تشكيلي سوداني يراوغ التعبيرية بالتجريد في معرض فني قاهري

تشكيلي سوداني يراوغ التعبيرية بالتجريد في معرض فني قاهري

لوحاته تحتفي بـ«روح النيل»
الجمعة - 21 شعبان 1440 هـ - 26 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14759]
الفنان الطيب الحضيري أمام إحدى لوحاته
القاهرة: داليا عاصم
بالزي الشعبي السوداني، وقف الفنان الطيب الحضيري وسط معرضه المميز في «أتيليه القاهرة للفنانين والكتاب» بقلب العاصمة المصرية، مستقبلاً أصدقاءه ورواد المعرض، إذ يلامس هذا الزي المميز أفكار وجماليات لوحات المعرض. وبتلقائية الفنان، وحس الأكاديمي وفي معرضه الفردي الأول بمصر، يأخذنا الطيب الحضيري عبر 51 لوحة، متعددة الأحجام ومتباينة في غناها اللوني إلى قلب السودان وأسواقها وبين منازلها وحواريها. تتراوح اللوحات ما بين التجريدية التعبيرية، والتجريدية التشخيصية فيما نجد بصمة فنية في رسم البورتريه تعبر عن سمات السودان الإثنوجرافية.
ضربات فرشاة الطيب الحضيري تدهش المتلقي بإيقاع موسيقي منغم خطوطاً ونقوشاً وبقعاً لونية مرقطة تأخذه إلى عالم اللون الغني، الذي يحرر النفس البشرية من العطب وهموم الحياة اليومية.
يقول د. الطيب الحضيري لـ«الشرق الأوسط» عن سبب تسمية معرضه: «قصدت بروح النيل المشاعر الوجدانية بالفطرة والطبيعة ما بين السودان ومصر، التي لا يمكن إغفالها أو تناسيها، وفي الوقت ذاته كل الأعمال تعبر عن البيئة الأفريقية بصفة عامة والسودانية بصفة خاصة». ويشير إلى أن «التشابه يصل لحد التماهي الذي قد يجعل المتلقي في حيرة وقد يصعب عليه التفريق بين المناظر الطبيعية ما إذا كانت سودانية أم مصرية سواءً على مستوى المشهد أو المباني أو البيوت».
تضم اللوحات شخوصاً ارتسمت ملامحها بالروح السودانية، لكنها تبدو متقمصة شخوص الفنان الإيطالي أماديو مودلياني ذات الأبعاد الطولية والسمت الساكن كأنما ينتظر التغيير. كما ضم المعرض أيضاً لوحات «لاند سكيب» و«تاون سكيب» للمناظر الطبيعية والمرتفعات السودانية، التي تتميز بجمال طبيعتها. إذ يكشف الفنان عن سر ميله لها قائلاً: «ميزتها أنها تكشف أطول مسافة ممكنة من ناحية المنظور الفني وتعطيني الفرصة لتكوين عائلة لونية أكبر في فضاء اللوحة».
لا يستخدم الحضيري التجريد بشكل مباشر وصريح، لكنه يستخدمه بشكل جزئي ويعتبر ذلك «تطوراً طبيعياً بحكم الممارسة. أولاً بدأت أحاكي الواقع من ثم دخلت لعالم التجريد الجزئي، لم أصل بعد للتجريد الكامل. وبالاستمرارية يحدث التجريد الكامل. ولكن تظل بصمة الفنان تفرض نفسها بوضوح عبر المعاني وعبر تلخيصه للمشهد ورؤيته الفنية».
«المرأة هي كل شيء... هي روح الحياة»، هكذا يعبر الحضيري عن المكانة الخاصة للمرأة لديه، إذ إن المرأة السودانية تحتل جزءاً مهماً من المعرض. ويتابع: «هي الملهمة من دون تخفٍ أو مواراة في أي مجال إبداعي وأي مجال من مجالات الفنون، فهي الزوجة والحبيبة والأخت والبنت». ويضيف: «هي عمود فقري تتشكل حوله هالة من دوائر الإبداع».
بالألوان المائية وألوان أكريليك، تحتفي اللوحات بالهوية السودانية خاصة الملابس التقليدية السودانية، فاهتم الحضيري بإبراز العمائم بخطوطها الانسيابية والزي التراثي للمرأة السودانية، الذي يعود إلى أكثر من أربعة آلاف عام، حين كانت ترتديه «الكانداكات»، ويقول الحضيري: «الزي السوداني النسائي غني بالألوان والتفاصيل والنقوش مما يعطيه التباين والغنى اللوني فهو لوحة تشكيلية بحد ذاته».
«ثورتي الداخلية صدقتها الثورة السودانية»، يعبر الفنان السوداني الطيب الحضيري عن الحالة الإبداعية التي رافقته أثناء رسم لوحات المعرض، قائلاً: «أعتبر الرسم أحد محطات الحرية، كما أعبر بالفرشاة لعوالم لونية تخفق بالطاقة الإبداعية». يمثل «روح النيل» أعمالاً أنتجها الفنان خلال عام 2018. تتسم بالوهج الثوري الذي يعكس طبيعته الذاتية، فيما يشير إلى أن «قطعة واحدة من المعرض هي التي عاصرت الثورة السودانية، وهي لوحة متوسطة الحجم تشع بالطاقة عبر تعددية ألوانها».
تجمع أعمال الحضيري الوهم بالغرابة، والحلم بإيقاع الواقع المتماهي مع الخيال، مما يجعل مشاهدة البقع اللونية والشقوق والبروزات والتجاويف منابع تأمل في لوحاته تجعل المتلقي متعطشاً لتتبعها والإبحار معها لعوالم سحرية.
يروي الفنان الحضيري بدايات تفجر موهبته الإبداعية قائلاً: «بدأت تجربتي الإبداعية قبل المرحلة الدراسية، حينما أدهشتني الطبيعة الريفية السودانية: السواقي والغابات والزراعات، وألهمتني حركة السواقي وانهمار المياه في حركة إيقاعية بديعة، وكنت أصنع من الطين أشكالاً ومنحوتات فتملكني حب النحت، لكن ما إن توفرت لي فرصة اللعب بالألوان وجدت شغفي في الرسم». ويتابع: «من ثم نمت الموهبة بوجود معلمين للفنون منهم الوديع علي الوديع، وعلي الشيخ النور التلب، وقد بثوا في جميعاً روح الفن ورسالته، إضافة إلى الفنان الفاتح آدم، شقيق الشاعر الهادي آدم. ومن بعد هذه الخبرات الحياتية والتعليمية التحقت بكلية الفنون الجميلة والتطبيقية في جامعة الخرطوم، إلى أن أصبحت رئيس قسم التصوير في كلية الفنون الجميلة والتصميم بجامعة النيلين، وتخصصت في تنمية مهارات الرسم والتلوين. ويؤكد الحضيري أن الحياة الأكاديمية لم تسرق منه شغفه بالفن قائلاً: إن «روحي وراحتي في الرسم والتلوين».
مصر Arts أخبار السودان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة