تصعيد جديد في غزة... ومساعٍ مصرية للتهدئة

تصعيد جديد في غزة... ومساعٍ مصرية للتهدئة

مقتل فلسطيني بغارات إسرائيلية رداً على إطلاق صواريخ من القطاع
السبت - 28 شعبان 1440 هـ - 04 مايو 2019 مـ
جانب من القصف الإسرائيلي على غزة (روبترز)
غزة: «الشرق الأوسط أونلاين»
أُطلقت عشرات الصواريخ من قطاع غزة صباح اليوم (السبت)، باتجاه إسرائيل التي ردت بغارات وقصف مدفعي فأوقعت قتيلاً فلسطينياً وعدداً من الجرحى، بحسب ما أفاد مسؤولون، في خرق جديد للتهدئة الهشّة بين الجانبين.

ويأتي التصعيد في حين تسعى حركة «حماس» التي تسيطر على قطاع غزة للحصول على تنازلات إضافية من إسرائيل في إطار وقف إطلاق النار.

وأعلنت إسرائيل أن نحو 90 صاروخا أطلقت من غزة باتجاهها وأن دفاعاتها الجوية اعترضت العشرات منها. وقالت الشرطة الإسرائيلية إن قذيفة أصابت بأضرار منزلاً قرب مدينة عسقلان القريبة من الحدود مع غزة، لكنها لم توقع إصابات. وسقطت قذائف أخرى في أرض خلاء.

وأكّد الجيش الإسرائيلي أنه رد بغارة جوية استهدفت «قاذفتي صواريخ» في غزة بينما قصفت دباباته عدة مواقع عسكرية تابعة لحركة «حماس».

وقال مصدر أمني في غزة أن الضربات الإسرائيلية استهدفت على الأقل ثلاث مناطق في القطاع، وأن ثلاثة «مقاومين» اصيبوا بجروح. وأكدت وزارة الصحة في غزة مقتل عماد محمد نصير (22 عاما) وإصابة عدد آخر من الفلسطينيين بجروح.

وأفاد متحدث باسم رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو أنه سيجري مشاورات مع قادة أمنيين.

ويأتي التصعيد في أعقاب اشتباكات أمس (الجمعة) اعتُبرت الأعنف منذ أسابيع بين الطرفين. وقتل أربعة فلسطينيين، اثنان منهم في غارة جوية شنها الطيران الإسرائيلي على موقع لـ«كتائب القسام» الجناح العسكري لحركة «حماس» وسط قطاع غزة، بعد إصابة جنديين إسرائيليين خلال اشتباكات اندلعت أثناء تظاهرات أسبوعية عند الحدود بين القطاع وإسرائيل.

بدورها، شددت حركة «الجهاد » على أن "المقاومة تقوم بواجبها ودورها في حماية الشعب الفلسطيني والذود عنه ومستعدة للاستمرار في الرد والتصدي للعدوان إلى أبعد مدى (مكانا وزمانا)". وقال مصدر في الحركة لوكالة الصحافة الفرنسية، إن مصر تبذل مساعي لتهدئة الوضع، مثلما فعلت في الماضي.

وخاضت إسرائيل وحماس منذ 2008 ثلاث حروب بينما تسري مخاوف من اندلاع حرب رابعة.

وساهم اتفاق لوقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس رعته مصر والأمم المتحدة في تهدئة نسبية تزامنا مع الانتخابات التشريعية في إسرائيل في التاسع من أبريل (نيسان).

لكن إسرائيل قلّصت الثلاثاء المساحة التي تسمح لصيادي السمك قبالة شواطئ قطاع غزة المحاصر بالتحرك في إطارها، ردا على إطلاق قذيفة صاروخية من القطاع باتجاه الدولة العبرية.
وسقطت القذيفة في البحر الأبيض المتوسط على بعد بضعة كيلومترات قبالة السواحل الإسرائيلية. وحمّل مصدر في الجيش الإسرائيلي حركة «الجهاد» مسؤولية إطلاق القذيفة من شمال غزة.

والخميس، أعلن الجيش الإسرائيلي أن مقاتلاته قصفت مجمعا عسكريا تابعا لحماس بعدما أُطلقت بالونات محملة بمواد قابلة للانفجار عبر الحدود. وبعد الغارة، أفاد الجيش الإسرائيلي أن صاروخين أطلقا من غزة باتجاه إسرائيل ما تسبب بإطلاق صفارات الإنذار في مناطق بالجنوب.

وفي مسعى لإنقاذ اتفاق وقف إطلاق النار، غادر وفد من «حماس» بقيادة رئيس الحركة في غزة يحيى السنوار القطاع متوجها إلى القاهرة الخميس لمحادثات مع مسؤولين مصريين بشأن الهدنة.

وسمحت إسرائيل بموجب اتفاق وقف إطلاق النار لقطر بتقديم مساعدات بملايين الدولارات إلى القطاع لدفع الرواتب وتمويل عمليات شراء الوقود للتخفيف من حدة أزمة الكهرباء.

وقد يسهم عاملان في دفع إسرائيل للعمل على تهدئة الوضع سريعاً. فنتانياهو يخوض مفاوضات شائكة لتشكيل حكومته الجديدة بعد انتخابات أبريل، في حين تستعد إسرائيل لتنظيم مسابقة يوروفيجن الغنائية في تل ابيب بين 14 و18 مايو (أيار).

ونظّم الفلسطينيون تظاهرات متكررة تخللتها مواجهات على طول الحدود بين غزة وإسرائيل على مدى أكثر من عام، مطالبين إسرائيل بتخفيف الحصار الذي تفرضه على القطاع. وقُتل 270 فلسطينيا على الأقل بنيران القوات الإسرائيلية منذ اندلعت التظاهرات التي عرفت بـ"مسيرات العودة" في 30 مارس (آذار) 2018، معظمهم عند الحدود. وقتل جنديان إسرائيليان خلال الفترة ذاتها.

وتتهم إسرائيل حركة حماس باستخدام التظاهرات كغطاء لتنفيذ هجمات ضدها وتعتبر طريقة ردّها ضرورية للدفاع عن حدودها وصد محاولات التسلل.

وتوصلت نتائج تحقيق أممي صدر في نهاية فبراير (شباط) إلى أن إسرائيل قد تكون ارتكبت جرائم ضد الإنسانية في ردّها على التظاهرات التي خرجت عند الحدود مشيرة إلى أن القنّاصين الإسرائيليين أطلقوا النار "عمدا" على مدنيين بينهم أطفال وصحافيون ومقعدون. وبينما رفضت إسرائيل نتائج التقرير، دعت «حماس» إلى محاسبة إسرائيل.
اسرائيل غزة فلسطين الجيش الإسرائيلي النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي حماس غزة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة