ألمانيا تعلق تدريباتها العسكرية بالعراق تحسبا من «هجمات إيرانية محتملة»

ألمانيا تعلق تدريباتها العسكرية بالعراق تحسبا من «هجمات إيرانية محتملة»

برلين أكدت أن سفارتها في بغداد تعمل بكامل موظفيها
الأربعاء - 11 شهر رمضان 1440 هـ - 15 مايو 2019 مـ
عسكري ألماني خلال دورة تدريبية على استخدام الرشاشات في معسكر على مشارف أربيل شمال العراق (أ.ف.ب)
برلين: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال متحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية اليوم (الأربعاء) إن بلاده ستعلق عمليات التدريب العسكري في العراق بسبب تصاعد التوتر في المنطقة.

وأضاف أن لدى ألمانيا مؤشرات على هجمات محتملة بدعم من إيران، لكن ذلك لا يعني أن برامج التدريب لا يمكن أن تستأنف خلال الأيام المقبلة.

ومن جانبها، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية إن بلادها ستبقي على عدد الموظفين بسفارتها وقنصليتها في العراق ثابتاً في الوقت الحالي، مؤكدة أن السفارة في بغداد تعمل وبكامل موظفيها.

وكان موقع مجلة فوكوس الإلكتروني قد قال إن القرار اتخذ بالتنسيق مع الدول الشريكة التي تحارب تنظيم «داعش» في المنطقة.

وفي وقت سابق اليوم، أمرت وزارة الخارجية الأميركية موظفيها غير الأساسيين في سفارتها ببغداد وقنصليتها في أربيل بمغادرة العراق.

وكان الجيش الأميركي قد ذكر أمس (الثلاثاء)، أن هناك تهديدات وشيكة محتملة ضد القوات الأميركية في العراق، التي صارت الآن في حالة تأهب قصوى، مؤكداً المخاوف من قوات تدعمها إيران في المنطقة.

وكانت الولايات المتحدة أصدرت مؤخراً تحذيراً لمواطنيها من السفر للعراق، وذلك بعد أيام من زيارة قام بها وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو للبلاد، وأكد فيها على الحاجة لضمان سلامة الدبلوماسيين والعسكريين الأميركيين الموجودين بها.

وأكد بومبيو أن الولايات المتحدة لا تريد حرباً مع إيران، مشيراً إلى أن الرد سيكون بشكل يتناسب مع أي هجمات إيرانية.

كما وجه الرئيس الأميركي دونالد ترمب أول من أمس (الاثنين) تحذيراً لإيران، مؤكداً أنه سيكون من الخطأ الفادح أن تقدم على أي تحرك ضد الولايات المتحدة.
المانيا أخبار العراق المانيا قوات التحالف العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة