سيول تعلن إطلاق كوريا الشمالية عدداً من القذائف

سيول تعلن إطلاق كوريا الشمالية عدداً من القذائف

الخميس - 5 شهر رمضان 1440 هـ - 09 مايو 2019 مـ
جانب من تدريبات لقذائف متعددة خلال مناورة عسكرية أجرتها كوريا الشمالية مطلع الشهر الحالي (رويترز)
سيول: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلن الجيش الكوري الجنوبي في بيان أن كوريا الشمالية أطلقت اليوم (الخميس) عددا من القذائف لم تعرف طبيعتها حتى الآن فيما يزور مبعوث أميركي سيول لمحادثات حول إخراج المناقشات حول الملف النووي الكوري الشمالي من الطريق المسدودة.

وقال رؤساء الأركان المشتركة في الجيش الكوري الجنوبي في بيان إن «كوريا الشمالية أطلقت قذائف غير محددة شرقا» من سينو - ري في إقليم شمال بيونغان.

وجاء إطلاق القذائف أيضا بعد ساعات على وصول الموفد الأميركي الخاص حول كوريا الشمالية ستيفن بيغون، إلى سيول مساء أمس (الأربعاء) لإجراء محادثات مع المسؤولين الكوريين الجنوبيين حول خطوات الحليفين بشأن بيونغ يانغ.

وهذه أول زيارة لبيغون إلى سيول منذ قمة هانوي بين الرئيس الأميركي دونالد ترمب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أونغ والتي انتهت دون اتفاق.

وكانت كوريا الشمالية قد أعلنت الأسبوع الماضي، أنها اختبرت قاذفات صواريخ عدّة طويلة المدى، وأسلحة تكتيكيّة موجّهة في مناورات أشرف عليها كيم، وفق ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية، فيما اعتبر استعراض قوة مفاجئاً.

وأشارت الوكالة الكورية الشمالية إلى أنّ الاختبار كان بإطلاق قاذفات الصواريخ وقذائف قصيرة المدى باتّجاه بحر اليابان.

ومن جانبها، أوضحت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية حينها، أنّ تحليلاً للاختبارات أظهر أن بيونغ يانغ اختبرت «قاذفات صواريخ تتراوح ما بين 240 ميلمترا و330 ميلمترا، ونوعاً جديداً من الأسلحة التكتيكية الموجهة مداها ما بين 70 إلى 240 كيلومتراً».

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب، قد أبدى الأسبوع الماضي ثقته في نيّة كيم التوصّل إلى اتفاق في شأن الترسانة النوويّة لبلاده، على الرغم من عمليّات الإطلاق الصاروخية التي أجرتها كوريا الشماليّة، في حين تتعثّر المحادثات مع بيونغ يانغ على خلفيّة نزع سلاحها النووي.
كوريا الشمالية كوريا الشمالية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة