خادم الحرمين للسفراء المعتمدين: الإرهاب لا حدود له وانقلوا لزعمائكم أن محاربته بالقوة والعقل والسرعة

خادم الحرمين للسفراء المعتمدين: الإرهاب لا حدود له وانقلوا لزعمائكم أن محاربته بالقوة والعقل والسرعة

السفير البريطاني ملقيا كلمة السفراء: قيادتكم الرشيدة جعلت من السعودية واحة أمان.. وجهودكم الروحانية لا ينكرها إلا جاحد
السبت - 4 ذو القعدة 1435 هـ - 30 أغسطس 2014 مـ رقم العدد [ 13059]

دعا خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز إلى محاربة الإرهاب، مؤكداً أنه لا حدود له، مشيراً إلى أن خطره قد يصل إلى عدد من الدول خارج حدود منطقة الشرق الأوسط.

وقال خادم الحرمين الشريفين خلال استقباله عددا من السفراء المعتمدين لدى السعودية، «إخواني السفراء الأعزاء.. تحية وسلاماً عليكم من أصدقائكم شعب المملكة العربية السعودية. أصدقاءنا: أطلب منكم نقل هذه الرسالة إلى زعمائكم، وهي أنه ما يخفى عليكم الإرهاب في هذا الوقت ولا بد من محاربة هذا الشرير بالقوة وبالعقل وبالسرعة».

وأضاف «الآن في الأمم المتحدة أول دفعة من البلاد عامة وهي من المملكة العربية السعودية لأخذ مكان لمحاربة الإرهاب، وأرجو من أصدقائي السفراء أن ينقلوا هذه الأمانة حرفياً لزعمائهم لأن هذا الإرهاب ليس له إلا السرعة والإمكانية، وأنا شفت أن أغلبكم ما تكلم عنهم إلى الآن، وهذا لا يجوز أبداً أبداً في حقوق الإنسانية لأن هؤلاء لا يعرفون اسم الإنسانية وأنتم تشاهدونهم قطعوا الرؤوس ومسّكوها الأطفال يمشون بها في الشارع، هل هذه ليست من القساوة والخشونة والخلاف لقول الرب عز وجل».

وتابع يقول «لو يقتل شخص في أقصى العالم ما يقبل الرب عز وجل وكأنما قتل العالم كله، فما بالكم بهؤلاء يقتلون ليلاً ونهاراً حتى فيهم، ولا بد أنه لا يخفى عليكم ما عملوه وسيعملونه، وإذا أُهمِلوا أنا متأكد بعد شهر سيصلون إلى أوروبا وبعد شهر ثانٍ إلى أميركا».

وأضاف الملك عبد الله «أقول هذا الكلام في هذا المكان انتبهوا له وأوصي إخواني وأصدقائي زعماءكم أنهم يباشرون لتلبية هذا المكان الذي خصص للإرهاب بكل سرعة، هذه الرسالة أرجوكم تنقلونها حرفياً لزعمائكم أصدقائنا لأني أعرف أنهم يقدرون الإرهاب وخلفية الإرهاب، وشكراً لكم وأرحب بكم وترحب بكم المملكة العربية السعودية والشعب السعودي».

فقد تسلم أوراق اعتماد كل من سفير المملكة المتحدة جون جينكنز، وسفير جمهورية النمسا غريغور كويسلر، وسفير مملكة هولندا يوهانس ويستهوف، وسفير جمهورية بنين محمن طاهر دانيانا، وسفير جمهورية كوبا خوسيه أنريكي رودريغز، وسفير مملكة إسبانيا خواكين بيرث بيلانوبيا، وسفير جمهورية نيكاراغوا الفارو خوسيه روبيلو (غير مقيم)، وسفير جمهورية موريشيوس جميل إدريس فاكيم (غير مقيم)، وسفير جمهورية كوريا جين سو كيم، وسفير جمهورية الأوروغواي كارلوس مورا، وسفير جمهورية السنغال باب عثمان سي، وسفير دولة ليبيا عبد الباسط عبد القادر البدري، وسفير دولة فلسطين باسم عبد الله يوسف الأغا، وسفير جمهورية تونس علي بن محمد بن عرفة، وسفير جمهورية البوسنة والهرسك حارث هرلي، وسفير جمهورية البرتغال الدكتور مانويل كنسادو كارفيلو، وسفير جمهورية تركيا يونس دميرار، وسفير جمهورية كازاخستان باخيت باتير شايف، وسفير جمهورية اتحاد ميانمار يو كوكو لات، وسفير نيوزيلندا هيمش ماكماستر، وسفير جمهورية القمر المتحدة محمد إسماعيل، وسفير دولة جامايكا أودلي رودريغوس (غير مقيم)، وسفير جمهورية ليتوانيا دانيوس بونافيشوس (غير مقيم)، وسفير الولايات المتحدة الأميركية الدكتور جوزيف ويستفال، وسفير جمهورية البرازيل فلافيو ماريغا، وسفير جمهورية اندونيسيا عبد الرحمن محمد فاخر، وسفير جمهورية سيراليون الحاج محمد سيلا كارجبو، وسفير منغوليا الدكتور اينحبات سودنوم (غير مقيم)، وسفير جمهورية سيشل ديك باتريك إسبارون (غير مقيم)، وسفير جمهورية مالطا مارتن فالنتينو، وسفير فنلندا بيكا فاوتيلاينين، وسفير جمهورية ألمانيا الاتحادية بوريس روغه، وسفير جمهورية النيجر أمادو سونغاي عمرو، وسفير جمهورية سريلانكا محمد حسين محمد، وسفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية، حسين صادقي، وسفير الجمهورية الإسلامية الموريتانية محمد محمود ولد محمد الأمين.

وقد أجريت للسفراء كل على حدة المراسم المعتادة في مثل هذه المناسبة .

ثم ألقيت كلمة السفراء التي القاها سفير المملكة المتحدة جون جينكنز قال فيها «أقف أمامكم يا خادم الحرمين الشريفين متحدثاً إليكم بالأصالة عن نفسي ونيابة عن زملائي السفراء، حيث حضرنا لنتشرف بلقائكم ونقدم لكم أوراق اعتمادنا سفراء معتمدين لدى المملكة العربية السعودية ونعبر لكم عن امتناننا لتخصيصكم جزءًا من وقتكم الثمين على الرغم من برنامجكم المشحون» .

وأضاف يقول «لا يحتاج الإنسان إلى كثير من الجهد كي يدرك كم نحن محظوظون هنا في المملكة العربية السعودية، إن مجرد نظرة بسيطة حولنا تجعلنا نحمد الله على نعمة الأمن والأمان والاستقرار التي نعيشها هنا في المملكة تحت قيادتكم الرشيدة؛ فبينما يضرب العنف والإرهاب وتسيل الدماء في المدن والعواصم التي حولنا، تقام الجسور وتبنى الأبراج وتعمر الصحراء وتعبّد الطرق وتشيد المصانع وتؤسس البنية التحتية في المملكة العربية السعودية» .

وأردف يقول «إن القيادة الحكيمة تصنع الفرق، وقد توصلت أنا وزملائي السفراء إلى أن قيادتكم الرشيدة قد جعلت من المملكة العربية السعودية واحة أمان. إن حكمتكم يا خادم الحرمين الشريفين، مع ما يتمتع به بلدكم من ثقل سياسي واقتصادي، قد لطفت كثيراً من التوترات خارج حدود المملكة، أما كرمكم فقد أشبع بطونا جائعة وأمّن نفوساً حائرة وعالج أجساداً عليلة وطمأن جاليات خائفة».

وتابع «نحن السفراء لا نتكلم عن الماديات فقط، حيث إن جهودكم الروحانية لا ينكرها إلا جاحد، فما التوسعات في الحرمين الشريفين إلا دليل على خدمة الإسلام والمسلمين في بقاع الأرض، فكما نشهد نحن السفراء المعتمدين على ازدهار المملكة في مختلف المجالات، يشهد أيضاً المسلمون خارج المملكة بما تقومون به لخدمتهم».

وأعرب عن امتنانه وزملائه السفراء على ما يلقونه من اهتمام بالغ من خادم الحرمين الشريفين والحكومة الرشيدة ومن الدوائر الحكومية ذات العلاقة من حسن استقبال وكرم ضيافة وتعاون على تسهيل مهمتهم .

وقال «نأمل لكم ولبلدكم ولشعبكم العظيم دوام التوفيق والازدهار ويشرفنا أن ننقل تحيات حكوماتنا لمقامكم الكريم».

حضر مراسم تسليم أوراق الاعتماد الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز وزير التربية والتعليم، والأمير سعود الفيصل وزير الخارجية، والأمير فيصل بن محمد بن سعود الكبير، والأمير مقرن بن عبد العزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء المستشار والمبعوث الخاص لخادم الحرمين الشريفين، والأمير فهد بن عبد الله بن محمد رئيس هيئة الطيران المدني، والأمير خالد بن بندر بن عبد العزيز رئيس الاستخبارات العامة، والأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبد العزيز وزير الشؤون البلدية والقروية، والأمير تركي بن عبد الله بن محمد مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، والأمير عبد العزيز بن عبد الله بن عبد العزيز نائب وزير الخارجية، والأمير منصور بن ناصر بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير مشعل بن عبد الله بن عبد العزيز أمير منطقة مكة المكرمة، والأمير فواز بن ناصر بن فرحان، والأمير تركي بن عبد الله بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، والأمير منصور بن عبد الله بن عبد العزيز والوزراء، ورئيس المراسم الملكية محمد بن عبد الرحمن الطبيشي، ونائب رئيس الديوان الملكي خالد بن عبد الرحمن العيسى، ونائب رئيس الحرس الملكي الفريق أول حمد بن محمد العوهلي، ووكيل زارة الخارجية لشؤون المراسم عزام بن عبد الكريم القين، وعدد من المسؤولين والمواطنين.

وقد أجريت للسفراء كل على حدة المراسم المعتادة في مثل هذه المناسبة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة