. وقال برادي: «اتفقنا أن نلتقي أنا وهي بعد القراءة الثانية (التصويت الأول) لمشروع القانون للاتفاق على إطار زمني لانتخاب زعيم جديد لحزب المحافظين».

ورغم أنه عُرف بأخطائه الدبلوماسية الفادحة أحيانا وواجه اتّهامات بتضليل الناخبين بعد بريكست، فإن جونسون يحظى بتأييد الأعضاء العاديين في حزب المحافظين الحاكم الذين سيصوتون على ذلك.

وغادر جونسون منصبه العام الماضي بسبب خلاف حول استراتيجية الحكومة بشأن بريكست، وهو معارض شرس للاتفاق الذي توصلت إليه ماي مع بروكسل في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

ورفض مجلس العموم الاتفاق ثلاث مرات، ما أجبر ماي على تأجيل موعد بريكست مرتين وأرجأ أيضا موعد مغادرتها منصبها. وأعلنت ماي هذا الأسبوع أنّها ستطرح الاتفاق للتصويت للمرة الرابعة والأخيرة على الأرجح في الأسبوع الذي يبدأ في 3 يونيو (حزيران) المقبل. وتأمل ماي بالحصول على موافقة البرلمان على الاتفاق بحلول يوليو (تموز)، ما يعني مغادرتها منصبها. وفي حال تم رفض الاتفاق مجددا الشهر المقبل، يتوقع قلائل أن تبقى في المنصب.
المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة