بولندا تطالب حماية دبلوماسييها في إسرائيل

بولندا تطالب حماية دبلوماسييها في إسرائيل

بعد الاعتداء بالضرب على سفيرها في تل أبيب
الخميس - 12 شهر رمضان 1440 هـ - 16 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14779]
تل أبيب: «الشرق الأوسط»
للمرة الثانية خلال أسبوعين، استدعت وزارة الخارجية البولندية السفيرة الإسرائيلية في وارسو، آنا إزري، لجلسة احتجاج وتوبيخ، وهذه المرة بسبب الاعتداء الجسدي الذي تعرض له السفير البولندي في تل أبيب، مارك مغيروفسكي. وأكد مصدر دبلوماسي أن بولندا طلبت من الحكومة الإسرائيلية توفير الحماية للدبلوماسيين البولنديين ووضع حد للتحريض على بلادهم.
وأدان رئيس الوزراء البولندي، متيوش موربييسكي، بشدة هذا الاعتداء، أمس الأربعاء، ووصفه بالعنصري، وقال إنه يشعر بالقلق من جرائه ومن موجة العداء والكراهية للبولنديين، التي تجتاح إسرائيل بسبب خلافات سياسية.
وكانت السفارة البولندية قد أعلنت أن السفير مغيروفسكي تعرض للاعتداء المفاجئ، ظهر الأول من أمس، الثلاثاء، عندما كان داخل سيارته يهم بمغادرة مقر السفارة. وحسب مصادر في السفارة فإن هذا الاعتداء تم على خلفية رفض حكومة بولندا دفع تعويضات لليهود عن الممارسات النازية إبان الحرب العالمية الثانية، إذ إن وارسو تقول إن الشعب البولندي كله كان ضحية للممارسات الفاشية والنازية في ذلك الوقت، ويحق لكل بولندي أكان دينه يهوديا أو مسيحيا، أن يحصل على تعويض من ألمانيا وليس من بولندا.
واتضح أن المعتدي الإسرائيلي من عائلة تمتد جذورها إلى بولندا، وهو مهندس ورجل أعمال، يدعى أريك أدرمان (65 عاما)، ويسكن في مدينة هرتسليا على بعد 10 كيلومترات شمال تل أبيب وقد حضر خصيصا إلى السفارة ليفهم لماذا لا تعترف بولندا بحق اليهود في التعويض. وعندما وصل إلى هناك، طلب لقاء مسؤولين في السفارة فأبلغوه أن اللقاءات في السفارة تتم فقط بعد تحديد موعد سابق وأن عليه أن يغادر ويأتي مرة ثانية. فغضب. وشاهد السفير وهو يمشي نحو سيارته فوقف في طريقه في الشارع. عندها قام سائق سيارة السفير بإطلاق زامور السيارة، فغضب أدرمان وراح يضرب بقبضتيه على السيارة. وعندها تناول السفير هاتفه الجوال وراح يصور ويوثق الاعتداء. ففتح أدرمان باب السيارة وراح يشتم السفير باللغة العبرية وبصق في وجهه واعتدى عليه جسديا. ثم تركه وركب سيارته ومضى.
وقد تمكن السفير البولندي من التقاط صورة للمعتدي ولمركبته وسلمها إلى الشرطة عندما قدم الشكوى لها وأرفقها أيضا بالشكوى الرسمية التي قدمها إلى وزارة الخارجية الإسرائيلية. وقال إنه لم يفهم أي كلمة مما قالها المعتدي سوى أنه صاح: «بولنديا... بولنديا». وبعد نحو ساعة ونصف الساعة من الاعتداء، تمكنت الشرطة من اعتقال المعتدي. وقدمته أمس إلى القضاء. وقد حاول محامو الدفاع عنه التخفيف من الاعتداء قائلين إنه لم يكن يعرف أن الرجل هو السفير وأنه مستعد للاعتذار له والإعراب عن الندم. وقد أخذ قاضي محكمة الصلح في تل أبيب، علاء مصاروة، بعين الاعتبار هذا الاعتذار وقرر إطلاق سراح المعتدي وتحويله إلى حبس منزلي مع أمر يمنعه من الوصول إلى مقر السفارة في تل أبيب لمدة شهر. واعتبر القاضي مصاروة هذا الاعتداء أمراً خطيراً، يخجل منه كل إسرائيلي.
وأصدر الناطق بلسان الخارجية الإسرائيلية، عمانوئيل نحشون، بيانا أدان فيه الاعتداء على السفير، وقال إن حكومته تتعاضد مع السفارة ضد المعتدي الإسرائيلي. وقال إن الإجراءات القضائية ستنفذ بالكامل ضد المعتدي.
ومع أن الحكومتين الإسرائيلية والبولندية رفضتا اعتبار الحدث أزمة دبلوماسية، فإن كونها تأتي بعد أسبوع واحد من نشوب أزمة إلغاء زيارة الوفد الإسرائيلي، في مطلع الأسبوع الحالي، يصب زيتا على النار المشتعلة. فالبولنديون لا يوفرون فرصة للإعراب عن غضبهم. وقد أبلغوا الحكومة الإسرائيلية عن إلغاء زيارة أعضاء الوفد المذكور، عندما كانت طائرتهم في أجواء وارسو فاضطروا إلى الهبوط والانتظار بضع ساعات ثم أعيدوا إلى تل أبيب فورا.
اسرائيل israel politics

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة