طريق آرسنال الطويل إلى باكو يحدد مدى نجاح موسمه

طريق آرسنال الطويل إلى باكو يحدد مدى نجاح موسمه

الفوز بلقب الدوري الأوروبي سيعيد البريق للفريق والهزيمة ستفتح باب المشاكل مجدداً
الاثنين - 9 شهر رمضان 1440 هـ - 13 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14776]
لاعبو آرسنال يحتفلون بتأهلهم لنهائي الدوري الأوروبي حيث تبقى خطوة للتتويج (أ.ف.ب)
لندن: إيمي لورانس
في شهر مايو (أيار) الماضي، كان نادي آرسنال يفكر في التعاقد مع بديل للمدير الفني الفرنسي آرسين فينغر، وأعد الفريق التنفيذي بالنادي قائمة مختصرة تضم عددا من المديرين الفنيين الذين يشترط فيهم النادي معايير معينة، مثل طريقة اللعب والقدرة على تطوير اللاعبين الشباب والسيطرة على اللاعبين داخل غرفة خلع الملابس، وغيرها.

لكن ربما كان المعيار الأهم هو مدى قدرة المدير الفني الجديد على إعادة آرسنال للمشاركة في دوري أبطال أوروبا بأسرع وقت ممكن. ولم يكن من المهم الطريقة التي سيصل بها الفريق إلى هذه البطولة أو كيف ستكون مسيرته بها بعد ذلك، لكن هدف آرسنال كان واضحا تماما منذ البداية وهو العودة للمشاركة في دوري أبطال أوروبا.

ونتيجة لذلك، تعاقد آرسنال مع المدير الفني الإسباني أوناي إيمري، الذي تشير سيرته الذاتية إلى أنه متخصص في بطولة الدوري الأوروبي، حيث قاد إشبيلية الإسباني للحصول على لقبها ثلاث مرات متتالية. وشكك البعض في قدرات إيمري، الذي تولى قيادة فريق يعاني من تفكك واضح وسوء نتائج على مستوى الدوري الإنجليزي الممتاز، لكنه أعاد الفريق لتقديم الكرة الهجومية الجميلة والسريعة. وقاد بيير إيمريك أوباميانغ وألكساندر لاكازيت الفريق لتقديم مباريات قوية والوصول إلى المباراة النهائية للدوري الأوروبي، ليكون هذا هو النهائي الرابع لإيمري في هذه البطولة.

وقال لاكازيت: «هذا هو الشيء الذي رآه النادي فيه كمدير فني. لقد جاء لكي ينقل الفريق إلى الخطوة التالية، وقد فعل ذلك لأننا وصلنا إلى المباراة النهائية في موسمه الأول».

لكن يمكن القول بأن الوصول للمباراة النهائية يعد «نصف خطوة» لن تكتمل إلا بعد الصعود إلى منصة التتويج للاحتفال بلقب الدوري الأوروبي في 30 مايو (أيار) الجاري. وبالتالي، فإن الطريق الطويل إلى عاصمة أذربيجان، باكو، (وهو الطريق الذي بدأ بالفعل في باكو في المباراة الافتتاحية لدور المجموعات أمام فريق «إف كيه كاراباج» في مباراة بدأها آرسنال بخط هجومي مكون من داني ويلبيك وإميل سميث رو) هو الذي سيحدد مدى نجاح مسيرة الفريق هذا الموسم.

فلو فاز آرسنال بلقب الدوري الأوروبي فسيكون موسم الفريق ناجحا وفقا للمعيار الرئيسي للنادي، أما الخسارة فسوف تؤدي إلى ظهور العديد من المشكلات. وفي الحقيقة، يعد هذا النهائي بمثابة نقطة محورية لشيء أكبر من مجرد المنافسة مع تشيلسي، لأن آرسنال لديه طموحات كبيرة للعودة مرة أخرى للمنافسة بقوة على المراكز الأربعة الأولى في الدوري الإنجليزي الممتاز، بل والمنافسة على لقب الدوري والألقاب الأوروبية أيضا. ويدرك آرسنال جيدا أنه لم يصل إلى هذه المرحلة بعد وأن أفضل طريقة لبناء حالة من الزخم حول الفريق هي العودة للمشاركة في دوري أبطال أوروبا.

وتجب الإشارة إلى أن الفريق الذي «ورثه» إيمري ما زال بحاجة للمزيد من التدعيمات، لكن الدخول في سوق انتقالات اللاعبين يعد أمرا معقدا للغاية بالنسبة لنادي آرسنال. ومن المتوقع أن يعلن النادي عن خسائر فادحة عندما يكشف عن النتائج المالية القادمة، كما أن مالكه لا يبدي أي اهتمام بضخ استثمارات خاصة، بالإضافة إلى أن النادي قد خسر أهم شخص في عملية اختيار اللاعبين الذين يجب أن ينضموا للنادي وهو الكشاف الموهوب سفين ميسلينتات، الذي رحل عن النادي مؤخرا، في الوقت الذي فشل فيه النادي في التعاقد مع مدير للكرة. ويعني كل ذلك أن الظروف المثالية لإعادة بناء الفريق ليست متاحة بالشكل المطلوب.

ومرة أخرى، يحتاج الفريق بقوة للتأهل لدوري أبطال أوروبا، نظرا لأن ذلك الأمر سيساعد النادي كثيرا، سواء من حيث النواحي المالية أو من حيث مكانة الفريق على مستوى القارة.

وفي أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، كان آرسنال وإيمري لا يزالان يكتشفان بعضهما البعض، حيث جلس راؤول سانليهي وفيناي فينكاتيشام لتوضيح كيف أن العودة للمشاركة في البطولات الأوروبية تعد أمرا حيويا للغاية للنادي. وقال سانليهي: «إننا نحتاج إلى استعادة وضعنا وهيبتنا لكي يتم النظر إلينا على أننا ناد منافس في دوري أبطال أوروبا. ومن هناك، سوف تبدأ العجلة في الدوران مرة أخرى، وهذا هو ما سيمنحنا السرعة ويجعلنا أكثر قدرة على التعاقد مع أفضل اللاعبين، حتى نتمكن من تحقيق المزيد من الأموال. إنها دائرة مفرغة، فكلما حققنا نتائج أفضل حصلنا على المزيد من الأموال ونجحنا في التعاقد مع لاعبين أفضل، وهو الشيء الذي يساعدنا على تحقيق نتائج أفضل، وهكذا».

لقد أظهر لاعبو ومشجعو آرسنال أمام فالنسيا في الدور نصف النهائي للدوري الأوروبي أنهم مشتاقون للغاية للفوز بهذه البطولة، حيث كان اللاعبون يلعبون بكل سعادة وثقة وطموح. وقال لاكازيت عن ذلك: «إننا نعلم أنها فرصة عظيمة للتأهل لدوري أبطال أوروبا، وهذا أمر مهم حقاً، لكنها فرصة أيضا فيما يتعلق بالحصول على الألقاب والبطولات. النادي بحاجة للفوز ببطولة، واللاعبون كذلك. وقبل كل شيء، لدينا الآن فرصة للفوز بالكأس».
أوروبا كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة